«مسجدنا ما مسجدكم».. كيف سخر الإماراتيون من منتقدي اكتشاف مسجد عمره 1000 عام؟

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018 05:00 م
«مسجدنا ما مسجدكم».. كيف سخر الإماراتيون من منتقدي اكتشاف مسجد عمره 1000 عام؟
جانب من الاكتشاف
شيريهان المنيري

مسجد قديم عمره حوالي 1000 عام، يعمل على دراسته علماء الآثار في دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، وتم الإعلان عن الأمر عبر وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية، وام، وهو ما رحب به الإماراتيين إلى حد كبير.

وبمجرد تداول خبر اكتشاف أقدم مسجد بالإمارات عبر عدد من الوسائل الإعلامية العربية والدولية، بدأت اللجان الإليكترونية الإخوانية والتابعة لتنظيم الحمدين - حكومة قطر - في السخرية وتوجيه الانتقاد إليه وللسياسات الإماراتية بشكل عام، فيما ردّ الإماراتيون على عبر حساباتهم الرسمية على موقع التدوينات القصيرة، تويتر على الإساءة القطرية التي اعتادت عليها دول المنطقة ولاسيما دول الرباعي العربي (السعودية والإمارات والبحرين ومصر)، وخاصة منذ إعلان مقاطعة الدوحة دبلوماسيًا وتجاريًا منذ 5 يونيو من العام الماضي (2017)، إثر ثبات دعمها وتمويلها للإرهاب وزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.

من المسجد
 

وقال المستشار الثقافي بحكومة دبي، جمال بن حويرب: « يستكثر علينا أقزام قطر اكتشاف مسجد في دولتنا الحبيبة الإمارات منذ ألف سنة وكأن هذه الأرض الطيبة لم تعرف الإسلام منذ بداياته الأولى!!.. نقول أيها الجهال: هناك آثار مسجد آخر في جميرا أقدم من هذا تم اكتشافه عام 1969 ونشرت أبحاثه في الصحف المتخصصة العالمية من ذلك الوقت موتوا بغيظكم»، مضيفًا «نقول للحاقدين السفهاء من الذباب الرقمي: يوجد في الإمارات آثار كثيرة وتاريخ عريق متصل بدول الخليج العربي والعالم، ويأتي مسجد جميرا من القرن التاسع الميلادي، وتم اكتشافه عام 1969 ومسجد مدينة العين من نفس الحقبة لتعزيز  مكانة الإمارات على خارطة التاريخ الحضاري العالمي».

الجميرا
 

وأعربت الكاتبة الإماراتية، شيخة المسكري عن استغرابها مما تواجه الإمارات من حملة مضادة بسبب أحد اكتشافاتها، وقالت: «مصدومة من كمية الحقد والغل والغباء في ردود بعض البشر حول اكتشاف مسجد عمره 1000 عام في الإمارات - ببساطة هي تعكس إما جهلًا عميقًا أو سفاهة كبيرة!!».

وفي السياق ذاته قال المغرد الإماراتي، عبدالمنعم الأحمدي: «هناك بعض الحمقى والحاقدين والمتخلفين ردودهم تدل على ضحالة فكرهم وسفالتهم، لا يفرقون بين وجود الدولة وبين اتحاد الإمارات.. سابقينهم بالحاضر والمستقبل والتاريخ بعد، واللي يعارض عنده أقرب جدار يدق رأسه».

وقال الكاتب الإماراتي، علي الحمادي: «الإمارات توحدت، عملت، اجتهدت، بنت وعمرت وتطورت وأنجزت وتقدمت، وعلى قمة النجاح تربعت؛ ففرح المحبين وصرخ ألمًا الفاشلين والحاسدين»، وأضاف ساخرًا: «مسجدنا ما مسجدكم».

خزفيات
 

يذكر أن علماء الآثار الإماراتيين اكتشفوا آثارًا إسلامية جديدة بالقرب من منطقة بناء مسجد الشيخ خليفة في العين، وقال رئيس هيئة دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، محمد خليفة المبارك بحسب «24» الإماراتي أن اكتشاف مسجد من العصر العباسي في العين يدل على  التأثيرات المتجذرة للإسلام في المنطقة، على الرغم من بعدها عن مركز انبثاق الدين الإسلامي ووسائل النقل بدائية في ذاك الوقت.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق