اكتفت بمنعه من الظهور.. قنوات الإخوان تتواطأ مع النصاب «وليد شرابي»

الإثنين، 17 سبتمبر 2018 08:00 م
اكتفت بمنعه من الظهور.. قنوات الإخوان تتواطأ مع النصاب «وليد شرابي»
وليد شرابى

أصبحت الفضائح الجنسية والسياسية والمالية طقس معتاد لا تخلفه جماعة الإخوان الإرهابية، مسلسل أكشن تزداد حلقاته سخونة يوما بعد يوم، ويكشف عن قدر الإنحطاط الذي بلغ من اعضاء التنظيم الإرهابي مبلغه، فحين نشبههم بـ«العاهرة التي تتحدث عن الشرف» نكون قد ابتذلنا المثل الحقير فيما هو أحقر.

ليس بالجديد على جماعة الدم والإرهاب، أن تستغل معاناة الفقراء والمحتاجين في جمع تبرعات، ومن ثم تستخدمها في خدمة أهدافها القذرة داخل وخارج مصر، لكن هذه المرة كان المستفيد الوحيد هو أحد أبناءها النجباء، الذي تغنى بالشرف والنضال والنزاهة، حتى سقط عنه القناع كاشفا عن مسخ لا يقل دمامه عن مصاصي الدماء.

كانت المفاجأة حين كشفت مصادر قريبة من الدائرة الإعلامية الإخوانية، أن رجلها وليد شرابى استولى على نحو 5 ملايين دولار، تحت زعم تأسيس شركة لتوريد المواد اللازمة لمخيمات اللاجئين السوريين تحت إشراف الأمم المتحدة.

تضيف المصادر أن ضحايا مدّعي الفضيلة تواصلوا مع قنوات الإخوان التى تبث من إسطنبول لتناول الواقعة، وتسليط الضوء الإعلامى عليها، غير أنها فضلت التعتيم على القضية لحين التوصل لتسوية، واكتفت بمنع استضافته منعا لاستفزاز الضحايا.  

المصادر المقربة مع الدائرة الإعلامية قالت إن وليد شرابى لم يظهر على أي قناة منذ نحو 3 أشهر خوفا من استفزاز الضحايا، كما تم استبعاده من فعاليات تخص ما يسمى بـ«المجلس الثورى» الذي أسسه الإخوان فى الخارج بعد الشكاوى التى قدمها الضحايا لقيادات الإخوان، مضيفة أن الضحايا تواصلوا مع مكتب الأمم المتحدة فى تركيا، والذى نفى أى علاقة له بوليد شرابى، الذى رفض أيضًا أن يرد الأموال التى حصل عليها، فلجأوا إلى تحريك دعوى قضائية ضد شرابى أمام القضاء التركى .

وأوضحت المصادر أنه تم كشف عملية النصب، من خلال استمرار معاناة اللاجئين في تركيا، وتبين أن شرابى القاضى المحال للصلاحية أيضًا مشترك مع الإخوانى العراقى مازن السمرائى، لشراء خيام وبطاطين ومولدات كهرباء للاجئين سوريين بتركيا، من خلال الحصول على تبرعات نقدية وعينيه من عناصر الجماعة الإرهابية بكافة البلدان.

واقعة شرابي ليست الأولى، فحرب الاتهامات داخل صفوف قيادات الجماعة الإرهابية مشتعلة، فبعضهم يتهم الآخر بالنصب واختلاس الأموال، الخاصة بالجماعة وأعضاء التنظيم. ذات المصادر أكدت أن مسئول مكتب الجماعة بالخارج القيادى أحمد عبد الرحمن، سابقًا تلاعب فس أموال وحسابات، وممتلكات الجماعة لصالحه الشخصى، إضافة إلى أنه المتسبب في الانشقاقات التي ضربت الجماعة.

كما أوضحت المصادر فشل المساعى لإنهاء الخلافات داخل الجماعة الإرهابية برفض جبهة المتوفى محمد كمال أدى لخروج عناصر من الجماعة عن طوع قيادتها.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق