في 10 معلومات.. كل ما تريد معرفته عن توزيع صكوك الأضحية بالإسكندرية

الأربعاء، 29 أغسطس 2018 10:00 ص
في 10 معلومات.. كل ما تريد معرفته عن توزيع صكوك الأضحية بالإسكندرية
صكوك الاضحية

للبدء فى توزيعها بدءً من الأسبوع القادم على القرى الفقيرة، انهت مديرية الأوقاف بالإسكندرية إجراءاتها الأخيرة فى توريد صكوك الاضحية للوزارة
 
وتقدم «صوت الأمة»، 10 معلومات عن صكوك الاضحية للعالم الحالى كالتالى:
 
1-   يتم توزيعها على القرى الفقيرة والبعيدة التابعة لمحافظة الإسكندرية
 
2-   التوزيع بالتعاون مع التضامن الاجتماعى والمحافظة لضمان الوصول للفقراء بواسطة قاعدة بيانات التضامن الاجتماعى المسجلة لديهم
 
3-   جميع الأئمة المشاركين فى توزيع الصكوك يعملون بشكل تطوعى ولا يتقاضون أجرا اونسبة من الصكوك
 
4-   تم جمع 4 ألاف وخمسة صك بقيمة ست ملايين وسبعة وخمسمائة جنيه
 
5-   بدء التوزيع خلال الاسبوع القادم فى المرحلة الثانية من المحافظات
 
6-   الإسكندرية تحقق المركز الثانى فى جمع الصكوك على مستوى الجمهورية
 
7-   الحصة الأولى للحوم ستكون 8طناً وسيتم توزيعها على مراحل
 
8-   الذبح يكون فى المجازر الكبرى بالمحافظات ويتم توريدها فى ثلاجات
 
9-   الأوقاف تستفيد من جلود الأضاحى ويتم استخدام أموالها فى اعمال البر
 
10-   عملية جمع الصكوك فى إطارالدور المجتمعى للأوقاف وحققت نجاح كبير فى المدن وخاصة محافزة الإسكندرية وهى العملية جمع الصكوك وهى إنابة الذبح عن المواطن وضمان وصول اللحوم للفقراء والمستحقين .
 
يذكر أن الصكّ اسم جمعه صكوك ومعناها وثيقة بمال أو نحوه، كما يأتي الصك بمعنى الشيك، وهي نموذج يطبع بشكل معين، ويستعمله الشخص الذي يودع ماله في البنك، ويكون بمثابة أمر لدفع المبلغ الذي يتم تحريره في هذا النموذج، ويقال صك على بياض أي تعويض مطلق، ودفتر الصك، أي دفتر الشيكات، وصكوك الغفران تعبير ومفهوم يشير إلى ما كانت تسلمه الكنيسة الكاثولوكية لمواطنيها في القرون الوسطى وتكون سبباً لدخول الجنة بادعائها، والصك هي ورقة تمثل إثباتاً لحقوق الناس المالية.
 
وأجاز العلماء المسلمون للمسلم الذي يريد أن يضحي أن يقوم بتوكيل من ينوب عنه في ذبح أضحيته، وحتّى لو كان ذلك بلا عذر، مع بيان فضل أن يقوم المضحي بذبح أضحيته بنفسه لأنّها قربة، ومباشرة القربة أفضل من أن يقوم الإنسان بتوكيل آخر ليقوم بها، ففي الحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام أنّه قال: (ضَحَّى بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ فَرَأَيْتُهُ وَاضِعًا قَدَمَهُ عَلَى صِفَاحِهِمَا يُسَمِّي وَيُكَبِّرُ فَذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ)،[٣] وإذا لم يذبح المضحي بنفسه فإنّه يستحب له أن يشهد ذبحها.[٤]

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق