الموت في مواسير الصرف الصحي.. أزمة جديدة تحت قبة البرلمان بسبب بالوعات السويس

الأحد، 19 أغسطس 2018 03:00 م
الموت في مواسير الصرف الصحي.. أزمة جديدة تحت قبة البرلمان بسبب بالوعات السويس
النائب محمد الحسيني والجلسة العامة لمجلس النواب

لا يمكن التعامل مع الأمر باعتباره حادثا عاديا وعابرا، التكرار يجعله أزمة كبيرة تحتاج للتوقف، فبعد أيام من غرق طفل في مجرى صرف صحي بإحدى قرى الصعيد، يتكرر الأمر بغرق طفلين في السويس.

حادث مأساوي شهدته محافزة السويس مؤخرا، بغرق طفلين في بالوعة للصرف الصحي بالسويس، ما دفع النائب طلعت خليل لإعلان مسؤوليته عن الأمر والتقدم باستقالته من مجلس النواب، في منشور عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، لتنتقل الأزمة لاحقا إلى المجلس.

في إطار متصل، شن نواب البرلمان هجومًا واسعًا على وزارة التنمية المحلية، بعد تسبب البالوعات المفتوحة بمحافظات القاهرة في غرق عدد من الأطفال خلال الفترة الأخيرة، وكان أخرها واقعة غرق الطفلتين، وقبلها وقائع غرق أطفال في بالوعات بمحافظتي البحيرة والمنيا، حيث طالب أعضاء المجلس بمحاسبة المسئولين، على أن يتم عمل غطاء خرساني بدلًا من الأغطية التي يتم سرقتها حتى لا تترك البالوعة الصحي مفتوح.

النائب محمد الحسينى، وكيل لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، طالب وزارة التنمية المحلية بعمل جميع الإجراءات التي تحصر بشكل شامل ودقيق كل البالوعات غير المغطاة على مستوى الجمهورية، أو التي تم سرقة أغطيتها وتُركت مفتوحة، في أسرع وقت، مشددًا على أن عدم تغطية البالوعات هي خطر شديد على الأطفال الذين يسيرون في الطرق، حيث تسبب أكثر من واقعة في وفاة عدد من الأطفال وكان  آخرهم طفلتي السويس ومن قبلهما طفل في محافظة البحيرة.

 

وأكد أن وفاة الأطفال بهذا الشكل يعنى استمرار أزمة البالوعات المفتوحة التي تمثل كارثة حقيقية، مشددا على ضرورة التحرك قبل وقوع الكارثة، مقترحًا تغطية البالوعات المفتوحة بغطاء من الخرسانة.

ونوه إلى أن غطاء البالوعات المفتوحة بغطاء من الخرسانة سيمنع وقوع كارثة جديدة وفى نفس الوقت غير مُكلف للدولة، موضحًا أن سرقة أغطية البالوعات مسئولية الجميع وليس جهة بعينها ولابد أن يكون هناك وعى وحرص على المصلحة العامة.

فى سياق متصل، حملت النائبة نانسى نصير، عضو مجلس النواب، مسئولية موت طفلتين بالسويس غرقا في بالوعة صرف صحي إلى محافظ السويس، قائلة «تقصير المحافظ هو سبب الوفاة، وسبب وفاة أطفال وأبرياء آخرين سقطوا من قبل»، مهاجمة في بيان لها محافظ السويس التي اعتبرته لا يستطيع إدارة الأزمات، فالأزمات تفاقمت على يديه ولم نتقدم خطو بالمحافظة، معللة ذلك بانفراده بالقرارات الخاطئة وتعمده اتخاذ قرارات دون استشارة أعضاء البرلمان ودن دراسة.

وأكدت نصير أن النواب قدموا كم كبير من طلبات الإحاطة والأسئلة بشأن البالوعات وإهمال الصرف الصحي، لكن دون جدوى، بل ما زاد هو الإصرار على إهمالها ، متساءلة: «هل موازنة المحافظة لا تكفى لتغطية بالوعات السويس..وهل سرقة غطاء البالوعة السبب؟، أم خطأ من جانب المواطنين لسيرهم بجانب البالوعات؟!!.

وأكدت أنها رفعت هذه الواقعة لرئيس مجلس الوزراء ولرئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب المهندس أحمد السجينى، وهو حاليا يتابع الموضوع بنفسه،  لافتة إلى أنها لن تتهاون في حق أهالي السويس، وستتقدم بأول استجواب بدور الانعقاد القادم بهذا الخصوص، مؤكدة أن المحافظ شكل لجنة من حى فيصل لمعرفة من المقصر فى هذه الواقعة ومن المسئول عن عدم تغطية البلاعة.

من جانبه  أكد محمد عمارة، عضو مجلس النواب، بمحافظة البحيرة، أنه سبق وأن تقدم بطلب إحاطة وسؤال للحكومة متمثلة فى وزارة التنمية المحلية بشأن غرق طفل بميدان الحصان بالمحافظة، لنفس السبب ولكن دون جدوى، مؤكدًا ان الكارثة تكررت في محافظة السويس، متسائلا: «هل ستظل هذه البالوعات تحصد أرواح الأطفال دون عقاب للمسئولين ومحاسبتهم على إهمالهم وعزلهم من مناصبهم»؟.

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق