اتساع التظاهرات العراقية بعد سقوط ضحايا بالبصرة.. كيف يواجه "العبادي" تزايد الاحتجاجات؟

الخميس، 06 سبتمبر 2018 07:00 م
اتساع التظاهرات العراقية بعد سقوط ضحايا بالبصرة.. كيف يواجه "العبادي" تزايد الاحتجاجات؟
العراق
كتب أحمد عرفة

اتسعت رقعة التظاهرات في العراق، بعد أن كانت تنتشر في شوارع محافظة البصرة، لتصل إلى العاصمة العراقية بغداد، وذلك بعد أ، زاد عدد ضحايا التظاهرات العراقية خلال الأيام الماضية.

 

من جانبه أكد الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية على "تويتر"، أن الحكومة المحلية لقضاء الزبير بمحافظة البصرة العراقية علقت أعمالها وتشدد إجراءاتها الأمنية بعد إحراق ملثمين لمقار حكومية، موضحا ارتفاع حصيلة احتجاجات البصرة إلى قتيلين و25 جريحا.

 

من جانبها ذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن العراقيون نظموا احتجاجات في عدد من  المدن العراقية، من بينها بغداد، وميسان، تنديدا بالقمع الذي طال المتظاهرين في محافظة البصرة، حيث رفعوا يافطات حزن واستنكار في وقفة احتجاج، ضد القتل الذي طال شباب البصرة إثر قمع التظاهرات في المحافظة باستخدام العنف المفرط، مطالبين بإقالة قائد العمليات، وتلبية مطالب المتظاهرين.

 

وذكرت الوكالة الروسية، أن أهالي محافظة ميسان العراقية أعلنوا تضامنهم مع أهالى البصرة، مطالبين بسرعة الاستجابة العاجلة من الحكومتين المحلية والاتحادية، لحقوق هذه المحافظة التي تضمنت إصلاح المياه، بعد تسمم السكان فيها من مياه الشرب غير الصالحة للاستهلاك البشري.

 

ونقلت الوكالة الروسية، عن عضو مفوضية حقوق الإنسان العراقية، علي البياتي، تأكيده مقتل وإصابة واعتقال أكثر من 100 شخص، خلال التظاهرات في محافظة البصرة، مشيرا إلى مقتل 6 مدنيين، وإصابة 67 آخرين من بينهم 40 مدنيا والبقية من الأجهزة الأمنية، في حصيلة أولية، خلال التظاهرات، كما أعلن أن المفوضية وثقت في الحصيلة الأولية للتظاهرات على مدى الـ24 الساعة الماضية، في البصرة اعتقال 30 متظاهرا من قبل الأجهزة الأمنية.

 

وفي ذات الإطار، أكدت صحيفة "العرب" اللندنية، أن نطاق حركة الاحتجاج في العراق اتسع بشكل كبير بعد دخول العاصمة العراقية بغداد على خط التظاهر، إثر تطورات خطيرة شهدتها محافظة البصرة مساء أمس الأربعاء أبرزها إحراق مبنى المحافظة، وسقوط العشرات من القتلى والجرحى في صفوف المتظاهرين وقوات الأمن قبل أن تتجدد المواجهات، حيث تجمع متظاهرون في ساحة التحرير، وسط العاصمة العراقية، للتضامن مع أهالى محافظة البصرة، فيما تتزامن الاحتجاجات الجديدة، مع أزمة سياسية خانقة، بسبب فشل البرلمان العراقي المنتخب في اختيار رئيس له، خلال جلسته الأولى .

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا