ماذا يفعل مبعوث ترامب في بغداد؟.. تشكيل الحكومة العراقية وانعقاد البرلمان أبرز الاهتمامات

الأربعاء، 29 أغسطس 2018 08:00 م
 ماذا يفعل مبعوث ترامب في بغداد؟.. تشكيل الحكومة العراقية وانعقاد البرلمان أبرز الاهتمامات
ترامب
كتب أحمد عرفة

 

 

زيارة هامة يجريها بريت مكغورك، المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى العراق لبغداد، خاصة أنها تأتي في توقيت تستعد فيه التكتلات السياسية العراقية لتشكيل الحكومة الجديدة، بعد انعقاد أولى جلسات البرلمان العراقي الجديد.

أهمية تلك الزيارة التي يجريها المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي إلى العراق، تأتي في توقيتها خاصة في ظل مساعي إيران للتدخل في تشكيل الائتلافات البرلمانية العراقية، وهو ما تسعى الولايات المتحدة الأمريكية لمواجهته.

وذكرت صحيفة العرب اللندنية، أن المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي إلى العراق يجري جولة جديدة من المشاورات مع مختلف الأطراف السياسية في بغداد، على أمل حشد الدعم اللازم لبقاء رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في منصبه لولاية ثانية، حيث تتواصل المفاوضات بين مختلف الأطراف العراقية تحت ضغط المهلة الدستورية، التي أعلنها الرئيس فؤاد معصوم، والمقرر لها في 3 سبتمبر المقبل، موعدا لانعقاد البرلمان المنتخب، ما يتطلب حسم أسماء المرشحين لمناصب رئيس البرلمان ورئيس الوزراء ورئيس الجمهورية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه مع أن الترجيحات تصب في صالح الفريق السياسي الداعم لحيدر العبادي، إلا أن محورا آخر مدعوما من إيران، يحاول بشتى الطرق الدفع بمرشح مختلف لمنصب رئيس الوزراء، حيث يتنافس محوران شيعيان على منصب رئيس الوزراء، الأول يضم مقتدى الصدر وحيدر العبادي وعمار الحكيم، فيما يضم الثاني نوري المالكي وهادي العامري، فيما يقول ممثلو كل طرف، إنهم الأقرب إلى تشكيل الكتلة الأكبر، التي تملك حق ترشيح رئيس الوزراء.

ولفتت الصحيفة إلى أن الانقسام السياسي لم يقتصر على المكون الشيعي بشأن المرشح لمنصب رئيس الوزراء، بل تطرق أيضا إلى المكون السني، الذي ينقسم ممثلوه بين مرشحين اثنين لشغل منصب رئيس البرلمان، الأول هو محافظ الأنبار محمد الحلبوسي، والثاني هو نائب الرئيس العراقي أسامة النجيفي، في حين تتحدث المصادر عن مرشح ثالث هو وزير التربية السابق محمد تميم.

وأكدت الصحيفة أن المحور السني الذي تشكل عقب الانتخابات العامة من 53 نائبا، مهدد بالتفكك حاليا بسبب خلافات داخلية بشأن المرشح لرئاسة البرلمان، مضوحة أن  الانقسام السني، ربما يتحول إلى فرصة لدى أي من الطرفين الشيعيين اللذين يتسابقان على منصب رئاسة الوزراء، خاصة أن الفريقين الشيعيين يجريان اتصالات مكثفة مع أطراف في المحور السني على أمل اجتذابها.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق