عقاب جديد من «العبادي» ضد فالح الفياض.. وهذه رسالة رئيس الوزراء للبرلمان العراقي

الإثنين، 03 سبتمبر 2018 07:00 م
عقاب جديد من «العبادي» ضد فالح الفياض.. وهذه رسالة رئيس الوزراء للبرلمان العراقي
حيدر العبادي
كتب- أحمد عرفة

 

بعد أيام قليلة من إعلان عدد من قيادات «ائتلاف النصر»، الذي يتزعمه حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي، ترشيح رئيس هيئة الحشد الشعبي المقال، فالح الفياض، لرئاسة الوزراء العراقية، بدأ العبادي في فتح النار على رئيس هيئة الحشد الشعبي المقال، ليعلن نفسه رئيسا للهيئة بدلا منه.

يأتي هذا في الوقت الذي وجه فيه رئيس الوزراء العراقي الحالي، رسالته إلى البرلمان العراقي الجديد، في أولى جلسات انعقاده، بشأن خطط واستراتيجيات الحكومة المقبلة.

وكشف موقع «السومرية نيوز»، أن مكتب رئيس الوزراء العراقي، وصفه في بيان له برئيس هيئة الحشد الشعبي، معلنا حرصه على حقوق المقاتلين وتوفير كل الدعم لهم، قائلا، إن «القائد العام للقوات المسلحة رئيس هيئة الحشد الشعبي حيدر العباد
زار مقر الهيئة للاطلاع على الأوضاع فيها»، مشيدا ببطولات المقاتلين في الحشد الشعبي وتضحياتهم التي حققت النصر على الإرهاب ومواصلة الجهود من أجل بناء وإعمار البلد.

يأتي هذا الأمر بعد أيام قليلة من إعلان رئيس الوزراء حيدر العبادي، إعفاء فالح الفياض من مهامه كمستشار للأمن الوطني ورئاسة هيئة الحشد الشعبي وجهاز الأمن الوطني.

كما نقلت صحيفة «العرب» اللندنية، عن رئيس الوزراء العراقي، مطالبته للبرلمان العراقي الجديد بالتعاون مع الحكومة التي ستتشكل لاحقا وتشريع القوانين المهمة، قائلا إن البرلمان الجديد يجب أن يتعاون مع الحكومة التي ستتشكل لاحقا وتشريع القوانين المهمة، والتعاهد على عدم إحياء النعرة الطائفية، والاستمرار في جهود مكافحة الفساد، فلقد أخذ العراق مكانته التي يستحقها بين المجتمع الدولي وتعززت العلاقة مع الدول كافة، كما أن العراق يريد إقامة علاقات على أساس احترام السيادة.

رئيس الوزراء العراقي، أكد خلال كلمته البرلمان العراقي، أن الحكومة المقبلة تتسلم دولة موحدة ومحررة، حيث فتحنا باب الاستثمار للشركات العالمية الكبيرة والمتوسطة وحتى الصغيرة، متابعا: «لا بديل عن بسط سلطة الدولة والقانون ولايجوز ان تعلو اية راية فوق راية الدولة، ولا وجود للسلاح خارج نطاق الدولة، ويجب التنافس من أجل حل مشاكل المحافظات ومواطنيها وعدم تحقيق مصالح سياسية على مصالح المواطنين، وعدم توظيف معاناة الشعب لتحقيق مكاسب سياسية».

بعد أيام قليلة من إعلان عدد من قيادات «ائتلاف النصر»، الذي يتزعمه حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي، ترشيح رئيس هيئة الحشد الشعبي المقال، فالح الفياض، لرئاسة الوزراء العراقية، بدأ العبادي في فتح النار على رئيس هيئة الحشد الشعبي المقال، ليعلن نفسه رئيسا للهيئة بدلا منه.

يأتي هذا في الوقت الذي وجه فيه رئيس الوزراء العراقي الحالي، رسالته إلى البرلمان العراقي الجديد، في أولى جلسات انعقاده، بشأن خطط واستراتيجيات الحكومة المقبلة.

وكشف موقع «السومرية نيوز»، أن مكتب رئيس الوزراء العراقي، وصفه في بيان له برئيس هيئة الحشد الشعبي، معلنا حرصه على حقوق المقاتلين وتوفير كل الدعم لهم، قائلا، إن «القائد العام للقوات المسلحة رئيس هيئة الحشد الشعبي حيدر العباد
زار مقر الهيئة للاطلاع على الأوضاع فيها»، مشيدا ببطولات المقاتلين في الحشد الشعبي وتضحياتهم التي حققت النصر على الإرهاب ومواصلة الجهود من أجل بناء وإعمار البلد.

يأتي هذا الأمر بعد أيام قليلة من إعلان رئيس الوزراء حيدر العبادي، إعفاء فالح الفياض من مهامه كمستشار للأمن الوطني ورئاسة هيئة الحشد الشعبي وجهاز الأمن الوطني.

كما نقلت صحيفة «العرب» اللندنية، عن رئيس الوزراء العراقي، مطالبته للبرلمان العراقي الجديد بالتعاون مع الحكومة التي ستتشكل لاحقا وتشريع القوانين المهمة، قائلا إن البرلمان الجديد يجب أن يتعاون مع الحكومة التي ستتشكل لاحقا وتشريع القوانين المهمة، والتعاهد على عدم إحياء النعرة الطائفية، والاستمرار في جهود مكافحة الفساد، فلقد أخذ العراق مكانته التي يستحقها بين المجتمع الدولي وتعززت العلاقة مع الدول كافة، كما أن العراق يريد إقامة علاقات على أساس احترام السيادة.

رئيس الوزراء العراقي، أكد خلال كلمته البرلمان العراقي، أن الحكومة المقبلة تتسلم دولة موحدة ومحررة، حيث فتحنا باب الاستثمار للشركات العالمية الكبيرة والمتوسطة وحتى الصغيرة، متابعا: «لا بديل عن بسط سلطة الدولة والقانون ولايجوز ان تعلو اية راية فوق راية الدولة، ولا وجود للسلاح خارج نطاق الدولة، ويجب التنافس من أجل حل مشاكل المحافظات ومواطنيها وعدم تحقيق مصالح سياسية على مصالح المواطنين، وعدم توظيف معاناة الشعب لتحقيق مكاسب سياسية».

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق