تسليم للراية وخلافات بين الائتلافات.. هذا ما حدث في أولى جلسات البرلمان العراقي

الإثنين، 03 سبتمبر 2018 05:00 م
تسليم للراية وخلافات بين الائتلافات.. هذا ما حدث في أولى جلسات البرلمان العراقي
سليم الجبورى
كتب أحمد عرفة

بدأت اليوم أولى جلسات البرلمان العراقي الجديد، بعد أكثر من 3 أشهر من إجراء الانتخابات البرلمانية العراقية، حيث بدأ المرشحون لرئاسة البرلمان العراقي يعلنون عن أنفسهم.

 

يأتي هذا في الوقت الذي شهدت فيه أولى جلسات البرلمان العراقي، بعض الخلافات أدت إلى انسحاب عدد من الائتلافات العراقية من الجلسة، مما أدى إلى رفعها واستكمالها غدا الثلاثاء.

 

وأكد الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية على "تويتر"، أن هناك 6 أسماء مرشحة لرئاسة البرلمان العرقي، موضحا أن البرلمان العراقي رفع رفع جلسته ويقرر عقد جلسة ثانية غدا الثلاثاء.

 

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن رئيس مجلس النواب العراقي السابق سليم الجبوري، كلمته خلال الجلسة، حيث أن البرلمان العراقي عمل لخدمة الوطن وواجه ظروفا صعبة، مطالبا بالاعتذار للشعب العراقي لسوء الخدمات وعدم الإعمار، حيث إن العراق اليوم بأمس الحاجة إلى الحفاظ على مكتسبات العملية السياسية وتحصينها من الزلل ومنح الأعداء والمتربصين فرصة لتقويضها، كما إننا بحاجة إلى إجماع وطني لضمان دعم المجتمع الدولي.

 

رئيس البرلمان العراقي السابق، أكد ضرورة استمرار القيادات السياسية بالحوار الجاد غير المسبوق بالشروط والمواقف الجاهزة مع من يختلفون معهم، موضحا أنه سيسلم الراية لمجلس النواب الجديد من أجل إكمال الرسالة، مشيرا إلى أن هناك قرارات للقضاء قيدت نظام البرلمان وحجمته رقابيا.

 

وذكرت قناة "السومرية نيوز" العراقية، أن رئيس مجلس النواب العراقي الأكبر سنا، محمد زيني، رفع جلسة المجلس الأولى لغرض التداول لمدة ساعة واحدة، لغرض التداول بشأن مرشح رئيس البرلمان، وذلك بعد انسحاب نواب ائتلافي الفتح، بزعامة هادي العامري، ودولة القانون بزعامة نوري المالكي من جلسة البرلمان، حيث إن نواب كتلتي الفتح ودولة القانون انسحبوا من الجلسة بسبب إعلان رئيس تحالف سائرون حسن العاقولي أن محور سائرون والنصر والحكمة والوطنية شكل الكتلة الأكبر.

 

وكان الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية على "تويتر"، أكد الإعلان عن تشكيل أكبر كتلة نيابية في العراق تضم تيارات مختلفة من بينها النصر وسائرون والحكمة وائتلاف الوطنية، موضحة أن التحالف الجديد يضم 170 نائبا ويصبح الكتلة الأكبر في البرلمان، حيث إنه وفقا للبيان الصادر عن ائتلاف تكتل الأغلبية في البرلمان العراقي، فإنه أكد تشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان، وعدد النواب فيها تمهيدا للإعلان عنها في البرلمان، حيث إن إجمالي مقاعد الكتلة يبلغ  162 مقعدا، تشمل المكون الإيزيدي، والصابئي، والمسيحي، والجبهة التركمانية.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق