ميسى يصعب مهمة رونالدو في أبطال أوروبا.. هل الدون قادر على معادلة هاتريك البرغوث؟

الأربعاء، 19 سبتمبر 2018 05:00 م
ميسى يصعب مهمة رونالدو في أبطال أوروبا.. هل الدون قادر على معادلة هاتريك البرغوث؟
ميسى و رونالدو
كتب أحمد عرفة

 

جاء الأداء الكبير للبرغوث الأرجنتيني ليونيل في أولى مباريات دوري المجموعات من دوري أبطال أوروبا، أمام أيندهوفن، وإحرازه لهاتريك لفريقه برشلونة في المباراة التي انتهت بفوز البلوجرانا بـ4 أهداف دون رد على ملعب الكامب نو، ليصعب المهمة كثيرا على النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي يسعى للحفاظ على لقب الهداف لهذه البطولة بعد أن فاز بها الموسم الماضي.

 

المهمة ستكون صعبة للغاية على الدون البرتغالي، خاصة مع فريقه الجديد يوفنتوس، فهو ما زال يتأقلم في الفريق، وأداءه ليس كما كان مع ريال مدريد، عندما كان يعلب الجميع في الفريق الملكي من أجل كريستيانو رونالدو، ولكن هذه المرة تختلف بشكل كبير فمن يصنعون له الفرص  في السيدة العجوز قليلون، بل إن الدون يجد نفسه مضطرا لأن يصنع لنفسه الفرص من أجل التسجيل.

 

أولى مبارايات السيدة العجوز ستكون أمام فالنسيا، وهو فريق يعلمه كريستيانو رونالدو كثيرا، فقد التقى به في مناسبات عديدة خلال الـ9 مواسم التي قضاها في الفريق الملكي، وكانت دائما تلك اللقاءات تشهد تألق رونالدو ولكن الحال اختلف كثيرا، خاصة أن الدون البرتغالي كان يجد مساندة كبيرة من خط المنتصف في الريال وكذلك من صناع الألعاب، ولكن في يوفنتوس، فهؤلاء قليلون، كما أن تواجد مهاجم أخر متألق مثل ماريو مادزوكتش، يجعل فرص كريستيانو رونالدو في التهديف ليست كما كانت في ريال مدريد.

 

سيكون الدون البرتغالي أمام اختبار صعب للغاية لتعويض الهاتريك الذي أحرزه ليونيل ميسى أمام أيندهوفن، خاصة أن النجم الأرجنتيني أكد في العديد من تصريحاته خلال الفترة الماضية أن برشلونة عازم على الفوز بهذه النسخة من دوري أبطال أوروبا، وبالتالي فإن البرغوث الأرجنتيني الملقب بـ"جلاد الجلادين"، سيسعى للتألق في هذه النسخة من البطولة الأوروبية، كي ينافس بقوة على الجوائز العالمية خلال العام المقبل، بعدما غاب عنها في النسخة الماضية حيث لم يترشح ضمن الـ3 المرشحين لجائزة أفضل لاعب في أوروبا، كما لم يترشح ضمن الـ3 الأفضل في العالم لأول مرة منذ عقد من الزمان وهو ما سيسعى لتعويضه خلال هذا الموسم لعودة لطريق الانتصارات الأوروبية، خاصة أن النجم الأرجنتيني فاز بدوري أبطال أوروبا 4 مرات، بينما رونالدو فاز بتلك البطولة الأوروبية 5 مراتب مرة ما مانشستر يونايتد، و4 مرات مع ريال مدريد، وهو ما سيجعل ليونيل ميسى لمحاولة معادلة رقم رونالدو في هذه البطولة.

 

يبقى السؤال هل يسعى رونالدو لتقديم بداية قوية في أولى مباريات فريقه يوفنتوس التي ستقام مساء اليوم الأربعاء أمام فالنسيا؟، هل سيساعده فريقه في استمرار تهوجه في تلك البطولة الأوروبية؟، أم أن عصر كريستيانو رونالدو في هذه البطولة قد انتهى بمجرد مغادرته لقلعة الميرنجي، ذاهبا إلى السيدة العجوز التي تمنى النفس بالفوز بهذه البطولة بعد نهائيين فشلا فيها في حصد اللقب الثالث في تاريخهم.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق