عهد التميمي.. دمية «ماريونيت» تحركها تركيا كيفما شاءت

الجمعة، 24 أغسطس 2018 09:00 م
عهد التميمي.. دمية «ماريونيت» تحركها تركيا كيفما شاءت
عهد التميمي
محمد الشرقاوي

تدوال رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو، للناشطة الفلسطينية عهد التميمي، أكدت علاقتها واستغلالها من قبل النظام التركي، مذ برزت إعلاميًا منذ كانت يافعة من عمرها، أثناء تحديها لجنود إسرائيليين. 

التميمي ناشطة فلسطينية من مواليد قرية النبي صالح، استغلها النظام التركي والإعلام الإخواني لتحسين صورة المتعاونيين مع الاحتلال الإسرائيلي أمام الشعوب العربية، حيث تم استغلال القضية لتلميع رجب طيب أردوغان، عبر مئات الأخبار والتقارير لمواقع إخوانية تظهر اهتمام الداعم للإرهاب بقضية «التميمي»، وذلك ضمن دلائل عدة أكدت التخطيط المسبق لتدويل القضية، رغم أن هناك الآلاف من الفلسطينين وراء سجون الاحتلال لم يتحدث عنه أردوغان.

بحسب الفيديو، كانت كانت من حملات إعلامية مدفوعة الأجر لتدويل القضية وتصعيدها إعلاميا، وبدأت علاقة بالنظام التركي في 2012 حينما كرمها حزب العدالة والتنمية كونها مناضلة لم تتجاوز عامها الحادي عشر. 

من بين الدلائل التي عرضها الفيديو، استغلال أردوغان للقضية لتلميع نفسه كونه أكبر الداعمين للمناضلين ضد الاحتلال الإسرائيلي، وهو المطبع الأكبر في المنطقة، كذلك اتصالات عدة مباشرة مع أردوغان وزيارات متكررة لتركيا. 

الفيديو تضمن أحاديث عدة للتميمي، منها حديها عن الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله المدان بالإرهاب، تشكره فيه وتعايده بمناسبة عيد الأضحى المبارك. 

وقالت التميمي في مقابلة على قناة الجديد اللبنانية: «لسماحة الشيخ حسن نصرالله بحكيله شكرا كثير وكل عام وهو بخير.. طبعا الحكي كبير كثير، رفعلنا معنواياتنا مش بس كعهد رفع معنويات كثير من الناس انه أنا بمثل شعب وقضية ولا أمثل نفسي، وهذا كان دعم لكل الشعب الفلسطيني مش بس إلي، وبوجهله تحية كبيرة وبشكره على دعمنا وبحكيله ان نحنا دائما بنقوى فيكم وكلنا معاه وكلنا بنثق فيه».

وعلق الدكتور سلطان النعيمي، الباحث في الشأن الإيراني على موقع التدوينات القصيرة «تويتر»: «عهد التميمي تشكر حسن نصر الله والنظام الايراني يسارع في نشر مقطع الفيديو عن طريق وكالة أنباء فارس.. عهد التميمي باتت من منظور النظام الايراني ضمن ما يطلق عليه محور المقاومة».

وحسب تقارير إعلامية، تحولت عهد التميمي منذ اعتقلتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي مؤخرا «أيقونة» للنضال الفلسطيني، لكنها تحولت مؤخرًا لكائن يهوى الميديا، تستهويه نشرات الأخبار وكاميرات التصوير وقصائد «الشعراء» وألسنة السياسيين وتغريدات الفنانين.

منذ أن اعتقلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، "أيقونة" النضال الفلسطيني عهد التميمي، تحولت الأخيرة كائناً ميديائياً، تستهويه نشرات الأخبار وكاميرات التصوير وقصائد "الشعراء" وألسنة السياسيين وتغريدات الفنانين (عشاق شعار "القدس لنا") وريشات الرسامين وتحليلات المستشرقين...

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق