هكذا خانت قطر القضية الفلسطينية.. إعلامية إماراتية تفضح أذرع "الجزيرة"

الأربعاء، 29 أغسطس 2018 11:00 ص
هكذا خانت قطر القضية الفلسطينية.. إعلامية إماراتية تفضح أذرع "الجزيرة"
مريم الكعبى
كتب أحمد عرفة

واصلت الإعلامية الإماراتية مريم الكعبي، فضح تنظيم الحمدين، وإعلامي قناة الجزيرة القطرية، كاشفة الأدوار التي يقوم بها العاملين بتلك القناة، وفاتحة النار على الإعلامي بقناة الجزيرة جمال ريان.

الإعلامية الإماراتية ذكرت في سلسلة تغريدات لها عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، أن جمال الريان أفلس كما أفلست جزيرته النائية ، فأصبح يتسول البطولات حاملاً سيفاً متهالكاً صادئاً يعلن به عن بطولاته الوهمية  وهو يصارع طواحين الهواء التي يراها وحده ، ولا يجد ما يصرخ به سوى كلمة : الردح التي تتناسب مع مهمته التي تتطلب منه الرقص على الحبال المهترئة.

 

وقالت الإعلامية الإماراتية إن جمال الريان الذي يحاول تطهير موقعه من الذباب الالكتروني مثلما يقول في تغريداته يجد في فترة راحته مهمة أخرى وهي أن يتصيد له طعماً يقدمه لولاة أمره ليثبت براعة دوره وكفاءته في القيام به، متابعة: حينما تتبنى جزيرة الخيانة والكذب خبر هزيل شحيح من المصداقية، وعلى كل قلم نزيه وصادق أن يواجه نواياكم الخبيثة في بثه، فلقد تحول الوطن العربي إلى جحيم جراء كذبكم وافتعالكم الأزمات.

 

1
 

 

وتابعت الإعلامية الإماراتية: أن تتباكي على جزيرتك لأنني غردت كاشفة كذبكم هو أمر يزيدني ثبات وقوة، فمن ألطف ما غرد به جمال الريان أنه يدافع عن قطر لأنها الدولة التي وقفت إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعمت قضيته وأنا أكمل نيابة عن الريان أن دور قطر كان رئيسيا في ترسيخ الانقسام وتوسيع فجوة الخلاف بين أبناء الشعب الفلسطيني وهي السبب الرئيسي في تراجع الاهتمام العربي بالقضية الفلسطينية ولأن حديث الريان عن دور قطر في دعم القضية الفلسطينية ظريف ولطيف أكمل له أن قطر وإعلام قطر كانت لهما الريادة في التطبيع مع العدو الصهيوني، حيث أصبح قتلة الشعب الفلسطيني ضيوف دائمين على شاشة الجزيرة وفِي حضرة جمال الريان.

 

وقالت مريم الكعبي: حديث جمال الريان عن دور قطر في دعم القضية الفلسطينية ظريف ولطيف أذكر اللطيف الظريف ريان  بأن قطر تجاوزت التطبيع الاقتصادي والإعلامي والسياسي إلى التطبيع الرياضي بمشاركة منتخب الاحتلال الإسرائيلي في بطولة العالم لكرة اليد لطلاب المدارس التي أقيمت في العاصمة القطرية الدوحة، كما أن وزير التربية والتعليم الإسرائيلي نفتالي بينت تقدم بالتهنئة إلى الفريق الإسرائيلي، قائلًا إنه يشكل مبعثًا على الفخر والاعتزاز لـ «إسرائيل» حيث تنطوي المشاركة في هذه البطولة على أهمية خاصة كونها أقيمت في قطر.

 

2
 

 

وتابعت الإعلامية الإماراتية: نواصل حديثنا مع  الرومانسي جمال الريان الذي يعيش أحلام يقظة يتصور فيها قطر الأم  التي تحتضن وتدعم القضية الفلسطينية وهو السبب الرئيسي لدفاع الريان عن قطر لنذكره استضافة لاعب تنس إسرائيلي، يدعى دودي سيلع في بطولة قطر المفتوحة للتنس الأمر الذي دفع وزير خارجيتها للتعبير عن سعادته، كما دفعت قطر مبلغ 200 مليون دولار لشركات إسرائيلية، لتأمين مونديال كأس العالم الذي من المقرر أن تستضيفه الدوحة ومن بين هذا الشركات شركة ريسكو الإسرائيلية.

 

وأضافت الإعلامية الإماراتية: المرتزق أيها الريان هو من يجعل من نفسه بوقا دعائيا لطعن وتشويه الرموز الوطنية والدول العربية التي لا تتناسب وهوى مواقفه التي يطرحها في سوق السياسة القطرية وحزب الأخوان فيهديها الزيف الذي يطربها ولو استدعى الأمر مهاجمة الأقلام  التي تنتقد سياساتها.

 

3
 

 

وقالت الإعلامية الإماراتية: الريان كزمرة النائحات الباكيات في أروقة قناة الجزيرة توسع نشاطهن ليشمل مواقع التواصل، فلم يعد تخصصهن ضرب وتشويه الدول العربية والحكومات والرموز الوطنية، واليوم النواح أصبح سهاماً طائشة يتعرض لها كل من يتوجه للسياسة القطرية بالانتقاد فالريان تخصص في ملاحقة الحسابات الإماراتية ويتعرض لها بأسلوب الباحث عن مجد زائف بتسلق جدران التشويه، ولا يجد الحفاوة لدى المواقع الإخوانية والصحافة القطرية إلا إذا أَدى مهمته الوجودية في الاساءة وتشويه الحسابات الإماراتية فهي مهمة ساقطة لمن أصبح السقوط وضعيته المستدامة.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق