الموت أو المعتقل.. هكذا ينكل أردوغان بعمال مطار إسطنبول الجديد

الخميس، 20 سبتمبر 2018 09:00 ص
الموت أو المعتقل.. هكذا ينكل أردوغان بعمال مطار إسطنبول الجديد
اردوغان
كتب أحمد عرفة

بعد أن أقدمت السلطات التركية، على مواجهة احتجاجاتهم التي اندلعت خلال الأيام الماضية نتيجة الأوضاع المأساوية التي يعيشها العمال في مطار إسطنبول الجديد، مما أدى إلى وفاة العشرات من العمال، بينما تتعمد السلطات التركية على تجاهل مطالبهم.

تجددت حملة الاعتقالات التي تشنها السلطات التركية ضد العمال الأتراك العاملين بمطار إسطنبول الجديد، بعد مذكرات الاعقتال التي أصدرتها الجهات القضائية التركية ضد هؤلاء العمال.

وذكرت صحيفة "زمان" التابعة للمعارضة التركية، أن قوات الأمن التركية وجهات قضائية أصدرا مذكرات اعتقال في حق 24 من العاملين في مطار إسطنبول الثالث –تحت الإنشاء-  لمشاركتهم في إضراب عن العمل، اعتراضًا على ظروف العمل وتأخر مستحقاتهم المالية.

وأوضحت الصحيفة التركية المعارضة، أن العاملين الأتراك نظموا إضرابًا عن العمل داخل مطار تركيا الجديد، الجمعة الماضي، اعتراضًا على ظروف العمل الصعبة، وعدم كفاية معايير الأمان والسلامة في العمل إلا أن قوات الأمن داهمت منازل عدد كبير منهم في ساعات مبكرة من صباح يوم السبت واعتقلتهم، فيما صدر قرار بالإفراج عن 19 من المحتجزين، واعتقال 24 آخرين ومع استمرار احتجازهم.

ونقلت الصحيفة التركية، عن نقابة العاملين في قطاع الإنشاءات، تأكيدها أن من بين المعتقلين مديرين ومسؤولين بالنقابة، فيما نقلت الصحيفة التركية المعارضة عن العائلات والأسر، تأكيدهم أن المقاولين هم من قدموا قائمة أسماء العاملين المضربين عن العمل لقوات الشرطة والدرك، لتسببهم في توقف العمل.

 

يأتي هذا بعد ساعات قليلة من تصريحات النائبة عن حزب الشعوب الديمقراطي في إسطنبول، التي أكدت فيها أنه لم يتم مراعاة الاجراءات القانونية للاحتجاز حيث إن المحامين لا يستطيعون الحصول على معلومات عن المعتقلين أو الدخول إلى مخافر الشرطة، كما أن عملية الاعتقال تمت بتعليمات مباشرة من والي المدينة دون الرجوع إلى النيابة العامة، مشيرة إلى أن عملية التحقق من هوية العاملين لم تتم إلا في اليوم التالي بعد الظهيرة، لافتة إلى أنه في الحالات العادية، يجب إرسال المفرج عنهم من العاملين إلى المستشفى. إلا أن المعتقلين والمفرج عنه عرضوا على طبيبين اثنين فقط لدى خروجهم من مخفر الشرطة في مكان مفتوح، ولم يتم فحصهم، وإنما سُئل كل منهم، هل تعاني من شيء؟.

 

وكانت صحيفة "زمان" التابعة للمعارضة التركية، أكدت أن أحدث إحصائيات هيئة التخطيط القومي التركية أظهرت أن تزايد حدة الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها تركيا حاليا قد تسبب في وصول ثلث إجمالي السكان إلى خط الفقر، حيث إنه وفقا لهذه الإحصائية فإن نسبة 38% من إجمالي السكان هم الآن عند خط الفقر نصفهم على الأقل يعيش في مناطق الشرق والجنوب الشرقي ومنطقة البحر الأسود، كما أن متوسط دخل الفرد لهذه الفئة الأكثر فقرا في هذه المناطق الأقل نموا قد تدنى حاليا إلى ما يعادل 1ر1 دولار أميركي في اليوم الواحد، في حين أنه يحتاج إلى 5ر1 دولار يوميا كحد أدنى حتى يحيا عند خط الفقر، وإلى 3 دولارات حتى يتجاوز هذا الخط بقليل في هذه المناطق الرخيصة نسبيا، مشيرة إلى أن العاملين في مطار إسطنبول الثالث أعلنوا الإضراب عن العمل في 14 سبتمبر الجاري، اعتراضًا على ظروف العمل الصعبة وحوادث العمل المتزايدة.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق