ملامح أزمة جديدة بين أنقرة وباريس.. هل يعطل "ماكرون" انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي؟

الأربعاء، 29 أغسطس 2018 09:00 م
ملامح أزمة جديدة بين أنقرة وباريس.. هل يعطل "ماكرون" انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي؟
ماكرون واردوغان
كتب أحمد عرفة

 

أزمة جديدة تلوح في الأفق بين كل من تركيا وفرنسا، خاصة مع تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المنددة بسياسات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والتي اعتبرها أنها تهدد أوروبا.

 

تصريحات الرئيس الفرنسي من شأنها أن تعطل من مساعي تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وهو الوعد الذي أطلقه الرئيس التركي لشعبه خلال الفترة الماضية، إلا أن سياساته القمعية تجعل فرص أنقرة ضعيفة للغاية.

 

تصريحات إيمانويل ماكرون أغضبت تركيا، بعد أن اعتبرت هجوم الرئيس الفرنسي على تركيا بأنه فهم غير صحيح للأوضاع في أنقرة.

 

البداية كانت مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي شن هجوما عنيفا على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قائلا خلال خطابه السنوي أمام السفراء الفرنسيين في قصر الإليزيه إن فرنسا لن تواصل التفاوض على انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي بسبب مشروعها المناهض لأوروبا الذي يتبناه رجب طيب أردوغان.

 

في المقابل نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن المتحدث الرسمي باسم الخارجية التركية، حامي أكصوي، هجومه على تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، التي خص بها تركيا واعتباره مشروع رجب طيب أردوغان بأنه مناهض لأوروبا، قائلا إن تصريحات الرئيس الفرنسي حول بلدنا وعملية انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي مؤسفة للغاية، كما أن تصريحات إيمانويل ماكرون تظهر أنه بعيد كل البعد عن فهم الحقائق في تركيا.

 

وتابع المتحدث الرسمي باسم الخارجية التركية، أن القول بأن تركيا معادية لأوروبا ليس صحيحا، فعلى الرغم من الشعبوية والانفصالية، إلا أننا نهدف للوصول إلى اتحاد أوروبي أقوى، يضم تركيا ويستند إلى القيم المشتركة التي نتقاسمها، معلنا عزم أنقرة على الحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي، حيث تركيا مصممة على السير في طريق العضوية الكاملة للاتحاد الأوروبي.

 

وكانت وكالة "رويترز" الإخبارية، أكدت أن العملة التركية الليرة واجهت ضربة قوية جديدة، في تطور جديد لمسلسل هبوطها، حيث تراجعت العملة التركية بنسبة 3 % أمام الدولار، مع استئناف التداول في الأسواق المحلية، بعد عطلة استمرت أسبوعا، وسط تركيز المستثمرين على الخلاف المعلن بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية بسبب احتجاز قس أمريكي في تركيا.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا