موسم الفرار إلى اليونان.. سياسيين وعسكريين يهربون من أردوغان إلى أثينا

الإثنين، 27 أغسطس 2018 12:00 ص
موسم الفرار إلى اليونان.. سياسيين وعسكريين يهربون من أردوغان إلى أثينا
اردوغان
كتب محمود حسن

أعلنت الشرطة اليونانية، أن النائبة البرلمانية التركية السابقة عن حزب الشعوب الديمقراطي التركي المعارض، ليلى بيريليك فرت إلى اليونان وطلبت حق اللجوء السياسيي، بعد أن استطاعت تجاوز نقطة الحدود البرية بين اليونان وتركيا بشكل غير قانوني.
 
وطلبت هناك اللجوء السياسي بعد أن حكم عليها في تركيا بالسجن عام و8 أشهر بتهمة إهانة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لتنضم إلى 8 ضباط آخرين هربوا إلى اليونان ترفض أثينا تسليمهم إلى تركيا، وعدد آخر من السياسيين الهاربين، وهو الأمر الذي دفع العلاقات التركية اليونانية إلى أقصى ذروة التوتر.
 
وبوصول ليلى بيريليك إلى اليونان يكون عدد المواطنين الأتراك الذين فروا من بطش نظام أردوغان إلى اليونان وحدها قد وصل إلى (3190) شخصا خلال العامين الفائتين، بحسب ما ذكرته صحيفة «تركي بيرج» المعارضة، نقلا عن وزارة الهجرة اليونانية، من بينهم نحو (325) شخصا خلال شهر يوليو الماضي فقط.
 
وفي يوليو الماضي منحت اليونان حق اللجوء للجنود الثمانية الذين لجأوا إليها بعد محاولة الانقلاب الفاشل، بقرار من المحكمة العليا الإدارية اليونانية، بعد أن طعنت الحكومة على الحكم الأول بقبول اللجوء، وبررت المحكمة قرارها بأن هؤلاء الجنود لا يخضعون لمحاكمة نزيهة في بلدها، ولا تتوفر لهم ظروف احتجاز إنسانية، وقد تكون حياتهم معرضة للخطر في بلادهم.
 
أما الحكومة التركية فقد قالت إن اليونان تتجاهل القانون، واتهمها بالوقوف إلى جانب أعداء الشعب التركي من الإرهابيين، فيما قال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم، إن تركيا لن تنسى على الإطلاق الذين يدعمون الإرهابيين بقرارات قضائية، كما شن الإعلام التركي الموالى للحكومة شن حملة على اليونان، ووصفها بأنها تخالف التزاماتها الدولية على صعيد مكافحة الإرهاب، وأن اليونان مهدت الأرضية لجعل أراضيها ملاذا آمنا للإرهابيين والخارجين عن القانون، وهو ما ينتهك الالتزامات الدولية.
 
وفي ألمانيا أعلنت هيئة الهجرة وشئون اللاجئين وجود زيادة واضحة في عدد طلبات اللجوء المقدمة من الأتراك إلى ألمانيا، إذ تقدم حوالي 1141 شخصا تركيا خلال يوليو الفائت بطلب للجوء حماية من الإجراءات التعسفية التي تتخذها السلطات التركية، وهو بما يعد زيادة قدرها 100% تقريبا عن نفس الشهر خلال العام الماضي.
 
وفي تقريرها قالت هيئة الهجرة وشئون اللاجئين الألمانية إنه وبهذا العدد يصبح الأتراك في المركز الثالث ضمن طالبي اللجوء في ألمانيا، بعد سوريا والعراق.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق