موسكو تمد يديها وواشنطن تصعد.. كواليس الصراع الأمريكي الروسي حول الأزمة السورية

الجمعة، 07 سبتمبر 2018 03:00 م
موسكو تمد يديها وواشنطن تصعد.. كواليس الصراع الأمريكي الروسي حول الأزمة السورية
سوريا
كتب أحمد عرفة

اشتعل الصراع الأمريكي الروسي، مع اقتراب موعد الحملة العسكرية التي يستعد الجيش السوري لشنها على المجموعات الإرهابية في مدينة إدلب، في ظل رفض أمريكي لهذه الحملة وتهديد بالتدخل من قبل فرنسا.

 

روسيا من جانبها وجهت اتهامات إلى الولايات المتحدة الأمريكية، بأن أهدف واشنطن في سوريا تعد غامضة، في ظل الهجوم الأمريكي على النظام السوري خلال الفترة الماضية.

 

تأتي تلك الخلافات في ظل الاتهامات التي وجهتها موسكو إلى واشنطن بأن الولايات المتحدة الأمريكية تدعم المجموعات الإرهابية في سوريا، وتوفر لهم مناخ للانتشار في دمشق.

 

موقع "روسيا اليوم"، نقل عن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرجي ريابكوف، تأكيده أن روسيا تسعى لإيجاد نقاط التقاء مع الولايات المتحدة الأمريكية حول سوريا، رغم غموض الأهداف الأمريكية هناك، حيث إن الاتصالات بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية لم تنقطع بل مستمرة سواء على المستوى العسكري أو السياسي، مع أن هذه الاتصالات تبقى غير معلنة ولا ينبغي الإعلان عنها بسبب وجود اختلافات كبيرة في مواقف الطرفين، كما أن روسيا لا تتحدث عن انتصار الرئيس السوري بشار الأسد، بل عن أن دمشق بعد تخلصه من التهديد الإرهابي والحرب الأهلية الجارية، تتاح لها فرصة للعودة إلى الحياة الطبيعية، مما يقتضي عملية سياسية.

 

نائب وزير الخارجية الروسي، أكد أن عملية جنيف حول سوريا تتعثر، إلا أن عملية أستانا التي تشارك فيها روسيا إلى جانب تركيا وإيران لإيجاد تسوية في سوريا، ليست بديلا عن جنيف، فمواقف روسيا في هذا الأمر شفافة ونحن نحاول إيجاد نقاط التقاء مع الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أن الأهداف الأمريكية في سوريا غير واضحة بالنسبة لنا، حيث نشهد بوادر دعم الهياكل الإرهابية من قبل واشنطن، وبوادر سعي الولايات المتحدة الأمريكية إلى تعزيز وجودها والبقاء في سوريا، خاصة في شرق الفرات وفي التنف، كما أن وجود الولايات المتحدة الأمريكية لا يستند إلى دعوة من قبل الحكومة السورية.

 

في المقابل نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هالي، قولها إن على روسيا وسوريا وإيران عدم المحاولة باللعب ضد الولايات المتحدة، حيث نريد أن ننتهز هذه الفرصة لنذكر الرئيس السوري بشار الأسد وشركائه الروس والإيرانيين: أنتم لا تريدون أن تراهنوا على رد فعل الولايات المتحدة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق