مهام «أجيرى» الخمس.. مدرب الفراعنة الجديد في مرمى نيران الجماهير

السبت، 25 أغسطس 2018 06:00 ص
مهام «أجيرى» الخمس.. مدرب الفراعنة الجديد في مرمى نيران الجماهير
المكسيكي أجيري- مدرب الفراعنة الجديد

 

صاحب اختيار الخواجة المكسيكي أجيري، لتولي مهمة تدريب منتخب الفراعنة خلفا للأرجنتيني هيكتور كوبر، انتهى عقده مع الفراعنة عقب نهاية كأس العالم التى أقيمت بروسيا 2018، حالة من الجدل بعد اعتراض عدد كبير من الجماهير على تعيين أجيري مدربا للمنتخب المصري.

وبرر المعترضون على قرار تعيين أجيري، بأن الأخير لا يعمل منذ حوالى عامين لتدرجه في العمل مع أندية الوسط والمؤخرة بالليجا الأسبانية وهو ما جعل الجماهير تضع يديها على قلبها خوفا على مستقبل المنتخب.. ويرصد التقرير التالى أهم 5 ملفات  على طاولة المدربي الجديد:

 

 

التأهل لكأس العالم 2022

غاب المنتخب المصري عن مونديال كأس العالم 28 عاما قبل أن ينجح المدرب السابق في تحقيق التأهل إلى مونديال روسيا 2018، وتأمل الجماهير المصرية ألا تكرر تجربة مونديال 90، بعدما تأهل المنتخب وغاب بعدها 28 عاما.

الجماهير المصرية لن تقبل بأقل من ذلك في المونديال المقبل عام 2022 خاصة وأن معظم الجيل الذى خاض مونديال روسيا سيكون متواجدا بالإضافة لاكتسابه حساسية اللقاءات الرسمية الكبرى في ظل احتراف أكبر من نجم بالدوري الإنجليزي.

 

أزمة خط الهجوم

شهدت بطولة كأس العالم الذي شارك فيها الفراعنة أزمة كبيرة في خط هجوم المنتخب المصري، نتيجة غياب المهاجم الصريح الهداف، ويأمل الجمهور المصرى أن ينجح أجيرى وجهازه المعاون فى اكتشاف المواهب والإستعانة بهم وفتح باب المنتخب لأكثر من لاعب جديد.

كما تأمل الجماهير المصرية في تغيير خطة واستراتيجية لعب المنتخب التي تعتمد على سياسة النجم الأوحد التى أثبتت فشلها بكأس العالم عندما أصيب العقل المفكر محمد صلاح قبل البطولة مع فريقه ليفربول الإنجليزى فى نهائى دورى أبطال أوروبا أمام ريال مدريد ولم يستطع استكمال اللقاء وهو ما أثر عليه بعدم لعب اللقاء الأول بكأس العالم أمام أوروجواي.

 

الفوز على النيجر

من بين الملفات المهمة التي تواجه المدرب المكسيكي، هو تحقيق الفوز على منتخب النيجر في المباراة المقررة في الثامن من سبتمبر المقبل، التي تضع المنتخب في الطريق الصحيح من جديد في التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2019 المقرر إقامتها بالكاميرون خاصة وأن الفراعنة خسروا المباراة الأولى أمام تونس بهدف نظيف.

 

بناء فريق جديد

ظل المدير الفني السابق لمنتخب الفراعنة هيكتور كوبر متمسكا بتشكيل بعينه طوال رحلته مع المنتخب سواء تصفيات كأس الأمم الإفريقية أو النهائيات وتصفيات كأس العالم وحتى النهائيات، ورفض كوبر اللعب فى الهيكل الأساسى للمنتخب وهو ما وضعه فى ورطة خلال بطولة كأس الأمم الأفريقية عند إصابة مروان محسن وأحمد حسن كوكا وعدم وجود البديل الكفء فى خط الهجوم بعدما أصرعلى عدم  سوى مهاجمين فقط فى البطولة الأفريقية.

وتأمل الجماهير المصرية أن ينجح أجيرى فى بناء فريق جديد يستطيع تحقيق الصعود إلى بطولة أمم إفريقيا، البطولة المحببة للجماهير المصرية، وبالتأكيد الوصول إلى كأس العالم.

 

عودة الكرة الهجومية

من أهم المطالب الجماهيرية لأجيرى عودة الكرة الجميلة والهجومية للمنتخب بعدما ضاقت الجماهير من الكرة الدفاعية التي كان يلعب بها كوبر كل مبارياته بعيدا عن أسم المنافس، فالجماهير تتمنى أن ترى منتخبنا يعود للشكل الجمالي مثلما كان يفعل مع حسن شحاته أو محمود الجوهري، خاصة وأن الكرة المصرية حاليا تعيش فترة من أفضل فتراتها بالنسبة للاعبين المحترفين.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق