لماذا تتجاهل المنظمات الدولية جرائم الحوثيين؟.. آخرهم برنامج الأغذية العالمي

الخميس، 06 سبتمبر 2018 12:00 م
لماذا تتجاهل المنظمات الدولية جرائم الحوثيين؟.. آخرهم برنامج الأغذية العالمي
اليمن
كتب أحمد عرفة

 

تكشف منظمات حقوقية دولية بشكل مستمر مدى انحيازها لمليشيات الحوثيين المدعومة من إيران، في ظل مساعيهم لتجاهل الانتهاكات التي تمارسها تلك المليشيات على أرض الواقع، وبعضها انتهاكات ضد هذه المنظمات نفسها.

 

واقعة جديدة تعرضت لها إحدى المنظمات التابعة للأمم المتحدة، كشفت مدى الانحياز لتلك المليشيات الإيرانية في ظل الخسائر الكبرى التي يتلقاها الحوثيين على يد الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية.

 

شبكة "سكاي نيوز" الإخبارية، أكدت أن الأدلة والبراهين تكشف كل يوم تورط منظمات دولية تابعة لمنظمة الأمم المتحدة في الانحياز إلى ميليشيات الحوثيين، كاشفة عن واقعة جديدة تؤكد انحياز تلك المنظمات لهذه المليشيات.

 

وقالت الشبكة الإخبارية، إن آخر فصول الانحياز الواضح لتلك المنظمات إلى جانب الحوثيين، تمثلت في عدم إدانة برنامج الأغذية العالمي التابع لمنظمة الأمم المتحدة لميليشيات الحوثي، بعد استهدافهم شاحنة تحمل مساعدات غذائية للمدنيين في مديرية التحيتا بمحافظة الحديدة على الساحل الغربي لليمن، حيث إن البيان الذي أصدرته المنظمة الدولية بشأن الواقعة لم يشر من قريب أو بعيد للحوثيين الذين قصفوا الحافلة على الرغم من توثيق عناصر الحوثيين للحادث بالصوت والصورة.

 

وأشارت الشبكة الإخبارية، إلى أن المنظمة الدولية تجاهلت هذا الدليل القاطع على استهداف الميليشيات للحافلة، واختارت الوقوف في صفهم، والانحياز إلى إيران وميليشياتها، حيث إن هذه الحادثة، وإن أظهرت كيل منظمات الأمم المتحدة بمكيالين بشأن أزمة اليمن، فإنها أعادت إلى الأذهان تاريخا طويلا من انحياز منظمات تابعة للأمم المتحدة إلى جانب الحوثيين ومحاباة نظام الملالي الداعم لهم.

 

من جانبه علق الكاتب الكويتي، أحمد الجارالله، على مساعي الحوثيين لعرقلة مشاورات جنيف لحل الأزمة اليمنية قائلا: في مطار صنعاء اشترط الحوثيين ركوب الطائره الامميه التي ستقلهم إلي جنيف، واشترطوا اصطحاب مجموعه من الايرانيين واللبنانيين  ولما تبين أنهم ليسوا في كشف المدعويين منعوا من دخول الطائره وهنا امتنع الوفد الحوثي عن السفر إلى جنيف.

 

وكان الدكتور عبد الله العليمي، مدير مكتب الرئيس اليمني، وعضو الوفد الحكومي اليمني المشارك في مشاورات جنيف، أكد التزام الحكومة اليمنية في كل محطة مِن محطات البحث عن السلام بالإيجابية والجدية والالتزام بالمواعيد المحددة سعياً منها لما يخدم أبناء الشعب اليمني ويعزز فرص السلام.

 

 

 

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق