هل يفجر الأكراد أزمة بين «بغداد وطهران»؟.. هكذا بررت إيران ضرباتها العدوانية

الأحد، 09 سبتمبر 2018 10:00 م
هل يفجر الأكراد أزمة بين «بغداد وطهران»؟.. هكذا بررت إيران ضرباتها العدوانية
العراق
كتب أحمد عرفة

أثار إقدام الجيش الإيراني على ضرب معاقل للأكراد في شمال العراق، أزمة جديدة بين بغداد وطهران، خاصة أن هذه الضربة التي وجهتها إيران جاء بعد ساعات قليلة من قمة طهران التي جمعت الرئيس الإيراني حسن روحانى، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ممارسات إيران العدائية ضد العراق، تشبه إلى حد كبير العدوان الذي تشنه القوات التركية على شمال العراق، لتوجيه ضربات لحزب العمال الكردستاني، وهي الضربات التي واجهت إدانة واسعة من قبل الحكومة التركية التي هددت بالرد لانتهاك أنقرة  سيادة بغداد.

وأكد الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية على "تويتر"، أن الحرس الثوري الإيراني اعترف بقصف معارضين أكراد  إيرانيين في إقليم كردستان العراق.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية، عن الحرس الثوري الإيراني قوله إنه في عملية ناجحة تم استهداف مواقع الإرهابيين ومراكز تدريبهم بواسطة 7 صواريخ أرض أرض، على الحدود الإيرانية العراقية في منطقة مريوان وكامياران، حيث تم جرح وقتل العشرات من العناصر الإرهابية.

في المقابل نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن وزارة الخارجية العراقية، إدانتها للقصف الإيراني على قضاء كويسنجق بإقيلم كردستان، مشددة على رفضها خرق السيادة العراقية، حيث أكدت الوزارة رفضها للقصف الذي استهدف قضاء كويسنجق التابع لمحافظة أربيل والذي أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى، متابعة: نرفض رفضا قاطعا خرق السيادة العراقية من خلال قصف أي هدف داخل الأراضي العراقية دون تنسيق مسبق مع الجهات العراقية، تجنيبا للمدنيين من آثار تلك العمليات.

وعلى صعيد المظاهرات التي شهدتها مدينة البصرة، نقل موقع "السومرية نيوز"، العراقي، عن وزير النفط العراقي، جبار علي حسين اللعيبي، تأكيده أن الأحداث الأخيرة في البصرة لم تؤثر على عمليات إنتاج وتصدير النفط، حيث لإن تلك العمليات استمرت وفق معدلاتها الشهرية، بجانب تشغيل مصفى صلاح الدين 2 في مصفى بيجي بطاقة 70 ألف برميل، واتخاذها خطوات للحفاظ على الحقول النفطية والعاملين فيها.

وتابع وزير النفط العراقي: الوزارة ستقوم بتشغيل مصفى صلاح الدين 2 في بيجي غدا اللإثنين بطاقة 70 ألف برميل بعد إعادة تأهيله من جديد بجهود وطنية خالصة، كما أن الوزارة اتخذت خطوات متميزة للحفاظ على الحقول النفطية والعاملين فيها من عراقيين وأجانب في ظل الظروف المرتبكة أمنيا في الأيام الماضية.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق