أزمة خريجي العلوم الطبيبة تبحث عن حل.. نقابة الأطباء لا تعترف بهم.. و العلوم الصحية: غير قانونية

الأربعاء، 29 أغسطس 2018 02:00 ص
أزمة خريجي العلوم الطبيبة تبحث عن حل.. نقابة الأطباء لا تعترف بهم.. و العلوم الصحية: غير قانونية
نقابة الاطباء
سلمى إسماعيل

فجر قرار وزير الصحة السابق رقم  93 لسنة 2015 أزمة بين كليات العلوم الطبيية التطبيقية ونقابة الأطباء، بعد أن نص على استحداث المجموعة النوعية لوظائف العلوم الطبية التطبيقية بجدول وظائف ديوان عام وزارة الصحة والمستشفيات والمراكز التابعة لها،وتدرج بها وظائف اخصائى مختبرات طبية، أخضائي الاشاعة والتصوير الطبي، واخصائي الأجهزة الحيوية.

قرار وزير الصحة  1

النقابة العامة للأطباء، ارسلت آنذاك، خطابا إلى الجهاز المركزى لتنظيم والإدارة بوزارة الصحة عام 2016،  توضح أن هناك عدد من الكليات استحدثت تحت اسم العلوم الطبية أو الصحية سواء كانت حكومية أو خاصة، وتكون الدراسة بها 4 سنوات وتخرج مساعديين في العديد من المجالات الطبية لكنها لاتخرج أطباء، وقد يسمح ذلك للبعض بمخالفة قوانين مزاولة المهن الطبية وينتحلوا صفة أطباء، لهذا اقترحوا مسمى وظيفي لخريجي كليات العلوم الطبية ليكون«أخصائي علوم طبية»، وخريج العلوم الصحية«أخصائي علوم صحية»، لكن نقابة الأطباء لم تلقى ردًا حاسمًا من وزارة الصحة.

ومع بداية التنسيق بالجامعات للعام الحالى، حذرت نقابة الأطباء من عدم قبول خريجي كليات العلوم الصحية، وطالبت في بيان رسمى الجامعات الخاصة بتغير مسمى الخريجين من أخصائين إلى تقنين، الأمر الذي دفع طلاب هذه الكليات إلى الإحتجاج على تدخل  نقابة الأطباء في شأنهم وتضيع مستقبلهم ، وأتهموا نقابة الأطباء بالتضليل لأنه حتى الأن  لا توجد كلية تحت مسمى«العلوم الصحية»، وهذا المسمى أطلق على كلية تحت الإنشاء لإحدى الجامعات الخاصة بسوهاج، بعدها أصدر الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمي، قرار بسحب كليات العلوم الطبية من التنسيق.

 

نقابة الاطباء1

القرار السابق كان سببًا في ظهور نقابة أخصائي العلوم الطبية، لتتحدث بلسان خريجي هذه الكليات والوقوف أمام موقف نقابة الأطباء وقرار وزير التعليم العالي، إلا أن نقابة الأطباء شككت في قانونية هذه النقابة.

العلوم الطبية تطالب بحق الرد

وبعد إجراء صوت الأمة لحوار مع الدكتور حسين خيري نقيب الأطباء، تواصلت معنا إحدى أعضاء ما يسمى بنقابة أخصائي العلوم الطبية طالبة حقها في الرد، خلال التواصل مع مسعد حسن ممثل خريجى هذه الكليات.

وقال مسعد حسن ، إن هذه الكليات موجودة في مصر منذ عام 1996، وبدأت الجامعات الخاصة في تأسيسها بداية بجامعة 6 أكتوبر، وعملت هذه الكليه على تخريج متخصصيين في المجالات الطبية المساعدة كما هو الحال في الجامعات العربية والدولية، وتمكنت الكلية من تخريج أول دفعة عام 2000، إلا أن خريج هذه الكليات لم يجدوا عمل لهم .

روى مسعد حسن تفاصيل الأزمة لنا قائلا:« دفعه 2104  من كليات العلوم الطبية التطبيقية التى تخرجت ضمت خريجى معاهد صحية والتحقوا بالكلية لتطوير انفسهم ،وأنا كنت واحد منهم، لم يجدوا عمل ولا قوانين تنظم عملهم ، وبدأنا في التحرك بين وزارتى الصحة والتعليم العالى لإيجاد سند قانوني لممارسة العمل لكننا لم نجد رد سواء «أنتم ليس لديكم صفة للحديث»، الأمر الذي دفعنا للجوء لمحامي متخصص في هذا الشأن،وقال لنا لابد من وجود صفة قانونية لكم رابطة  أو نقابة ، وبدأنا نجمع الناس ونجهز الورق المطلوب وأشهرنا  النقابة في شهر ديسمبر 2014 بفرعيين الجيزة والشرقية، بحضور ممثلي وزارتى الصحة والتعليم العالي».

صورة من حفل اشهار النقابة في 2014

وتابع :« بعد اشهار النقابة بدأنا في العمل مع الوزارات المعنية وتسألنا عن وضع الخرجيين  وطبيعة عملهم، وجدنا وزارة  الصحة تتوجه بتكاليف وتصاريح للوصول لماهية هؤلاء الخريجين،  وأجابة إدارتى المعامل والإشاعة بأن هؤلاء متخصصيين ومؤهليين للعمل بمستشفيات وزارة الصحة، لكن لكى يمارس أى خريج  مهام عمله لابد من وجود مسمى ووصف وظيفي لهم، الأمر الذي دفع  معهد التنظيم والإدارة  بالإجابة أن خريحي كليات العلوم الطبية ليس لهم اسم ولازم نستحدث لهم مسمى لكى يمارسوا عملهم، وإتخذنا الإجراءات اللزمة  لقرابة عاميين من 2014 وحتى 2016، وظهرت أول  شهادة ميلاد لهذه المهن في قرار رقم  93 لسنة 2015، والذي يؤكد أن أسماء  هؤلاء الخريجي «اخصائي في فرع التخصص» مثل اخصائي الاشاعات والمختبرات والأجهزة ويتبعوا المجموعة النوعية لوظائف العلوم الطبية، وبدأنا التحرك خلال هذه الورقة.

ممثل العلوم الطبية:« بالقانون إحنا أخصائين ومسمى تقني موجود في خيالات الأطباء»

وتابع:« بصدور قرار 93  خرجت نقابة الأطباء بهاجمات شرسة  ليس لها سبب، ويرددون أن خريجي العلوم الطبية خرجين معاهد وتقنين وفنين وهذا غير صحيح، وارسلوا خطاب لتنظيم والإدارة لتشكيك في عدم صحة القرار، مستندين إلى أن خريج  كلية الطب يدرس 7 سنوات  ويحصلوا على ماجستير كي يصبح أخصائي فكيف لهؤلاء أن يصبحوا أخصائيين بهذه السهولة، فرد الجهاز المركزي لتنظيم والإدارة بأن خريجي العلوم الطبية التطبيقية ليسوا خريجي  معاهد ومعايير المسميات تنص على أن أى فرد حاصل على درجة بكارليوس هو أخصائي في فرع تخصصه،  لكن الأطباء لم يهدوا وأرسلوا لوزير الصحة مستنجدين به لأن هذا الأمر سيؤدى لخلط بين الأطباء والأخصائئين وأقترحوا بأنفسهم أن يكون خريج العلوم الطبية  «أخصائي علوم طبية» وأخصائي العلوم الصحية «اخصائي علوم صحية»،  واساسا لايوجد كليات تسمى العلوم الصحية، لكن وزير الصحة عادل عدوى في ذلك الوقت عرض الأمر على مستشاره القانوني ورد  بأنه لا يوجد خلط بين مسمى المختبرات والأجهزة ،  إلا أن احتمالية إختلاط الأمور بين مسميات الأشاعة لأن الأطباء يطلق عليهم أخصائين الإشاعة  العلاجية والتصويرية،  ونحن نسمى اخصائي الإشاعة والتصوير الطبي، وطلبوا مننا تقديم اقتراحات عديدة تم اختيار مسمى «اخصائي علوم طبيبة في الإشاعة والتصوير الطبي» وبالفعل صدر به قرار جديد و انتهت الأزمة،  اتجهنا لخطوة أخرى وهى استخراج تصريح مزاولة المهنة لكن نقابة الأطباء تدخلت مرة أخرى  لتعطيل  صدور هذه التصريح واستمرينا لمدة سنتين نحاول استخراجه، وبالفعل  أصدر الدكتور احمد عماد وزير الصحة السابق قرار  في شهر يناير 2018 بأن يستحدث سجل جديد في التراخيص الطبية  اسمه العلوم الطبية التطبيقية، بمسمى أخصائي علوم طبية وليس تقني  فالمسمى الأخير غير موجود سواء في خيالات الأطباء».

وأضاف:« نقابة الأطباء  تدخلت  مرة أخرى، وصرحت بأن خريجي العلوم الطبيبة  يمارسون عملهم تحت إشراف طبيب، واقترحتوا اسم آخر  وهو«مشرفيين»، إلا أن الجهاز المركزي لتنظيم والإدارة رد بأن المختص بهذا الكلام هى السلطة التنفيذية متمثلة في وزارة الصحة والمجلس الأعلى للجامعات  وإذا تمت الموافقة سيتم تغير المسمى الوظيفى،  لكن كلا الجهتيين أكدوا على أن الوضع قانوني، و بعد يئس نقابة الأطباء في تغير المسمى من الجهات التفيذية لجئت للجامعات وطالبتها بتغير لوائحها الداخلية، لكن الأمر لم يخفى كثيرًا وعرفه طلاب جامعة بنى سويف واشهروا هذا التلاعب على الانترنت، واعتصموا الطلاب في 5 جامعات إعتراضًا على تطفل نقابة الأطباء».

ممثل العلوم الطبية:  خلال اسبوعين سيكون وضع النقابة قانوني

ايصال الايداع


وعن قانونية نقابة أخصائي العلوم الطبية، قال إن تشكيك نقابتى الأطباء والعلوم الصحية في نقابتنا يرجع إلى أن آخر إيصال إيداع لدينا منذ عام 2014، ولم يتم توفيق أوضاعنا في وزارة القوة العاملة بعد ذلك، لكننا خاطبنا الوزارة بشأن هذا الأمر وفي خلال أسبوعيين سيتم توفيق الأوضاع بشكل قانوني وموافق لقانون، لافتًا أن نقابة العلوم الصحية ليس لها دخل بهذا الشأن لأنها نقابة تتعلق بالفنين خريجي المعاهد الصحية فقط، ويستحيل ضم خريجي العلوم الطبية الذيين يدرسون 5 سنوات لهذه النقابة.

محمد وهب الله: نقابة أخصائي العلوم الطبية غير قانونية

من جانبه قال محمد وهب الله الأمين العام لاتحاد عمال مصر ووكيل لجنة القوى العاملة بمجلس النواب لصوت الأمة  متحدثا عن الموقف القانوني لهذه النقابة «أن صورة إيداع نقابة اخصائي العلوم الطبية بتاريخ 2014 غير قانونية حتى توفيق أوضاعه فى وزارة القوى العاملة، واستخراج إيداع  بصورة 2018 وفقًا لقانون المنظمات النقابية لسنة 2017».

فيما قال أحمد السيد الدبيكي نقيب العلوم الصحية أن نقابة العلوم الطبية أودعت ورقها قبل مرحلة توفيق الأوضاع التى أعقبها صدور قانون 213 لسنة 2017 المتعلق بشأن المنظمات النقابية، واشترطت القانون أن تصدر اللائحة التنفيذية في خلال 90 يوم من صدور القانون، وبعدها يشترط 60 يوم لتوفيق أوضاع كافة النقابات في مصر.

ليرد مسعد حسن على هذا الاتهام قائلا  لو أنا نصاب هيتقبض عليا :«أنا مخالف أو نصاب سيتم القبض علي نحن في دولة قانون ومؤسسات، بالإضافة إني أحضر الاجتماعات مع الجهات التنفيذية  بصفة«ممثل خريجي كليات االعلوم الطبية»، وليس لي ذنب في كتابة  اسمى في الفضائيات نقيب اخصائي العلوم الطبية دون إضافة«تحت توفيق الأوضاع».لافتًا إلى أن نقابة العلوم الطبية  ينقصها توفيق الأوضاع وسيتم خلال الأيام القادمة، وأنها ليس لها علاقة بإتحاد عمال مصر لأنها كليات طبية خاصة بالفريق الطبي وليس الفنيين او العمال.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق