بعد الأكاذيب واستدعاء المظلومية.. إسرائيل حليف قطر الخفي (فيديو)

الثلاثاء، 28 أغسطس 2018 03:00 م
بعد الأكاذيب واستدعاء المظلومية.. إسرائيل حليف قطر الخفي (فيديو)
نيتياهو وتميم
شيريهان المنيري

محاولات مستميتة من قبل النظام القطري على مدار عام منذ إعلان الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) مقاطعة الدوحة دبلوماسيًا وتجاريًا بسبب دعمها وتمويلها لإرهاب وتهديد أم واستقرار المنطقة؛ في تحسين صورتها ولعب دور المظلومية.

فيما تتوالى انكشاف حقيقتها واعتمادها على الرشاوى والعلاقات المشبوهة لتحقيق استراتيجيتها وأهدافها الخبيثة، البعيدة كل البعد عن العروبة وسياسات دول مجلس التعاون الخليجي.

وتحاول قطر الحمدين منذ بداية أزمتها في اللعب على وتر القضية الفلسطينية، محاولة رمي الأكاذيب والأباطيل بدول الرباعي العربي وغيرها من دول المنطقة، فيما أنها الخائنة الرئيسية للقضية، بجانب حليفتها تركيا.

لعل العرض القطري الأخير على إسرائيل والذي تم فضحه إعلاميًا خلال الأيام الماضية لخير دليل على ما سبق ذكره، حيث عرض النظام القطري على إسرائيل بناء مطار بمنطقة إيلات بشرط أن تكون هناك رحلات جوية بينه ومطار حمد الدولي بالدوحة، ما أثار الكثير من الجدل والغضب في المنطقة العربية، حيث استمرار سياساتها الغادرة.

فيما أكد عدد من المراقبين والخبراء السياسيين أن هذا ليس بالجديد على قطر، وأنها اعتادت على أن الترويج إعلاميًا إلى عكس ما تتخذه من سياسات ولكن يشاء القدر دائمًا أن يفضح ممارساتها ومن خلال الإعلام الغربي والإسرائيلي على حد سواء، وأن قطر طالما إتخذت من إسرائيل وأعوانهم في الولايات المتحدة الأمريكية داعم لها وسياساتها، ما يؤكد كون إسرائيل حيفًا قويًا لها.

التعاون القطري الإسرائيلي تم فضحة كثيرًا خلال الشهور الماضية، والذي وصل إلى حد تقديم أحد النشطاء الإسرائيليين الشكر إلى قطر عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة، تويتر، قال «شيمون ديفيد»: «شكرًأ للإخوة في قطر على دعمهم اللامحدود لجمعية انقذ قلب الطفل في تل أبيب، وقد خصصت لأطفالنا بإسرائيل 5 مليون دولار كميزانية خيرية.. شكرًا من القلب».

انقذ قلب الطفل
 

وفي يونيو الماضي نشرت «ذا تايمز أوف إسرائيل» تقريرًا حول دفع قطر الحمدين لحوالي 100 ألف دولار كدعم لمجموعة صهيونية أمريكية تعمل داخل الولايات المتحدة الأمريكية (ZOA)، والتي تُعد واحدة من أبرز المنظمات الداعمة للإحتلال الإسرائيلي وتعمل بأمريكا.

رويترز

 

هذا وأوضحت الصحيفة الإسرائيلية في نسختها الإنجليزية أن المحامي الذي قام بتنفيذ تلك الصفقة، هو رجل الأعمال الأمريكي والمالك لسلسلة من المطاعم اليهودية الأمريكية، جوزيف اللحام، والذي صرّح بدوره أن ذلك المال القطري هدف إلى استمالة قادة اليهود في أمريكا تجاه أزمة قطر وخلافها مع دول الرباعي العربي.

وفي السياق ذاته تلقى واحدًا من أبرز الرموز بالجالية اليهودية في أمريكا، نيك موزين أموالًا باهظة بهدف القيام بعلاقات عامة لصالح قطر مع أمريكا. كما أن هناك الكثير من الشخصيات المقربة من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو تم إستقبالهم في الدوحة من قبل أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، إلى جانب عدد من اللقاءات أتمها مع قيادات اليهود على هامش تواجده في نيويورك أثناء فعاليات اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة العام الماضي (2017).  

فيما كشفت شركة «ستونينجتون ستراتيجيز» المتخصصة في العلاقات العامة عن تعاملات مع قطر الحمدين، والتي قدرت بقيمة 300 ألف دولار شهريًا، هدفت إلى مد جسور بين الحكومة القطرية والمجتمع اليهودي بالولايات المتحدة الأمريكية، بحسب «رويترز».

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق