«يا فاشل يا فاشل».. 3 عمليات كشفوا انحدارا ملحوظا في مستوى الإرهاب ويقظة الأمن

الثلاثاء، 04 سبتمبر 2018 05:00 م
«يا فاشل يا فاشل».. 3 عمليات كشفوا انحدارا ملحوظا في مستوى الإرهاب ويقظة الأمن
لحظة القبض على المتهم بواقعة ميدان بولفيار

 
يأتي انحدار مستوى العمليات الإرهابية الفترة الأخيرة، بسبب نجاح الأجهزة الأمنية في تجفيف المنابع، والسيطرة على المناطق الصحراوية التي كانوا يستخدمونها في التدريب، كما أحكمت قوات إنفاذ القانون قبضتها على المنافذ المستخدمة في التسلل إلى بعض دول الجوار التي يسيطر فيها الجماعات الإرهابية على مساحات جغرافية محدودة حولوها إلى معسكرات تدريب للعناصر المتطرفة.
 
وصل الأمر إلى تناول المواطنين للعمليات الإرهابية خاصة الأخيرة بطريقة ساخرة على منصات التواصل الإجتماعي، لكن بعيدًا عن التناول الكوميدي يجب أن لا ننسى وجود عوامل كثيرة أدت إلى تراجع مؤشر العمليات النوعية للجماعات الإرهابية، رصدتها عشرات التقارير والابحاث وتناولت خلالها الأمر بشكل أعمق، وفي مقدمتها نجاح المنظومة الأمنية المصرية من فرض سيطرتها على كامل الاراضي المصرية بنجاح، خاصة مع انطلاق العملية الشاملة سيناء 2018. 
 
حادث جديد شهده محيط ميدان سيمون بوليفار بدائرة قسم شرطة قصر النيل، يثبت فشل الجماعات الإرهابية في تنفيذ خططها بترويع الأمن، واستهداف مؤسسات الدولة، حيث كشفت الحوادث الإرهابية الأخيرة بداية من حادث حلوان مرورًا بحادث مسطرد وصولًا إلى واقعة اليوم مدى تخبط الجماعات الإرهابية في تحقيق أهدافها.
 

واقعة بوليفار
 

أنفجار عبوة متفجرة في حقيبة ظهر يحملها أحد الأشخاص المارين بجوار الجدار الأمني للسفارة الأمريكية، لتتمكن الخدمات الأمنية بمحيط ميدان سيمون بوليفار بدائرة قسم شرطة قصر النيل من ضبط المدعو عبد الله أيمن عبد السميع - 24 سنة - يقيم بالوراق الجيزة، في واقعة تشير بوضوح إلى أن التنظيمات الإرهابية أصبحت تفتقر إلى العناصر البشرية المُدربه، بعد أن عجزت عن وجود مساحة تحرك تُمكنها من التجنيد والتدريب على الآراضي المصرية.

ويشير الفحص المبدئى إلى أن المذكور يعتنق بعض الأفكار المتطرفة، وكان يعتزم استخدامها فى عمل عدائى، لم تسفر الواقعة عن إصابة المذكور أو حدوث تلفيات أو أى إصابات للمواطنين بالمنطقة، جارٍ اتخاذ الإجراءات القانونية والعرض على النيابة العامة.



حادث مسطرد
 
 
حادثة ميدان سيمون بوليفار لم تكن الأولى التي تثبت انحدار الإرهاب في مصر، حيث تمكنت قوات الأمن من إحباط محاولة لتفجير كنيسة السيدة العذراء بالمنطقة قبل ثلاثة أسابيع، بعدما أقدم شخص انتحاري على تفجير نفسه أعلى كوبري "مسطرد".
 
نجحت وزارة الداخلية فى كشف التفاصيل الكاملة بشأن المحاولة الإرهابية الفاشلة التى كانت تستهدف تفجير كنيسة العذراء فى مسطرد وكانت جهود الداخلية قد نجحت فى إفشاله، فى إطار جهود الوزارة لإفشال مخططات التنظيمات الإرهابية الرامية لمحاولة زعزعة الاستقرار والنيل من مقدرات الوطن أسفرت الإجراءات الأمنية المشددة التى تتخذها الوزارة لتأمين المنشآت والأهداف الحيوية عن تمكن الخدمات الأمنية المعينة لتأمين كنيسة السيدة العذراء بمنطقة مسطرد أثناء الاحتفال بمولد السيدة العذراء من الحيلولة دون تمكن أحد العناصر الإرهابية من التسلل لحرم الكنيسة لتنفيذ مخططه الإرهابي حيث تراجع حال مشاهدته للإجراءات الأمنية في محاولة لإيجاد حل بديل وانفجرت العبوة الناسفة التي كانت بحوزته، مما أدى إلى مصرعه وتناثر أشلاء جسده بالمنطقة.
 
 

حادث حلوان
 
وسبق واقعة مسطرد أن أحبط رجال الأمن العديد من العمليات الإرهابية التي كانت تستهدف دور العبادة المسيحية قبل تنفيذها وكانت أبرزها، عندما أحبطت قوات الأمن هجومًا إرهابيًا على كنيسة "مار مينا" بشارع مصطفى فهمي بحلوان، وقالت مصادر أمنية إن القوات تمكنت من القبض على الإرهابى المنفذ أثناء محاولته الهرب في شارع "شريف"، على بعد 150 مترًا من مكان الحادث بعد أن إصابته بأعيرة نارية.
 
وأوضحت وزارة الداخلية، أن القوات تعاملت فوراً مع الهجوم ونجحت في إلقاء القبض على المنفذ عقب إصابته وضبطت معه سلاحاً آلياً و5 خزائن، "150 طلقة"، وعبوة متفجرة قبل إلقائها على الكنيسة.
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق