هذا ما كشفته خسارة الإخوان في الانتخابات الموريتانية.. الشعوب العربية لفظت الجماعة

الثلاثاء، 04 سبتمبر 2018 09:10 م
هذا ما كشفته خسارة الإخوان في الانتخابات الموريتانية.. الشعوب العربية لفظت الجماعة
عنف الاخوان
كتب أحمد عرفة

دلالات عديدة تشير لها الصفعة التي وجهها الشعب الموريتاني إلى جماعة الإخوان خلال الانتخابات البرلمانية الأخيرة، بعد أن أظهرت النتائج الأولية خسارة حزب الإخوان في تلك الانتخابات أمام حزب الموريتاني الحاكم.

نتائج عديدة سيترتب عليها خسائر الحزب "تواصل" التابع للإخوان في الانتخابات البرلمانية الموريتانية، خاصة أن الجماعة كانت تمني النفس بالحصول على أكبر عدد من المقاعد في تلك الانتخابات بعد الخسائر الضخمة التي تلقتها في المنطقة خلال الفترة الأخيرة.

في هذا السياق، قال هشام النجار، الباحث الإسلامي، إن خسارة حزب الإخوان في الانتخابات البرلمانية الموريتانية يحرم الجماعة من ورقة كانت تنتظرها بفارغ الصبر للترويج لمزاعم أنه لا يزال لديها حضور وثقل في المشهد السياسي العربي وأنها جماعة تؤمن بالديمقراطية والعمل السياسي والتداول.

وأضاف الباحث الإسلامي في تصريحات لـ"صوت الأمة"، أن أمراض الجماعة وإرهابها في كافة الدول العربية انسحب على بعض الجيوب التي تشكل الأمل الآخير للجماعة وانعكس عليها مما أدى إلى رفضها لتحرم من أملها الأخير، وما حدث يعكس وعي الشعوب العربية بطبيعة الجماعة وخطورة مناهجها وأهدافها.

وفي ذات السياق، قال أحمد العناني، عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، إن الشعب الموريتانى كشف أجندة الجماعة الإرهابية فى موريتانيا وأكد تراجع نفوذها ومؤيديها في المنطقة العربية.

وحول ما إذا كانت الشعوب العربية أيقنت خطورة الإخوان، أوضح عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، أن المنطقة بأكلمها أصبح لديها علم بخطورة فكر ومنهج الإخوان والدليل خسارتهم في أكثر من دولة عربية.

وكان عماد أبو هاشم، أحد حلفاء الإخوان المنشقين عن الجماعة، قال في تصريحات له عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك": إيماء إلى ما سبق أن كشفنا عنه اللثام من خضوع الإخوان التام لإملاءات و أوامر المخابرات البريطانية خضوع التابع لمتبوعه و المرؤوس لرئيسه و المُستخدَم لسيده استقاءً من شهادة أشرف عبد الغفار القيادىِّ الإخوانىِّ البارز التي أوردها مقالًا مُطوَّلًا سبق أن أشرنا إليه من قبلُ  التي تآزرت و تأيدت لدينا بشهادة نفرٍ من المنتسبين إلى الإخوان ممن حضروا مجلس السِّجال الذى دار بينه و بين إبراهيم منير نائب المرشد حين أراد الأخير ترهيبه و ردعه فهدده بإبلاغ المخابرات البريطانية عنه في أول موعدٍ يلتقيها فيه ؛ الأمر الذى كشف عن كُنْهِ و مدى السلطة الفعلية التي تمارسها المخابرات البريطانية على قادة الإخوان إلى الحد الذى يجعلها مَحَط زجرٍ و ترهيبٍ يُستخدم لردع المارقين عن أوامرها خشية بطش عقابها إن هى أحيطت عِلمًا بأنباء مخالفاتهم و أخطائهم .

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق