من الأزمة إلى الانفراجة.. مصر والطاقة قصة أثارت إعجاب العالم أجمع

الإثنين، 03 سبتمبر 2018 12:00 ص
من الأزمة إلى الانفراجة.. مصر والطاقة قصة أثارت إعجاب العالم أجمع
محطة كهرباء سيمنز
كتب محمود حسن

قبل  أعوام من الآن كان على كل المصريين أن يستعدوا للحظة قطع التيار الكهربائى المفاجئة كل يوم، ساعة أو ساعتين، وفى بعض الأحيان 6 ساعات، المستشفيات عانت، المصانع توقفت، العديد من المواطنين تعرضوا لخسائر فى بضائعهم المحفوظة فى الثلاجات، من كان يصدق وهو يرى بلدا فى هذا الوضع أن كل هذا سيصير شبحا من الماضى فى سنوات معدودة، وأن قصة نجاحنا سيتناقلها العالم.

 

القصة المذهلة من جديد تلفت أنظار العالم، هذه المرة عبر مجلة "باور ماجازين" أحد أهم المجلات المتخصصة فى الطاقة على مستوى العالم، أفردت صفحات كاملة من عددها الأخير حول نجاح مصر فى عمل الطاقة، وكيف أن مصر أصبحت اليوم وبفضل "الغاز الطبيعيى" وحقوله الجديدة فى منطقة آمنة من نمو الطاقة، 3 محطات ضخمة تعمل بالطاقة دخلت إلى العمل فعلا فى يوليو الماضى، منها محطة كهرباء العاصمة الإدارية الجديدة التى تعمل بقدرة 4800 ميجا وات.

 

وقالت المجلة إن مصر قطعت شوطا طويلا فى بناء واحدة من أهم عناصر البناء والتنمية فى الدولة، وأن المشاريع التى بلغت قيمتها 8 مليار يورو والتى بدأت فيها البلاد عام 2015 بهدف  تقليل مخاطر انقطاع الكهرباء الذى ابتليت به البلاد – بحسب وصف المجلة – لم توقف فقط انقطاع الكهرباء، بل اعطت ثقة ضخمة للمستثمرين وأصحاب الصناعات أنهم لن يعانوا من أى نقص فى الطاقة خلال استثمارهم فى مصر.

 

وأشادت المجلة فى تقريرها بمحطة رياح "جبل الزيتون" بالبحر الأحمر، والتى تكلفت حوالى 673 مليون دولار، مشيرة إلى أن مصر تتجه لأن تنتج المزيد والمزيد من الطاقة ذات المصادر المتجددة، وأنه بحلول عام 2022 فستكون 20% من الكهرباء فى مصر مولدة عبر مصادر طاقة متجددة ونظيفة، وهو ما يزيد إلى 40% بحلول عام 2035.

 

وأشارت المجلة إن المشاريع الجديدة ربما تجعل مصر مركزا إقليميا للطاقة، فبالإضافة لقدراتها على تزويد البلاد باحتياجاتها الخاصة، فإنها ستكون قادرة على تصدير الطاقة إلى عدد من البلدان المجاورة، مثل السعودية، والأردن، والسودان، فيما يعرف بمشروعات التبادل الكهربائى، وتحدث مسئول فى شركة سيمنز إلى المجلة قائلا: إن ما نراه اليوم يحدث فى مصر أمر لم يحدث مثله من قبل، فلدينا مجمعات متكاملة للطاقة بنيت فى أقل من 28 شهرا فقط، ساهمت فيها العديد من الشركات المحلية المصرية، وهو ما يعد رقما قياسيا عالميا لمشروعات الطاقة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق