مفاوضات جنيف حول اليمن.. ما هو موقف المملكة العربية السعودية من الحوار الأممي؟

السبت، 01 سبتمبر 2018 09:00 م
مفاوضات جنيف حول اليمن.. ما هو موقف المملكة العربية السعودية من الحوار الأممي؟
مندوب السعودية بالأمم المتحدة عبد الله المعلمي

مبادرات أممية  تشهدها الساحة السياسية اليمنية في الوقت الراهن  لحل الأزمة المعلقة منذ سنوات، لذلك بدأت الترتيبات تجرى على قدم وساق تحضيرًا لجولة المشاورات السياسية المقرر انطلاقها فى جنيف بالسادس من الشهر الجارى.

من جانبه أكد مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي اليوم السبت، أن المملكة تشجع دائما على الحوار للتوصل إلى حل سلمي في اليمن، مضيفًا أن  موقف المملكة من مفاوضات جنيف المرتقبة هو تشجيع الحديث والحوار من أجل التوصل إلى حل سلمي في اليمن.

في سياق متصل التقي وزير الخارجية خالد اليماني ومدير مكتب رئاسة الجمهورية اليمني الدكتور عبد الله العليمى اليوم السبت، مع المبعوث الأممى مارتن جريفيثس، حيث تناول اللقاء الترتيبات الجارية لجولة المشاورات السياسية في جنيف، لافتًا إلى أن الحكومة ستحرص على الاستفادة من هذه المشاورات لإحراز تقدم فى إجراءات بناء الثقة، وأهمها إطلاق سراح المعتقلين والمختطفين.

فضلًا عن ذلك تناول اللقاء رفع الحصار عن المدن، وتسهيل وصول الإغاثة الإنسانية، وحل إشكالية دفع أجور العاملين فى الخدمة المدنية بالمناطق الواقعة تحت سيطرة المليشيات الانقلابية بعد أن منعت عنهم المليشيات ذلك، واستحوذت على كل الإيرادات لتسخيرها كمجهود حربى.

ويسعى المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن جريفيث، إلى التوصل لخطوط عريضة بشأن الأوضاع في اليمن قبل أيام من بدء مؤتمر السلام الذي دعت له منظمة الأمم المتحدة،  بين الحكومة اليمنية، ومليشيات الحوثيين للتوصل لحل للأزمة السياسية اليمنية.

واستطرد مندوب السعودية في حديثه عن المفاوضات اليمنية قائلا "نحن نؤمن بالحوار، ونؤمن بدعم الجهود المبذولة من جانب المبعوث الدولي مارتن جريفيث"، مشيرا إلى أنه تم التواصل مع حكومة الشرعية وتم الاتفاق على ضرورة التعامل الإيجابي في هذه المرحلة.

وذكر أنه سبق وحذر المبعوث الأممي لليمن من إطالة أمد الأزمة في اليمن، مؤكدا أنه نصح جريفيث بالبدء من حيث انتهى أسلافه.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق