خطوتك الأولى نحو تحقيق الثراء.. كيف تبدأ الاستثمار في عالم البورصة المصرية؟

الأربعاء، 22 أغسطس 2018 04:00 م
خطوتك الأولى نحو تحقيق الثراء.. كيف تبدأ الاستثمار في عالم البورصة المصرية؟
البورصة المصرية

خلال الفترة الخير بدأ عدد كبير من المواطنين، يوجه أنظاره تجاه عالم البورصة، خاصة وأن هوامش الربح في هذا المجال تعد عالية. ولكن يبقى أرق اختيار الأسهم الصحيحة، والشركات الرابحة، واحدة من العوامل الأكثر بحثا وتفكيرا.
 
كان المشهد الأبرز في عالم البورصة، والمرتبط بذاكرة المقبلين على هذا العمل، هو معنى البورصة الذي جسدته الدراما المصرية، باتصال هاتفي يتلقاه أحد الذين يعملون في مجال البورصة، بارتفاع الأسهم، وفجأة انخفاضها، ما يكبد صاحبها خسائر فادحة، قد تتسبب في انتحاره. ومع إقبال العديد على عالم البورصة، ترصد «صوت الأمة»، 6 خطوات لتسجيل دخول ناجح في البورصة المصرية. وهي:
 
- أولا: يجب عليك تحديد قدراتك المالية وتحديد مدخراتك، قبل البدء في الاستثمار بالبورصة.
- ثانيا: قم بالتعلم.. كيف تستثمر في البورصة؟.. من خلال الرجوع لقسم الخاص بالكتيبات على موقع البورصة الرسمي.
- ثالثا: الاستثمار بالبورصة لا يتم إلا من خلال شركة سمسرة مرخصة، لذلك عليك اختيار شركة السمسرة المناسبة وفقا لأدائها وتصنيفها بالسوق.
- رابعا: ستقوم شركة السمسرة بفتح حساب لك واستخراج كود موحد لك بالبورصة لبدء عملية التداول
- خامسا: وأخيرا يمكنك اتخاذ قراراتك الاستثمارية المختلفة ومتابعة أداء الشركات والتعامل في السوق بنفسك أو من خلال شركة إدارة محافظ.
- سادسا: إذا لم يكن لديك الوقت الكافي أو الحد الأدنى من الخبرة لاختيار ومتابعة حركة الأسهم يمكنك الاستثمار في صناديق المؤشرات المتداولة كأداة استثمارية طويلة.
 
ويجب عليك أن تعلم أن أهم العناصر المؤثرة على حركة الأسعار وهي أولا العرض والطلب إذ تتغير أسعار الأوراق المالية في السوق بناء على تفاعل قوى العرض والطلب، وثانيا الإفصاح إذ تتأثر أسعار الأوراق المالية المتداولة بالمعلومات والبيانات المتعلقة بالشركات المصدرة للأوراق المالية فضلا على البيانات الاقتصادية العامة سواء محلية أو دولية.
 
يشار إلى أن عوائد سوق المال تنقسم لقسمين الأول الأرباح التي تقوم الشركة بتوزيعها على مساهميها في صورة كوبون، وثانيا العائد الرأسمالي وهو الفرق بين سعر بيع وشراء الورقة المالية.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق