المعركة العسكرية السورية في إدلب.. بين التحذيرات الأمريكية والرد الروسي

الأربعاء، 05 سبتمبر 2018 04:00 ص
المعركة العسكرية السورية في إدلب.. بين التحذيرات الأمريكية والرد الروسي
سوريا
كتب أحمد عرفة

بدأت معركة إدلب التي جهز لها الجيش السوري منذ أشهر لطرد المجموعات الإرهابية من آخر معاقلهم في سوريا، وهي تلك المدينة التي تنتشر فيها القوات التركية بموجب اتفاقية خفض التصعيد.

 

تأتي تلك المعركة تزامنا مع تهديدات وتحذيرات أمريكية بشأن العملية العسكرية التي يشنها الجيش السوري ضد التنظيمات الإرهابية، وهو الأمر الذي رفضته روسيا موضحة أنه نهج غير مفهوم على الإطلاق.

 

وذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن الطيران الحربي السوري، شنت عشرات الغارات على مواقع الحزب الإسلامي التركستاني في ريف إدلب الغربي وريف حماة الشمالي، حيث نفذ أكثر من 25 غارة جوية على مواقع عناصر الحزب الإسلامي التركستاني في عدة مواقع بمنطقة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، مناطق المشيك والزيارة والقرقور في سهل الغاب شمال غربي حماة، وجاء ذلك بعد رصد حشود وتحركات لتلك العناصر في تلك المناطق حيث تم التعامل معها عبر سلاح الطيران ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من المسلحين وتدمير عدد من مواقعهم وتحصيناتهم.

 

وأشارت الوكالة الروسية، أن رتلا تركيا مؤلفا من عدة شاحنات تحمل جدرانا إسمنتية دخل من معبر كفرلوسين شمالي إدلب وتوجه باتجاه نقطتي المراقبة التركيتين شرقي مورك وشمال غربي حماة بجبل شحشبو، تزامنا مع الحملة العسكرية للجيش السوري.

 

تأتي تلك العملية تزامنا مع تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عبر حسابه الرسمي على "تويتر" الذي أكد فيها أنه ينبغي على الرئيس السوري بشار الأسد ألا يهاجم محافظة إدلب بشكل متهور، وأن الروس والإيرانيون سيرتكبون خطأ إنسانيا جسيما بالمشاركة في هذه المأساة الإنسانية المحتملة، حيث قد يقتل مئات الآلاف في حال الهجوم على إدلب، فلا تتركوا ذلك يحدث.

 

 

تغريدة الرئيس الأمريكي رد عليها المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، الذي أكد أن التحذيرات التي أطلقها دونالد ترامب من التداعيات دون حسبان تهديد الإرهابيين هو نهج ناقص وغير شامل، حيث نقلت الوكالة الروسية، عن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، تأكيده أنه يجب حل هذه المشكلة، حيث نعلم أن القوات المسلحة السورية تجهز لحل هذه المشكلة لكن إصدار التحذيرات فقط دون الالتفات إلى الإمكانات السلبية الخطيرة جدا للوضع في سوريا برمتها، هذا ربما يكون نهجًا ناقصا وغير شامل.

 

وكانت الوكالة الروسية، نقلت عن الرئيس السوري بشار الأسد، تأكيده أن الضغوط التي تمارسها بعض الدول الغربية لن تثني سوريا وإيران عن مواصلة الدفاع عن مبادئهما، وذلك خلال استقبال الرئيس الأسد لوزير الخارجية الإيراني، حيث بحثا الضغوطات التي تمارسها بعض الدول الغربية على سوريا وطهران، بجانب مستجدات الأوضاع في سوريا والمنطقة، والقضايا المطروحة على جدول أعمال اجتماع القمة الثلاثي، الذي يضم روسيا وإيران وتركيا، الذي سيعقده في إيران خلال الأيام المقبلة، حيث أشار الرئيس السوري، إلى أن لجوء هذه الدول لسياسة التهديد وممارسة الضغوط على الشعبين السوري والإيراني يعبر عن فشلها في تحقيق المخططات التي كانت قد رسمتها للمنطقة بعد أن وقفت في وجهها سورية وإيران.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق