5 اتفاقيات في المحادثات التاريخية بين الكوريتين.. خطوط سكة حديد ونزع السلاح النووي أبرزها

الأربعاء، 19 سبتمبر 2018 08:00 م
5 اتفاقيات في المحادثات التاريخية بين الكوريتين.. خطوط سكة حديد ونزع السلاح النووي أبرزها
كيم جونج اون
كتب أحمد عرفة

بعد 5 أشهر من اللقاء التاريخي الذي جمع بين زعيم كوريا الشمالية، كيم جون أون، والرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن، جاءت محادثات التاريخية التي تعقد الآن بين زعيمي الكوريتين، لإنهاء حالة الحرب التي دامت لعقود بين الجارتين.

 

عدة اتفاقيات يعقدها الرئيس الكوري الجنوبي، خلال الزيارة التاريخية التي يجريها الآن في العاصمة الكورية الشمالية بيونج يانج، شملت اتفاقيات اقتصادية، واتفاقيات عسكرية، بجانب تفاهمات بشأن خطوط السكك الحديدية والطرق السريعة للمركبات.

 

وكالة "سبوتنيك" الروسية، أكدت أن زعيما الكوريتين الشمالية والجنوبية، بدءا المحادثات لليوم الثاني على التوالي، وذلك خلال زيارة رئيس كوريا الجنوبية مون جيه إن، التي تستغرق ثلاثة أيام يجري مباحثات مع زعيم كوريا الشمالية مرتين، حيث يبحث تحسين العلاقات، ونزع السلاح النووي، وتطوير الحوار بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة الأمريكية، وتخفيف التوتر العسكري في شبه الجزيرة الكورية، الذي استمر طيلة عقود كاملة.

 

ونقلت الوكالة الروسية، عن ممثل الرئاسة الكورية الجنوبية، تأكيده أن زعيم كوريا الشمالية، ورئيس كوريا الجنوبية أعلنا عمليا إنهاء حالة الحرب عبر الاتفاقات، حيث إن الكوريتين الشمالية والجنوبية ستوقعان اتفاقا في المجال العسكري وبيانا مشتركا في ختام القمة في بيونج يانج.

 

وأشارت الوكالة الروسية، أنه من المقرر أن يوقع على الوثيقة الوثيقة، كل وزير الدفاع الكوري الجنوبي سون يونغ مو، ووزير القوات المسلحة الشعبية لجمهورية كوريا الشمالية نو جوانج تشول، ثم يوقع الرئيس الكوري الجنوبي، مون جيه إن والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، بيانا مشتركا.

 

وذكرت الوكالة الروسية، أنه جاء في البيان المشترك في ختام القمة بين كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية في العاصمة بيونج يانج، أنه اتفق زعيما الكوريتين الشمالية الجنوبية على بدء العمل في عام 2018 على ربط خطوط السكك الحديدية والطرق السريعة للمركبات من خلال المنطقة العازلة التي تفصل بينهما، كما أن الجارتان اتفقا على إجراء، خلال هذا العام، حفل إطلاق أعمال ربط السكك الحديدية والطرق السريعة في الغرب والشرق، حيث يهدف هذا المشروع إلى نقل الطرق العابرة للحدود الكورية إلى الطرق عبر سيبيريا لشحن البضائع إلى أوروبا عبر كوريا الشمالية وروسيا.

وكانت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية الرسمية أكدت أن الاحتفالات والاستعراضات في العاصمة الكورية الشمالية بيونج يانج خلت من الخطاب المعتاد لكيم جونج أون، كما خلت من استعراض الصواريخ الباليستية تجنبا لاستفزاز الولايات المتحدة الأمريكية أو كوريا الجنوبية، حيث تبعها مباشرة تغريدة للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عبر حسابه الشخصي على "تويتر"، أشار فيها إلى أن امتناع كوريا الشمالية عن استعراض قوتها النووية خلال الاحتفالات بذكرى تأسيسها أمر إيجابي، موجها الشكر لبيونج يانج قائلا: لقد نظمت كوريا الشمالية عرضها للاحتفال بالذكرى السبعين لتأسيسها دون الاستعراض المعتاد للقذائف النووية، وكان موضوع الاحتفال عن السلام والتقدم الاقتصادي، وهذه بادرة كبيرة وإيجابية من جانب كوريا الشمالية، شكرا للرئيس كيم، وسوف أثبت أنا وكيم جونج أون – زعيم كوريا الشمالية - أن الجميع مخطئون، فلا شيء أفضل من الحوار الجيد بين شخصين بينهما قبول، وهذا أفضل مما كان الوضع عليه قبل أن أتولى الرئاسة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق