ارحم نفسك من الحقد فإنه عطب نار وأنت الحطب.. كيف تخطط قطر للإساءة إلى السعودية؟

الإثنين، 10 سبتمبر 2018 04:00 ص
ارحم نفسك من الحقد فإنه عطب نار وأنت الحطب.. كيف تخطط قطر للإساءة إلى السعودية؟
شيريهان المنيري

كعادة النظام القطري وأذرعه الإعلامية بقيادة النائب السابق بالكنيست الإسرائيلي، عزمي بشارة؛ استغلت مقطع فيديو يبدو أنها أخرجته من سياقه للإساءة إلى قيادة المملكة العربية السعودية، التي عملت جاهدة على تشويه صورتها على مدار ما يقرب من عام، بعد أن فشل تنظيم الحمدين في تحقيق مخططاته الخبيثة التي هدفت إلى ضرب أمن واستقرار المملكة، وغيرها من دول المنطقة العربية.

وحاولت أذرع تنظيم الحمدين- حكومة قطر- الإساءة إلى الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال، في إطار تفسير خاطئ لمقطع فيديو وصور تجمعه ومستشار الديوان الملكي السعودي، رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، تركي آل الشيخ. هذا وكانت قد حاولت الترويج لمقطع فيديو للأمير أحمد بن عبدالعزيز آل سعود منذ أيام، زاعمة أنه يتبرأ من العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

نفي الامير عبدالعزيز
 

ونفى الأمير أحمد عبدالعزيز تلك الأقاويل والمزاعم التي انتشرت عبر السوشيال ميديا، موضحًا أنها غير دقيقة، ومؤكدًا على أن الملك سلمان وولي العهد مسؤولان عن السعودية وقراراتها، قائلًا بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية، واس: «وهذا صحيح لما فيه أمن واستقرار البلاد والعباد، ولهذا لا يمكن تفسير ما ذكرت بغير ذلك».

الشرق 1
 
الشرق 2
 

وعلق المحلل السياسي السعودي، فهد ديباجي على ما سبق ذكره قائلًا: «ما يفعله النظام القطري يدل فقط على حقده ورغبته للإساءة للسعودية وأمرائها»، موضحًا في تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة»: «اختيار الأمير أحمد بن عبدالعزيز آل سعود  بالأخص جاء لأنه ابن المؤسس وأخو الملك، وهو لم يقل سوى كلمة واحدة لا تحمل أكثر من معناها، لكن الأعداء هم من إنتفض لها  مع بقية المرجفين وشطحت بهم الأفكار بعيدًا».

وأضاف «ديباجي» أن «كلام الأمير أحمد بن عبدالعزيز كان في المقطع واضحًا لكن الإعلام القطري والإخواني حاول تفسيره بما يريدون ويتمنون وبشكل خاطئ، ومع ذلك الأمير أحمد عاد وصرح لوكالة الأنباء السعودية، وأوضح كلامة وأكد دعمة للملك سلمان وولي العهد، وهذا  ما جعلهم  يصيحون حتى الآن كما نرى عبر تويتر؛ فهو غير مسؤول نفى التفسيرات الخاطئة التي فسرها بعض الحاقدين والحاسدين على السعودية وضد تماسك الأسرة السعودية وضد حب الشعب السعودي لكل أفرادها».

الجزيرة
 

وتابع المحلل السياسي السعودي في تصريحاته بأن «الأمير أحمد بن عبدالعزيز صاحب خلق أنصت للمنتقدين ورد عليهم برقي وذوق، وهنا تتجلى معاني الحكمة والحلم والسياسة والغيرة على الوطن، وبينّ لهم بأن القطيع الذين يهتفون ما هم الإ مرتزقة ونائحات مستأجرة والجميع يعلم من ورائهم، في الوقت الذي يعلم الجميع في السعودية مدى الحب والترابط بين أبناء الأسرة المالكة وبين أبناء الشعب السعودي، ويعلمون أيضًا أن الأمير لن يسمح للإساءة لبلاده ووطنه ومليكه، وهو الذي بايعه على السمع والطاعة، وهنا يجب القول أنه لن ينجح ما يحاول الإعلام القطري والإخواني تصويره لشقّ الصف بعدما أصبحوا مكشوفين للجميع، ولذلك نجد قناة الجزيرة وميدل إيست آي وبقية الإعلام المرتزق التابع لقطر الحمدين بدأ في الهذيان، هذا ووصل الأمر إلى حد أن تضع الجزيرة صورة خبر سابق، وتأتي بنفس الصورة مما يؤكد مدى الانحطاط الذي وصلت إليه اللهم لا شماتة»، وقال: «يبدو أنه من كثر ما ‫ولي العهد الأمير ‫محمد بن سلمان ضاغطهم صاروا يتخبطون بأخبارهم العنوان في جهة والخبر في جهة ثانية».

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق