من أجل من وضعت إيران صورايخها الباليستية في العراق؟.. السعودية أم أمريكا

السبت، 01 سبتمبر 2018 08:00 ص
من أجل من وضعت إيران صورايخها الباليستية في العراق؟.. السعودية أم أمريكا
صاروخ باليستي
محمد الشرقاوي

الحرب بالوكالة، هذا ما تفعله إيران في المنطقة العربية خاصة في العراق واليمن، الأمر ليس افتراء أو من وحي الخيال، بل إن مواقع دولية أكدت ذلك أيضًا، فالدولة الشيعية قدمت صواريخ باليستية لجماعات تحمل نفس أيدلوجيتها في العراق.
 
مراقبون دوليون قالوا إن الصواريخ التي قدمتها إيران للجماعات العراقية، تحمل قدرات فائفة، ما يعني تحويل العراق إلى قاعدة صواريخ أمامية، وهو الأمر الذي يفاقم الأوضاع في المنطقة.
 
التقارير الدولية الأخيرة تقول إن من شأن أي علامة على أن إيران تعد سياسة صواريخ أقوى في العراق، تفاقم التوتر الذي زاد بالفعل بينها وبين واشنطن بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم العام 2015 مع قوى عالمية كبرى، تلاه توقيع عقوبات اقتصادية. 
 
يضيف التقرير الذي نشرته سكاي نيوز، إن ذلك سيكون له تبعات أيضًا على الموقف الأوروبي الداعم لإيران من قبل فرنسا وألمانيا وبريطانيا، ومن شأنه أن يحرج الدول الأوروبية الثلاث الموقعة على الاتفاق النووي، الساعية لإنقاذ الاتفاق على رغم تجديد العقوبات الأمريكية على طهران.
 
ونقل التقرير عن ثلاثة مسؤولين إيرانيين ومصدرين في الاستخبارات العراقية وآخران في استخبارات غربية، أن إيران نقلت صواريخ بالستية قصيرة المدى لحلفاء بالعراق خلال الأشهر القليلة الماضية، وهو ما يساعد تلك الجماعات على البدء في صنع صواريخ، في خطة بديلة حال الهجوم على إيران.
 
وتابع التقرير الذي نشرته الشبكة الإماراتية، أن إيران قالت في السابق إن نشاطاتها المتعلقة بالصواريخ البالستية ذات طابع دفاعي بحت، وامتنع مسؤولون إيرانيون عن التعليق عندما سئلوا عن أحدث الخطوات وامتنعت أيضا الحكومة والجيش في العراق عن التعليق، بإشراف من قائد «فيلق القدس» قاسم سليماني.
 
يضيف أن عشرات الصواريخ التي قدمتها إيران للجماعات في العراق، من طراز «زلزال» و«فاتح 110» و«ذو الفقار»، والتي يتراوح مداها بين نحو 200 و700 كيلومتر.
 
وتتهم بالفعل دول غربية إيران بنقل صواريخ وتكنولوجيا إلى سوريا وحلفاء آخرين مثل ميليشيات الحوثي في اليمن وجماعة «حزب الله» في لبنان.
 
ونقل التقرير عن مصدر غربي أن عدد الصواريخ لا يتجاوز العشرات، مشيراً إلى أن الغرض من عمليات النقل إرسال إشارة للولايات المتحدة وإسرائيل وخصوصاً بعد الغارات الجوية على قوات إيرانية في سوريا.
 
وأضاف المصدر أنه «يبدو أن إيران تحول العراق إلى قاعدة صواريخ أمامية». وهو ما يعزي احتمالية توجيه صواريخها تجاه المملكة السعودية من جهة أخرى، خاصة وأن العراق تتشابك حدودها مع المملكة.
 
وذكرت الشبكة أن المصادر الإيرانية ومصدر في الاستخبارات العراقية أن قرارًا اتخذ قبل نحو 18 شهرًا، بالاستعانة بفصائل مسلحة لإنتاج صواريخ في العراق، لكن النشاط زاد في الأشهر القليلة الماضية بما في ذلك وصول قاذفات صواريخ، وقال المصدر الغربي والآخر العراقي إن المصانع المستخدمة في تطوير صواريخ في العراق، توجد في الزعفرانية شرق بغداد وجرف الصخر شمال كربلاء.
 
وقال مصدر إيراني إنه يوجد مصنع أيضًا في كردستان العراق، وفي مصنع الزعفرانية أنتجت الميليشيات رؤوسًا حربية ومادة السيراميك المستخدمة في صنع قوالب الصواريخ في عهد الرئيس الراحل صدام حسين، مضيفا أن جماعات شيعية محلية جددت نشاط المصنع عام 2016 بمساعدة إيرانية.
 
وأضاف المثدر أنه تمت الاستعانة بفريق من المهندسين، ممن عملوا في المنشأة في عهد صدام، بعد فحص سجلاتهم، لتشغيل المصنع، وقال إنه جرى اختبار الصواريخ قرب جرف الصخر.
 
وتسيطر على هذه المناطق فصائل شيعية منها كتائب «حزب الله»، وهي واحدة من أقرب الجماعات إلى إيران. وذكرت ثلاثة مصادر أن عراقيين تدربوا في إيران على كيفية استخدام الصواريخ.
 
وامتنعت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية ووزارة الدفاع (البنتاجون) عن التعليق.
 
وأكد مسؤول أمريكي، طلب عدم الكشف عن هويته، أن طهران نقلت على مدى الأشهر القليلة الماضية صواريخ إلى جماعات بالعراق، لكنه لم يستطع تأكيد إن كانت هناك أي قدرة على إطلاق تلك الصواريخ من مواقعها الحالية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق