بين استشهاد زوجها بحادث الروضة ومرض الفشل الكلوي.. أوجاع «صبيحة» في حضرة جبل عرفات

الأحد، 26 أغسطس 2018 04:00 ص
بين استشهاد زوجها بحادث الروضة ومرض الفشل الكلوي.. أوجاع «صبيحة» في حضرة جبل عرفات
الحاجة صبيحة

 

مع إعلانها بوقوع الاختيار عليها ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج الذي تنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، قررت الحاجة «صبيحة» إخفاء أوجاعها مع مرض الفشل الكلوي الذي سكن في جسدها قبل 7 أشهر، وذلك خوفاً مع حرمانها من زيارة بيت الله الحرام وأداء فريضة الحج.

 

وتم اختيار الحاجة صبيحة محمود محمد 47 عاماً، التي فقدت زوجها في أحداث تفجير مسجد الروضة عام 2017، لتكن ضمن ضيوف خادم الحرمين الشريفين، وروت قصتها وقالت: أعاني من الفشل الكلوي وأتيت إلى المملكة لأداء الحج دون مرافق، ووجدت الجميع هنا أبنائى، مضيفة: «فقدت زوجى في أحداث تفجير مسجد الروضة فى عام 2017، ولدى خمسة أبناء وبنت أحدهما يعاني من إعاقة، واكتشفت إصابتي بالفشل الكلوي قبل 7 أشهر وقرر الأطباء إجراء 3 جلسات أسبوعية للغسيل».

 

وقالت الحاجة صبيحة: «تم إبلاغي باختياري للحج ضمن ضيوف خادم الحرمين الشريفين، وهذه حجتي الأولى وعندما وصلت إلى مكة المكرمة دون مرافقة أحد من أسرتي أبلغوني في العيادة الطبية بأنه بإمكاني إتمام حجي وإجراء الغسيل الكلوي بكل يسر وسهولة ولله الحمد، وقاموا بمتابعة حالتي ونقلوني إلى عدد من المستشفيات لإتمام الغسيل الكلوي، بإشراف ومتابعة من رئيس اللجنة الصحية لحجاج مصر عبدالله بن صالح المطرفي».

 

واكتشف الدكتور أشرف بدر الطبيب المرافق لحجاج أسر شهداء ومصابي الجيش والشرطة المصرية، سر الحاجة «صبيحة» بعد زيارتها للعيادة وسؤالها عن تاريخها المرضي لتجيب الحاجة وهي مترددة بأنها تعاني من فشل كلوي منذ سبعة أشهر، وتعمل غسيل كلوى 3 مرات أسبوعياً.

 

ويوضح الدكتور بدر، أن الحاجة صبيحة جاءت للعيادة تشكو من ألم عارض بسيط لديها، وأبلغتهم أنها تقوم بالغسيل الكلوي 3 مرات أسبوعياً وحريصة على أداء الحج، ولم تخبر أحداً لخوفها من عدم تمكنها من أداء الحج، حيث تم عمل الإجراءات اللازمة، وإجراء 3 جلسات غسيل لها حتى الآن، الأولى كانت في مستشفى النور والثانية في مستشفى عرفة والثالثة يوم العيد في مستشفى منى، وجارى متابعة حالتها.

 

ودعت الحاجة صبيحة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على المكرمة غير المستغربة والضيافة الكبيرة لأسر الشهداء والمصابين من مصر التي لم تكن تتوقع أن تكون بـمثل هذا الكرم والحفاوة.

 

وأكد رئيس اللجنة الصحية لحجاج أسر شهداء ومصابي الجيش والشرطة المصرية عبدالله المطرفي، أنه يجري متابعة حالة الحاجة صبيحة وتم مرافقتها من المخيم بمنى إلى المستشفى والبقاء معها حتى أنهت جلسة الغسيل، مؤكداً أن جميع ضيوف خادم الحرمين الشريفين يتم متابعة أحوالهم الصحية والاهتمام بها من أجل سلامتهم وراحتهم على أداء مناسكهم بيسر وسهولة.

 

وأوضح المطرفي منذ وصول الحجاج المصريين من ضيوف الملك تم إجراء أكثر من 350 حالة كشف تم نقل 3 حالات منها للمستشفى إلى جانب متابعة حالة الحاجة «صبيحة»، مشيراً إلى أنه يوجد سيارتي إسعاف مجهزة بطواقم طبية من 3 أطباء و 3 ممرضات.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق