حرب البكتريا الوهمية.. كيف اصطادت «بي بي سي» في الماء العكر بحادث السائحين بالغردقة؟

الجمعة، 07 سبتمبر 2018 06:00 م
حرب البكتريا الوهمية.. كيف اصطادت «بي بي سي» في الماء العكر بحادث السائحين بالغردقة؟
الزوجين كوبر - أرشيفية
شيريهان المنيري

جون وسوزان كوبر.. قصة السائحين البريطانيين التي يتم تداول الأخبار حولها هنا وهناك في عدد من الوسائل الإعلامية ما بين البريطانية بطبيعة الحال حيث جنسية السائحين ذاتها، والأذرع الإعلامية الإخوانية والممولة من قطر.

وتعود بداية القصة إلى قرار عائلة «كوبر» قضاء إجازة خارج بلادهم، وتوجههم إلى شركة «توماس كوك» السياحية وحجز رحلة إلى الغردقة كان من المقرر أن تمتد لأسبوعين، ولكن شاء القدر أن يفارق الزوجين الحياة بعد حوالي 3 أيام من وصولهم إلى الغردقة، وتحديدًا فندق «شتاينبرجر أكوا ماجيك»، والذي يُعد واحدًا من أشهر الفنادق حول العالم نظرًا لانتمائه لسلسلة ألمانية شهيرة فيما سبق.

3 days
 

الجانب المصري ومنذ اللحظة الأولى من الحادث تولى الأمر بالتنسيق مع الجانب البريطاني والشركة السياحية التي تتابع الأمر عن كثب نظرًا لما لها من حجوزات ألغتها جميعًا لشهور مقبلة إلى حد حذف «السيكشن» الخاص بهذا الفندق وحجوزاته من على موقعها الإليكتروني، ما أثار غضب عدد من البريطانيين ممن حجزوا رحلاتهم واستعدوا للأمر منذ فترة.

غضب السائحين البريطانيين ممن حجزوا مع «توماس كوك» لم يقتصر على ما سبق ذكره فقط، ولكن أيضًا بسبب طريقة تعاملهم مع الأزمة، واتهمم البعض باستغلال مأساة السائحين «كوبر» لجنيّ مزيد من الأموال، إضافة إلى شكاوى أخرى من التعامل في حجوزات في بلاد أخرى غير مصر، وهو ما انعكس بوضوح عبر متابعة تعليقات البرطانيين عبر حساب الشركة الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي، فيسبوك.

3
 
2
 

ربما يكون تفسير غضب هؤلاء البريطانيين من «توماس كوك» واقعيًا؛ فعلى الرغم من احترام جميع الأطراف بما فيهم ابنة السائحين المتوفين «كيلي» للتحقيقات، وانتظار التقرير الرسمي والنهائي لتفسير أسباب الوفاة؛ إلا أن «بي بي سي» نقلت عنها شبه بيان حول نتيجة تحقيق خاص قامت به شركة، توصلت خلالها إلى وجود مستويات عالية من بكتريا «إيكولاي» و«المكورات العنقودية» في «شتاينبرجر أكوا ماجيك».

بي بي
 

 

وعلى الرغم من احتواء البيان ذاته على أن هذا الأمر يُعد بعيدًا عن البحث حول أسباب وفاة الزوجين «كوبر»؛ إلا أن عنوان «بي بي سي» ومن ثم باقي الصحف البريطانية التي تداولت الأمر ذاته، تحمل مضمونًا يربط بين الواقعة وهذا التحقيق الذي أثار التساؤلات حول توقيت صدوره، ما من شأنه إحداث المزيد من الجدل واستغلال الموقف، خاصة وأن الشركة البريطانية الشهيرة بينها والفندق هذا التعاقد منذ فترة طويلة ولم يسبق الشكوى منه، حتى وأن بعض التعليقات عبر حسابها على الفيسبوك تُقر بجودة الفندق من قبل بريطانيين سبق لهم زيارته. ويبدو أن تحقيق «توماس كوك» جاء فقط ليبرر موقفها من نقل باقي المجموعة التي كانت في فوج الزوجين «كوبر» ذاته إلى فنادق أخرى.

عربي بوست

وللمتخصص يبدو بيان «توماس كوك» مبهم إلى حد كبير؛ فهو لم يُحدد أي أنواع من «الإيكولاي» توصل إليها التحقيق، حيث أكد أطباء متخصصين لـ«صوت الأمة» أن لها عدة أنواع ومن ثم تختلف نتائجها، فهي منها على سبيل المثال Hemorrhagic و Toxogenic، والأولى بالفعل خطيرة في حالة كبار السن ممن يعانون من أمراض بعينها والأطفال إن لم يتم علاجها، ولكن المتوافق عليه هو أن كليهما له أعراض مسبقة مثل: النزلة المعوية أو الإسهال المدمم أحيانًا، أيضًا ارتفاع درجة الحرارة، وقد يصل الأمر إلى هبوط حاد في الدورة الدموية إذا وصلت البكتريا إلى الدم في بعض الحالات.

ومع المعرفة عن «الإيكولاي» فمن الصعب أن يكون لها علاقة بما حدث للسائحين البريطانيين، حيث أكدت ابنتهما أنهما كانا في صحة جيدة، مرجحة أن الأمر ربما يكون له علاقة بأمر ما في الغرفة أو ما يدور حول عطل في أجهزة التكييف وتسرب غاز سام أو ما شابه، فيما أن بيان صادر عن جهات مصرية متخصصة أكدت على سلامة التكييف في الغرفة وذلك بعد  الفحص. إضافة إلى تصريحات محافظ البحر الأحمر، أحمد عبدالله لـ«بي بي سي» بأن الكشف الطبي المبدئي أظهر عدم وجود شبهة جنائية في الوفاة، وأن السبب هو توقف مفاجئ في عضلة القلب أدى لهبوط حاد في الدورة الدموية. وأكدت وزارة السياحة المصرية على أن التقرير المبدئي للصحة بمحافظة البحر الأحمر يفيد بأنه لا شبهة جنائية في الأمر.

هذا ورصد «صوت الأمة» صورة قامت إحدى السائحات بتصويرها للزوجين «كوبر» لحظة اكتشاف وفاة الزوج والزوجة في حالة الإعياء؛ ما أظهرهما بشكل طبيعي داخل غرفتهما دون ملااحظة أي أمر غريب آخر يمكن أن يكون سببًا في وفاتهما.

died
 

 

وتوفي السائحين البريطانيين، سوزان (63 عامًا) وجون كوبر (69 عامًا) في فندق «شتاينبرجر أكوا ماجيك» في الغردقة، في 21 من أغسطس الماضي.

وأمر النائب العام، المستشار نبيل أحمد صادق اليوم الجمعة، بتسليم جثماني الزوجين «كوبر» إلى مندوب السفارة البريطانية في القاهرة، على أن تستكمل التحقيقات والإعلان عن النتائج في حينه.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا