مخطط الدوحة والإخوان في تعز.. لهذا احتفى إعلام قطر بتقرير "الأمم المتحدة"

الخميس، 30 أغسطس 2018 08:00 م
مخطط الدوحة والإخوان في تعز.. لهذا احتفى إعلام قطر بتقرير "الأمم المتحدة"
اليمن
كتب أحمد عرفة

سعت جماعة الإخوان، وإعلام قطر، للترويج للتقرير الصادر من منظمة الأمم المتحدة مؤخرا بشأن الأحداث التي تشهدها اليمن، والذي تجاهلت فيه الانتهاكات التي تمارسها مليشيات الحوثيين المدعومين من إيران، بينما سعت لتشويه العملية العسكرية التي يقودها الجيش اليمني والتحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية.

 

التحالف العربي هاجم تقرير منظمة الأمم المتحدة بشأن أحداث اليمن، واعتبره بأنه غير محايد وتجاهل المساعدات الإنسانية التي يقدمها التحالف إلى الشعب اليمني.

 

الإعلامي الخليجي جمال الحربي، أكد أن بصمات قطر و تنظيم الحمدين واضحة في تعز حيث ضخت الدوحة الكثير من الأموال لقادة الميليشيات الإخوانية مثل حمود سعيد المخلافي وسالم وخالد فاضل، متابعا: يرفع تنظيم الإخوان الإرهابي في تعز صور تميم وإعلام قطر، في الوقت الذي يرددوا فيه شعارات معادية للتحالف العربي الذي يطالبوه بتحرير المدينة!

 

وقال الإعلامي الخليجي، في سلسلة تغريدات له عبر حسابه الشخصي على "تويتر"، إن تقرير المفوض للأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان خرج علينا في نهاية المطاف ببيان سياسي من الدرجة الأولى يبدو للوهلة الأولى أن الحوثيين شاركوا في صياغته وعكس وجهات نظرهم تجاه مختلف القضايا.

 

1
 

 

وأضاف الإعلامي الخليجي، أن التقرير ركز على قضايا يفترض أنها من آثار ونتائج الانقلاب الحوثي لكنه أغفل الحديث عن جرائم الحوثي وذهب لنسج قصص روجتها وسائل الإعلام الحوثية والإخوانية حول التحالف العربي والحكومة اليمنية!

 

وأوضح الإعلامي الخليجي، أن إعلام تنظيم الإخوان الإرهابي تناغم مع الإعلام الحوثي والقطري في الاحتفاء بالتقرير في بداية الأمر قبل أن يتبين أن التقرير تحدث عن ميليشيات حزب الإصلاح – فرع الإخوان في اليمن - في تعز و التعذيب في سجون مأرب!

 

ولفت الإعلامي الخليجي أن التقرير يعج بالملاحظات التي تقوض من مصداقيته ومهنيته ومن ذلك التساهل في إطلاق الأوصاف والتسميات من قبيل وصف مليشيات الحوثي الإرهابية بسلطة الأمر الواقع .

وكان وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، أكد أن هناك حالة من الصدمة أصابت كثيرين على خلفية المشاهد المنقولة من احتفالية المليشيات الحوثية الإيرانية بذكرى ما يسمونه "الولاية" في جامعة إب متأخرة، فقد سبق وحذرت وكثيرون أيضا حذروا من المخاطر الكارثية للمشروع الإيراني وأداته الحوثية على هوية وثقافة وعقيدة وقيم العيش المشترك بين اليمنيين، مشيرا في سلسلة تغريدات له عبر حسابه الشخصي على "تويتر"، إلى أن الحوثيين أدركوا حالة الرفض الشعبي لهم، فيلجؤون إلى إحداث تغييرات ديموغرافية، وإنشاء حزام طائفي حول صنعاء.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق