مخطط «إخوان الإسكندرية» يتحطم على صخرة الأمن.. الضربة الاستباقية كلمة السر

السبت، 15 سبتمبر 2018 12:00 ص
مخطط «إخوان الإسكندرية» يتحطم على صخرة الأمن.. الضربة الاستباقية كلمة السر
جرائم الإخوان- تعبيرية

 

أفشل قطاع الأمن الوطني في وزارة الداخلية، مخطط إخواني لاستهداف مؤسسات الدولة خلال الفترة المقبلة، عبر تنفيذ عدة أعمال تخريبية بهدف إحداث حالة من الفوضى بالبلاد، بعد القبض على  6 من عناصر التنظيم خلال لقاء تنظيمي بالإسكندرية.

وعثرت القوات بحوزة المقبوض عليهم، على بعض الأوراق التنظيمية، تحتوي على تكليفات ومخططات إرهابية صادرة من قبل القيادات الإخوانية الهاربة للخارج، بالظهور في المشهد من جديد وارتكاب أعمال تخريبية مجددة.

ونجح الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية في توجيه ضربات استباقية، ضد التنظيمات الإرهابية، وهو ما جنبت البلاد العديد من العمليات الإرهابية والتخريبية.

وأسفرت الضربات الاستباقية عن القضاء على 992 بؤرة إرهابية على مستوى الجمهورية، وضبط عناصر إرهابية بحوزتهم كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والمواد المتفجرة والعبوات الناسفة.

وبحسب مصادر مطلعة، فإن المعلومات تشير  إلى أن العناصر الإرهابية لجأت إلى مكان نائي في محافظة الإسكندرية للتسلل له، وعقد لقاء تنظيمي للترتيب لأعمال تخريبية على نطاق واسع خلال الفترة المقبلة.

وأشارت المصادر، إلى أن العناصر الإرهابية لجأت للتفكير في العودة للمشهد مرة أخرى عن طريق أعمال تخريبية بائسة، تزامناً مع المشروعات العملاقة التي تعلن عنها الدولة ما بين الحين والأخر، الأمر الذي يزعج العناصر المتطرفة.

وتراجعت الحوادث الإرهابية من 481  حادث عام 2014 إلى 22 حادث إرهابي عام 2017، فيما تلاشت الحوادث الإرهابية تدريجيا في النصف الأخير من 2018 بسبب الضربات الاستباقية ضد خفافيش الظلام.

في غضون ذلك، أكد اللواء دكتور علاء الدين عبد المجيد الخبير الأمني، أن هذه الضربات الاستباقية تؤكد على قوة الجهاز الأمني، ويقظتها في التصدي للمخططات الإرهابية، وكشفها قبل وقوعها والتصدي لها بكل حسم وقوة.

وقال عبد المجيد، في تصريحات صحفية في وقت سابق من يوم الخميس، إن الضربات الإستباقية من الأمن الوطني للعناصر الإرهابية تزلزل الجماعات المتطرفة.

وأوضح الخبير الأمني، أن النجاحات الأمنية والضربات الاستباقية المتكررة من الأمن للعناصر الارهابية، جعلها تفكر في عقد لقاءات تنظيمية للتخطيط لأية أعمال تخريبية تكون رد فعل على الخسائر التي تتلقاها العناصر المتطرفة، ومن أجل الظهور في المشهد مجدد.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق