أيادي طهران في البرلمان العراقي.. كيف يواجه "العبادي" تحركات إيران الخفية؟

الإثنين، 27 أغسطس 2018 12:00 م
أيادي طهران في البرلمان العراقي.. كيف يواجه "العبادي" تحركات إيران الخفية؟
حيدر العبادى
كتب أحمد عرفة

 

 

لم تتوقف محاولات إيران للتدخل في الشأن العراقي الداخلي، رغم الاحتجاجات العراقية الأخيرة التي خرجت رافضة لهذا التدخل من قبل طهران، وتعالي الأصوات التي تدعو إلى قطع أيادي نظام الملالي من بغداد.

المساعي الإيرانية ظهرت بشكل مكثف تزامنا مع بدء الإعلان عن تشكيل كتل برلمانية استعدادا لانعقاد مجلس النواب العراقي الجديد، وفشل إيران في اختراق تلك الكتل العراقية.

في هذا السياق ذكرت صحيفة "العرب" اللندنية، أن  الرئيس العراقي فؤاد معصوم يستعد لدعوة البرلمان الجديد، الذي انتخب في اقتراع عام خلال مايو، إلى عقد أولى جلساته في مطلع شهر سبتمبر المقبل، في وقت تشهد فيه الكواليس السياسية في البلاد تجاذبات حادة بين السلطتين القضائية والتنفيذية، بشأن تفسير مصطلح الكتلة الأكبر.

الصحيفة أكدت أن حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي، تستشعر محاولة إيرانية لدفع القضاء العراقي إلى إعادة النظر في مفهوم الكتلة الأكبر، الذي يحدد الجهة التي تحتكر حق ترشيح رئيس الوزراء، موضحة أن إيران استخدمت نفوذها الكبير في المؤسسات العراقية، للتواصل مع مسؤولين بارزين في سلك القضاء، وبحثت معهم ترتيبات سياسية.

ولفتت الصحيفة، إلى أن هذه التحركات تخرق مبدأ الفصل بين السلطات الذي ينص عليه الدستور العراقي، وتمثل تجاوزا قانونيا صارخا من شأنه تهديد الأمن القومي في البلاد، حيث إن جهة عليا في الحكومة العراقية باشرت جمع الأدلة في هذا الصدد، وربما تتقدم بملف متكامل إلى المحكمة الاتحادية العليا، المعنية بفض النزاعات الدستورية، يدعم ادعاءها بشأن تواصل جهات خارجية مع مسؤول قضائي عراقي بارز للعمل على حرف اتجاه العملية السياسية.

وكان موقع «روسيا اليوم»، نقل عن عضو تحالف الفتح العراقي، حسن الجزائري، كشفه عن تبلور نوع من الإجماع بين الكتل السياسية في العراق، سيتم بموجبه الإعلان عن الكتلة الأكبر في البرلمان خلال اليومين المقبلين، موضحا أنه عقب مصادقة المحكمة الاتحادية العراقية على نتائج الانتخابات ودخول القوى السياسية في المدد التي أقرها الدستور لعقد الجلسة الأولى للبرلمان في موعد أقصاه 15 يوما من المصادقة، فإن الكتل السياسية ذهبت إلى ترتيب أوراقها وتكثيف اجتماعاتها لتشكيل نواة الكتلة الأكبر.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق