اساءات متكررة في حق القيادة السعودية.. هل فقد إعلام أردوغان صوابة؟ (صور)

الثلاثاء، 21 أغسطس 2018 11:00 ص
اساءات متكررة في حق القيادة السعودية.. هل فقد إعلام أردوغان صوابة؟ (صور)
جانب من استقبال اردوغان فى السعوديه - ارشيفيه
شيريهان المنيري

يبدو أن تركيا أردوغان تحاول مجاملة النظام القطري بعد أن أعلن دعمه ومساندته لها، حيث ما تعانيه من أزمة اقتصادية وانخفاض للعملة الوطنية (الليرة) بشكل غير مسبوق. 

وقرر الإعلام التركي الموالي للرئيس رجب طيب أردوغان أن ينتهج سياسات الاساءة والكذب التي يتبعها الإعلام القطري، في حق الدول الأربعة الداعية لمكافحة الإرهاب (السعودية والإمارات والبحرين ومصر). وبحسب «زمان عربي» التركية قامت عدد من الصحف والمواقع التركية بالإساءة إلى القيادة السعودية ولاسيما العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، مستغلة خبر إعلان المملكة تقديم 100 مليون دولار لصالح التحالف الدولي في شمالي سوريا.

1
 
 

ووصفت الصحف التركية والموالية للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الملك سلمان بـ«ملك التنظيم الإرهابي»، وعنون الموقع الإليكتروني لقناة Haber7 التقرير بـ«ملك التنظيم الإرهابي يقدم 100 مليون دولار لحزب العمال الكردستاني الإرهابي»، وعلى الرغم من حذف الخبر من هذا الموقع، إلا أن المفهوم ذاته تم نشره في صحيفة «يني عقد».

3

وحاول عدد من المتابعين للصفحات المهتمة بالشأن التركي التشكيك في الأمر، ومحاولة الادعاء بأن الترجمة خاطئة، والتي من جانبها أكدت على صحتها مقدمة الأدلة والبراهين من خلال إرفاق «برينتات» من الأخبار المحذوفة.

ومنطقيًا فإن اساءة الإعلام الموالي لـ«أردوغان» إلى السعودية أمر ليس بالبعيد، ففي يونيو من العام الماضي (2017) شنّت حملة مسيئة إلى دول الرباعي العربي، موجهة المزيد من الاساءات تجاه السعودية بشكل خاص، وذلك انتقادًا لقرار إعلان مقاطعتها للدوحة دبلوماسيًا وتجاريًا إثر ثبات دعم وتمويل قطر للإرهاب وزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، ودعم المملكة لذلك القرار.

6
 
5
 

 

ونشرت حينها صحيفة «يني سوز» مقالًا بعنوان «الدول الدمي ف يالخليج العربي تعلن حربًا على قطر»، وتحت عنوان «غضب الملك السعودي يضرب قطر.. حملة الرياض الموافقة عليها من قبل الولايات المتحدة الأمريكية تضرب قطر»، جاء مقال صحيفة «القرار». فيما وصفت «أقشام» السعودية بـ القطة أمام بشار الأسد، وبالأسد أمام قطر، هذا وقد اتهمت «يني عقد» السعودية بإطلاق حملة مغرضة ضد قطر، واصفة إياها بدمية الولايات المتحدة الأمريكية.

7
 

 

المستشار المالي والسياسي السعودي والشهير بالـ"مستشار"، محمد نافع أكد على أن تركيا أصبحت مقرًا لكل ما يسئ ليس فقط إلى السعودية وقيادتها؛ بل على الإمارات وأيضًا مصر.

وقال في تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة»: «الإعلام التركي لم يتوقف عند تقديم كل ما يسئ للسعودية وقيادتها من خلال الإعلام؛ بل تعدى ذلك عبر السماح للحوثيين بعمل مظاهرة داخل تركيا ضد السعودية، ما يُعد دليلًا كبيرًا على موافقة أردوغان لما يحدث»، مضيفًا: «قبل أيام هاجم أردوغان مغرديين ووصفهم أنهم سبب انهيار الليرة التركية بعمل حملة على حد قوله تسببت بانهيارها، وهذا كله كي يخفي فشله في إدارة دفة اقتصاد تركيا بتوجيه الاتهامات لأطراف آخرين».

أيضًا أشار «نافع» إلى رؤيته بتطابق التوجهات بين الإعلام التركي والقطري إلى حد كبير، مستنكرًا «هل هي ظاهرة تعبر عن أن الاساءة للسعودية أصبحت بتوجيه من أردوغان نفسه؟!»، والجدير بالذكر أن ذلك يأتي في الوقت الذي يستضيف فيه أردوغان ببلاده؛ كتاب وإعلامين من حركة الإخوان الإرهابية والسماح لهم بمهاجمة السعودية ليل نهار، ما تغلفه تركيا بقولها أنها نوع من حرية الرأي. وأخيرًا يرى «نافع» أن ما جاء مؤخرًا من اساءة للسعودية هو تطور خطير في الإعلام الموالي لأردوغان، حيث توجيه الاتهامات دون دليل.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق