مساحة زراعته 325 ألف فدان.. كيف تخطط وزارة الزراعة لزيادة إنتاج قصب السكر؟

الإثنين، 27 أغسطس 2018 06:00 ص
مساحة زراعته 325 ألف فدان.. كيف تخطط وزارة الزراعة لزيادة إنتاج قصب السكر؟
قصب السكر

قصب السكر.. هو من نباتات المناطق الحارة، وهو المصدر الأساسي لاستخراج السكر، أما المصدر الآخر فهو الشمندر السكري. تتطلب زراعته أرضا خصبة وماء كثير ويظل في الأرض لمدة عام كامل، وتكون مصانع السكر في وسط مزارع القصب. تستخدم بقايا القصب بعد عصره في تصنيع الكحول، وتعتبر البرازيل أكبر دولة مصدرة لقصب السكر.
 
وخلال السطور التالية تنشر «صوت الامة»، الإجراءات التى اتخذها مركز البحوث الزراعية بوزارة الزراعة، حول زيادة الإنتاج من قصب السكر، والتى تتلخص فى عدد الإجراءات.

1- نشر أصناف عالية الإنتاجية والجودة ومبكرة النضج وبديلا لصنف س "9".

2- نشر صنف جيزة "3" لإعطاء إنتاجية كبيرة وتوفير المياه بنسبة 20% .

3- برامج توعوية لتشجيع المزارعين الملتزمين بالأصناف الجديدة.

4- دعم المزارعين الملتزمين بالأصناف الجديدة  بـ5 آلاف جنيه  عن كل فدان فى شكل خدمات سواء حرث ومكافحة الأفات.

5- إنشاء صندوق لدعم مزارعى القصب على أن تتحمل وزارة الزراعة 50%  وشركة السكر للصناعات التكاملية 50%.

6- صرف تقاوى صنف جيزة "3" بالتقسيط لمدى 5 سنوات، بهدف تشجيعهم  على  استبعاد الأصناف منخفضة الانتاجية، وزراعة الأصناف الجديدة.

7- تحديد مدة بقاء محصول القصب فى الأرض من خلال الغرس الرئيسى بأربعة خلفات تالية للقصب على الأكثر لرفع الإنتاجية من السكر فى السوق المحلى.

8- فى حال ترك خلفات أكثر من المحددة سيتم إزالتها وعلى نفقة المخالفين ويعاد زراعته من جديد.

9- صرف مستلزمات الإنتاج للمخالفين  لهم نقدا وبأسعار تكلفتها الحقيقية دون أى دعم من الدولة.

وكان قد بلغ إنتاج السكر في مصر في عام 2009-2010 حوالي 1.991 مليون طنّ، منها حوالي 1.001 مليون طنّ من قصب السكر من الإنتاج المحليّ، وتمّ إنتاج حوالي 0.989 مليون طن سكر من بنجر السكر، ولكن تستهلك مصر حوالي 2.765 مليون طنّ من السكر، أي أنّ هنالك فجوةٌ كبيرةٌ في إنتاج قصب السكر يتمّ استيرادها من الخارج، وتقدّر بحوالي 0.769 مليون طنّ من القصب.

بينما تبلغ المساحات الحالية للمحصول 325 ألف فدان،  يورد منها 243 ألف فدان لشركات السكر، وإنتاجنا من السكر حوالى 925 ألف طن من القصب، ومليون و325 ألف طن بنجر، بإجمالى 2 مليون و249 ألف طن والاستهلاك المحلى  يبلغ 3 ملايين و230 ألف طن، وتبلغ  الفجوة 980 ألف طن.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق