رسالة الحكومة اليمنية قبل مؤتمر السلام بجنيف.. هل يقبل الحوثيون الشروط؟

الإثنين، 03 سبتمبر 2018 02:00 م
رسالة الحكومة اليمنية قبل مؤتمر السلام بجنيف.. هل يقبل الحوثيون الشروط؟
اليمن
كتب أحمد عرفة

 

أيام قليلة ويبدأ مؤتمر السلام الذي دعا له المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث، بجنيف في 6 سبتمبر الجاري، للتوصل إلى حل سياسي يضمن وقف الصراع بين الحكومة اليمنية، ومليشيات الحوثيين المدعومة من إيران.

الحكومة اليمنية من جانبها سعت لتوصيل وجهة نظرها من جديد إلى المبعوث الأممي لليمن التي تتمثل في انسحاب المليشيات من الأراضي اليمنية التي سيطرت عليها مقابل وقف إطلاق النار.

المطالب اليمنية القديمة الجديدة، وجهها وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، إلى المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، فوفقا لما ذكرته وكالة الأنباء اليمنية، فإن ماترن جريفيث ناقش مع وزير الخارجية اليمني، محاور مشاورات الأطراف اليمنية المرتقب إجراؤها في جنيف.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية، أن المبعوث الأممي لليمن، أكد ضرورة تحقيق تقدم في جولة المشاورات التي ستعقد في جينف ، وذلك مع تأزم الأوضاع الإنسانية التي يعانيها الشعب اليمني والتي تتطلب استشعار المسؤولية وتضافر جهود الجميع لمنح الشعب اليمني فرصة استعادة الدولة وإعادة الأمن والاستقرار إلى اليمن، موضحا أهمية الذهاب إلى جنيف بنوايا صادقة من أجل التوصل إلى تفاهمات لبناء الثقة والتي من شأنها ستسهم في تخفيف حدة الأزمة الإنسانية التي يواجهها الشعب اليمني وستعطي اليمنيين الأمل في التخلص من المعاناة والعيش في سلام.

وأشارت وكالة الأنباء اليمنية، إلى أن ززيلار الخارجية اليمني، أشار إلى موقف الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الحريص على إيجاد مخرج للأزمة التي اشعلها الحوثيين من خلال جريمتهم الكبرى، لافتا إلى أن الحكومة اليمني ستتعامل بإيجابية مع كل الأفكار المتعلقة بإطلاق سراح المعتقلين والسجناء والية صرف رواتب موظفي القطاع العام.

من جانبها أكدت صفحة "اليمن الآن"، المهتمة بالشآن اليمني، مصرع القيادي في مليشيات حزب الله طارق اللبناني الجنسية، وهو أحد مدربي حزبمليشيات الحوثيين، وذلك خلال بغارة جوية ، أثناء تواجده مع قيادات تابعة للمليشيات.

وكان الجيش اليمنى، قال في بيان له، إن أكثر من 140 عنصراً من مليشيا حوثيًا المدعومين ‏من إيران لقوا مصرعهم، فى المعارك التى جرت لتحرير مديرية الظاهر فى محافظة صعدة، فيما لقي عددًا من قيادات هذه المجموعات المتشددة حتفهم بنيران قوات الجيش الوطني اليمني في جبهة مران جنوبي غرب المحافظة ذاتها شمالي البلاد.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق