حكاية تقديم قرابين من البشر لشيطان الطلسم: الرصد والتنقيب عن الآثار

السبت، 25 أغسطس 2018 04:00 م
حكاية تقديم قرابين من البشر لشيطان الطلسم: الرصد والتنقيب عن الآثار
صورة تخيلية لرصد المقابر
عنتر عبداللطيف

 

يشغل موضوع ما يسمى بـ «الرصد» اهتمام الباحثين والمنقبين والمشتغلين بتجارة الآثار غير المشروعة، فغالبية هؤلاء يؤمنون بوجوده فهو سر الطلسم من وجهة نظرهم وحال السيطرة عليه يصبح الطريق إلى المقبرة ممهد لنهب ما بها من قطع فرعونية.

 

على الرغم من وقوع عشرات الجرائم تحت إسم تقديم قربان للرصد وهو قول يزعمه من يطلق على نفسه اسم شيخ، حتى يستطيع الهروب من مأزق عدم العثور على كنوز بعد أن يكون قد استنزف أصحاب البيت الذى يجرى التنقيب فيه فيطلب منهم ذبح طفل حتى يستطيع فك الرصد وفق قوله، إلا أن بعض ضعاف النفوس يصدقونه وبالفعل قد يخطفون طفلا ويذبحونه أو يأتون بطفلة قريبة لهم أو قربان بشرى ليريقوا دم الضحية فوق المقبرة.

 

اثار 5
 

أحد هؤلاء الدجالين روج لنفسه عبر شبكة الإنترنت زاعما أن الرصد هو مصطلح اتفق عليه أهل الحفر والتنقيب عن الدفائن علىنه جن يحرس هذا المال او جن محبوس بهذا المال.

يتابع الدجال: «لذا أريد أن أقول شيئا مهما غاب عن كثير من اهل الحفر والتنقيب الا وهو أن كل دفين في الأرض لا بد من أن يكون بواحد من هذه الاحتمالات الأول: انه مرصود بجن وهذا الرصد على حالين الأولى مرصود بفعل انسان قام بفعل سحر معين أو قربة معينة للشيطان، وهذا المرصود والموكل بهذ الدفين جن يحرس هذا الدفين عن طريق سحر معين أو قربة معينة للشيطان من أجل أن يتوكل بحراسة هذا، وأحيانا تراه على اشكال مختلفة كما هو الثابت في السنة أن الجن يتشكل وأحيانا لا تراه بل إما تسمعه أو تشعر به وأحيانا يعطيك علامة، وهذا النوع غالبا ما يكون الجن حارسا أو محبوسا على الدفين اليهودي أو الروماني أو الدفين التابع لحضارة الاسكندر المقدوني».

مشعوذ
 

ويذهب الدجال إلى زعمه كشف نوع ثانى من الرصد وهو ما يقول عنه إنه ليس بفعل إنسان بل بسيطرة الجن على هذا الدفين من غير حبس ولا حراسة موكلة لهم من قبل أناس وهذا النوع يكون بأن يرى الجن أن هذا المال ليس له صاحب ولا عليه حرس فيضع يده عليه ،ويبدأ بالدفاع عنه فان كان حفرا قالوا رصد.

وهناك نوع- من وجهة نظر الدجال- غير مرصود وهذا غالبا ما يكون بدفائن الدولة العثمانية إذ أن افراد الدولة كانوا مسلمين ولم يؤثر عن أي دفين إخرج انهم واجهوا رصدا إلا بحالة واحدة وهي إن كان مالهم قد دفن مع مال الرومان أو اليهود أو بالقرب منهم فعند الحفر عليه والاقراب منه يأيك الجن المحبوسى على المال الرومي أو اليهودي.

كما أن النوع الثالث هو أن يكون الدفين ليس مرصودا ولكنه مطلسم بفعل سحرمعين على دفين معين من غير توكيل جن يحرس هذا المال والرابع: أن يكون مطلسما بطلاسم سحرية فلكية لا تظهر ولا تفتح هذه المغارة إلا في وقت معين بحسب نوع السحر الذي فعل من أجلها.

 

اثار 4

 

جرائم تقديم قرابين من البشر لما يسمى رصد المقابر كثيرة ومنها ما يتم اكتشافه من قبيل ألقاء الأجهزة الأمنية بمحافظة سوهاج، حيث اعترف أب  بقتل نجلته بعد أن أشار عليه أحد المشعوذين بذلك كي يقدمها قربانا للجن.

كانت الشرطة قد ألقت القبض على عصابة مكونة من 3 أشخاص للتنقيب عن الآثار بدائرة مركز دارالسلام، وبالفحص تبين وجود حفرة تنتهي بسرداب يؤدي إلى مقبرة فرعونية، كما عثر داخل الحفرة على جثة طفلة تبلغ من العمر 9 سنوات تدعى «عبير» بها أثار ذبح.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق