العبادي يتحالف مع "الصدر" في البرلمان.. هل يبقى رئيس الوزراء العراقي بمنصبه؟

الإثنين، 20 أغسطس 2018 01:00 م
العبادي يتحالف مع "الصدر" في البرلمان.. هل يبقى رئيس الوزراء العراقي بمنصبه؟
حيدر العبادى
كتب أحمد عرفة

 

خلال الفترة التي سبقت مصادقة القضاء العراقي على نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية، جرت مشاورات واتصالات سرية كانت تهدف في النهاية إلى تشكيل ائتلاف يكون اتئلاف الأغلبية في البرلمان، يمكنه من تشكيل الحكومة، وتزامنا مع إعلان المصادقة على نتائج الانتخابية، أعلنت تلك التكتلات التحالف في البرلمان.

بيان هام صدر من 3 ائتلافات عراقية على رأسها قائمة "سائرون" التي يتزعمها رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر، وائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أعلنوا فيه الاتفاق على تشكيل نواة لتكوين الكتلة الأكبر بالبرلمان العراقي.

الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية على "تويتر"، أعلن عن اتفاق كتل سائرون والنصر والحكمة والوطنية على تشكيل نواة الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي.

وقال الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية، إن البيان الختامي الصادر عن الاجتماع الذي ضم 3 كتل عراقية أكد أن التحالف عابر للطائفية ويرفض المحاصصة بكل أشكالها، موضحا أن التحالف عازم على العمل الجاد لإعادة النازحين ومحاربة الفساد.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، بيان الاجتماع الذي جمع الـ3 كتل عراقية، أكدوا فيه أنه اتفقت قوائم النصر، والوطنية، وسائرون، والحكمة العراقية، في اجتماع ببغداد، على تشكيل نواة لتكوين الكتلة الأكبر بالبرلمان العراقي وتشكيل الحكومة المقبلة، حسبما ذكرت الكتل في بيان مشترك، قائلة إنه بقرار عراقي وطني نابع من مصلحة بلدنا، واستجابة لمطالب المواطنين، اتفقنا اليوم على تشكيل نواة لتحالف يسعى إلى تشكيل الكتلة البرلمانية التي تتمكن من تشكيل الحكومة، حيث تقرر في هذا الاجتماع الانفتاح على شركاءنا الآخرين للمساهمة معا في تشكيل هذه الكتلة.

وأضافت الوكالة الروسية، أن التحالف المعلن عابر للطائفية ويرفض المحاصصة بكل أشكالها، مؤكدا عزم الكتل المتحالفة على لتشكيل حكومة تعمل بجد على تقديم الخدمات والإعمار، وإعادة النازحين، ومحاربة الفساد، ومحاسبة المفسدين، وتقديم دماء جديدة من أبناء بلدنا ليساهموا بإدارة الدولة خلال المرحلة المقبلة.

وكانت وكالة "سبوتنيك" الروسية، نقلت عن المحكمة الاتحادية العليا في العراق، تأكيدها أنها صادقت على النتائج النهائية لانتحابات مجلس النواب، التي أجريت في مايو الماضي، حيث قال المتحدث باسم المحكمة الاتحادية العليا، إياس الساموك، إن المحكمة الاتحادية العليا عقدت جلستها صباح اليوم  بحضور كامل أعضائها، ونظرت في طلب تصديق النتائج النهائية لانتخابات مجلس النواب العراقي، وقد دققت المحكمة الأسماء الواردة من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات رفقته كتابها المؤرخ 17/ 8/ 2018.

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق