لإطالة أمد المعارك العسكرية.. كيف علقت صحف الإمارات على عبث إيران بأمن واستقرار اليمن؟

الأحد، 16 سبتمبر 2018 08:00 ص
لإطالة أمد المعارك العسكرية.. كيف علقت صحف الإمارات على عبث إيران بأمن واستقرار اليمن؟
الحوثيين
محمود علي

سلطت الصحف الإماراتية في افتتاحيتها السبت على الأحداث في اليمن، والتطورات الأخيرة التي تشهدها محافظات الحديدة وصعدة، بعد التقدم الذي أحرزه الجيش اليمني على كافة الجبهات، وتوالي الخسائر للميلشيات الحوثية.

 

 

من جانبها علقت صحيفة البيان الإماراتية الصادرة اليوم السبت على الدعم الإيراني العسكري والمادي البشري لميلشيات الحوثي، مؤكدًا أن هذا الدعم المتعدد الأوجه يهدف إلى صد تقدم الجيش اليمني، قائلة: « إنه لولا الدعم الإيرانى لما بقى لميليشيات الحوثي، أى أثر فى اليمن منذ وقت طويل»، مؤكدًا أن هذا الدعم يغزى نزعة تخريب وتدمير اليمن وقتل وتشريد شعبه.

 

 

و تحت عنوان "سلاح إيران للحوثي"،  أكدت الصحيفة أن الدعم الإيرانى لميليشيات الحوثى الانقلابية لم يعد سرا، وهو ما لا تنكره طهران نفسها، حيث أعلن مستشار المرشد الإيرانى للصناعات العسكرية حسين دهقان، استعداد طهران لدعم الحوثيين عسكريا، ويحاول في نفس الوقت تبرئة إيران بادعائه عدم وجود قوات عسكرية إيرانية فى اليمن.

 

 

وأشارت الصحيفة الإماراتية إلى العبث الذي تقدم عليه إيران في المنطقة وتوجيهها للميليشيات الحوثية بقصف السعودية وضرب السفن المدنية بالصواريخ المرسلة من طهران، مؤكدة أن كل هذه الأشياء وغيرها هي أمور تحتاج لوقفة جادة من المجتمع الدولي لوضع حد للعبث الإيراني غير المسئول الذي يهدد جدياً للأمن والسلام الإقليمي والدولي.

 

وكانت المعارك اشتدت بصورة واسعة بين الجيش اليمني وميليشيات الحوثي الإيرانية، في الحديدة على الساحل الغربي لليمن، في وقت حاول فيه المتمردون إجبار المدنين للقتال في صفوفهم لصد هجوم القوات اليمنية المسنودة بالتحالف بعد سيطرتها على مناطق جديدة في جبهات صعدة معقل ميليشيات الحوثي الإيرانية وزعيمها.

 

 

في سياق متصل أشارت صحيفة الخليج الإماراتية إلى تغريدات وزير الدولة للشئون الخارجية أنور قرقاش، وتحت عنوان "قرقاش: تحرير الحديدة مفتاح الحل"، نقلت عن الوزير الإمارتي أن معنويات الحوثيين أصبحت في الحضيض بعد أن تحقيق أهداف عمليات الحديدة الحالية ، منوها بأن تحرير الحديدة مفتاح الحل في اليمن.

 

 وقال قرقاش في تغريدة على "تويتر": "تُحقق عمليات الحديدة الحالية أهدافها بنجاح ومعنويات الحوثي في الحضيض، والخسائر في صفوفه كبيرة جدا والطوق المحيط به يكتمل، غيابه عن مشاورات جنيف له ثمن باهظ يدفعه في الميدان خسارة تلو الأخرى، ما زلنا على قناعة أن تحرير الحديدة مفتاح الحل في اليمن".

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق