الحلال بين والحرام بين.. هل ظهور قدم المرأة في الصلاة يبطل صحة الفريضة؟

الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018 11:00 ص
الحلال بين والحرام بين.. هل ظهور قدم المرأة في الصلاة يبطل صحة الفريضة؟
صلاة المرأة
كتب محمد شعلان

تستمر القضايا الجدلية الخاصة بالمرأة والأسئلة المتعلقة بأمور عبادتها والتعامل مع المرأة في المجتمع من المسائل الأكثر بروزا في الشارع المصري، فضلا عن توجيه الكثير من الأسئلة للعلماء المتعلقة بصحة الصلاة وأمور العبادة ومنها كثيرًا حكم الشرع في ظهور قدم المرأة أو أجزاء منها في الصلاة.

 

ظهور قدم المرأة في الصلاة

وقال الشيخ رمضان عبد المعز، في حلقة ببرنامج "لعلهم يفقهون" على قناة dmc، للرد على هذا السؤال إن كشف القدمين بالنسبة للمرأة في الصلاة هو محل خلاف بين الفقهاء فإذا ارتدت المرأة زى الصلاة وكان واسعًا فضفاضًا وطويل على الأرض جائز، وهناك ملابس أخرى تجد فيها أطراف قدم المرأة أو مشط قدمها ظاهراً فهناك رأي فقهي يقول لا بأس بهذا وهناك رأي ثان يقول لابد من ستر القدمين.

 

فيما أكد الشيخ أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء وأمين الفتوى بدار الإفتاء، أن حكم تغطية المرأة لقدمها في الصلاة داخل المنزل واجبة عند معظم العلماء ولكن هذا الأمر ليس أمر اتفاقي فقد وقع فيه الخلاف.

 

اقرأ أيضاً: خد بالك من اللي جنبك.. فتاوى أشعلت الجدل مع انتهاء رمضان وقرب صلاة عيد الفطر

وأوضح الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء، أن رأي الإمام أبو حنيفة ذهب إلى التسامح في مثل هذا وعليه فلا يشددون على النساء فى مثل هذا، مضيفا "نرشد النساء إلى أن تغطية القدمين في الصلاة هي الأحوط والأولى والأكمل حتى لو كانت تصلى وحدها خالية فى منزلها ولا يوجد رجال أجانب معها.

 

وتابع: "من أرادت أن تقلد الرأي الذي يجيز وهو رأى الإمام أبو حنيفة فلا حرج عليها ولا تضييق لان هذه الأمور الخلافية مبنية على التوسعية التي هي من خصائص الشريعة الاسلامية وتطبيقا لقوله سبحانه وتعالى "يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ".

 

اقرأ أيضا: صلاة النساء بجوار الرجال في العيد.. الأحناف «باطلة» وغيرهم «مكروه» وتجوز في حالة واحدة

وكانت لجنة الفتوى بدار الإفتاء، قد أكدت أنه يجب على المرأة المسلمة أن تغطي جسدها كله في الصلاة إلا وجهها وكفيها، وذهب الإمام أبو حنيفة والثوري والمزني من الشافعية إلى أن قدميها ليستا بعورة كذلك، وعند الإمام مالك أن قدمي المرأة من العورة المخففة فإذا كشفتهما صحت صلاتها، وإن كان كشفهما حرامًا أو مكروهًا ولكن تنبغي عنده إعادتها مع سترهما ما دام وقت الصلاة باقيًا، فإن خرج وقتها فلا إعادة مع بقاء المؤاخذة عليها.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق