رجب طيب والـ40 حرامي.. تهديد خطير من مستشار أردوغان لمعارضي النظام خارج تركيا

الأربعاء، 26 سبتمبر 2018 08:00 م
رجب طيب والـ40 حرامي.. تهديد خطير من مستشار أردوغان لمعارضي النظام خارج تركيا
الديكتاتور التركي رجب طيب أردوغان

بات واضحا أن نظام رجب طيب أردوغان يسير بتركيا في اتجاه خطير. اقتصاديا بات الأمر قاسيا، وسياسيا لم يعد المشهد مستقرا، ويوما بعد يوم تتصاعد حدّة الممارسات الإجرامية للنظام.
 
في الشهور الأخيرة تزايدت حدّة الاستهدافات المباشرة لمعارضي أردوغان ونظامه. سواء عبر حصار المعارضين والتضييق عليهم، أو اعتقال مئات منهم، أو إغلاق صحف وقنوات تليفزيونية ومنصات إعلامية عديدة، وتطور الأمر مؤخرا إلى توسيع مدى الاستهداف لخارج تركيا، وبآليات أقرب إلى حروب العصابات والخروج الفادح على القانون، وهو ما أكده تهديد مباشر صادر عن مستشار أردوغان.
 
 
وأكد مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والمتحدث باسمه إبراهيم كالين أن المخابرات التركية تستهدف المعارضين والمتعاطفين مع حركة الخدمة المعارضة التي يتزعمها فتح الله جولن، في أنحاء مختلفة من العالم، حيث اعتقلت السلطات التركية آلاف المتعاطفين مع حركة الخدمة في الداخل، كما أنها تعمل على إعادة من كانوا بالخارج إلى أنقرة قسرًا عبر عمليات مخابراتية بالتواطؤ مع بؤر معينة في أجهزة دول العالم.

 

وحسب وسائل إعلام تركية معارضة فأن  كالين، قال في مؤتمر صحفي عقد بداية الأسبوع الجارى، ردا على سؤال "هل العمليات التى تنفذ ضد أعضاء تنظيم فتح الله جولن - حركة الخدمة - ستستمر خارج تركيا؟ خاصة أن المخابرات التركية تلقى القبض على أعضاء التنظيم فى الخارج وتقودهم إلى تركيا؟"، استخدم عبارات تضمنت التهديد قائلًا «لا شك أن عملياتنا الخارجية التي ننفذها ضد أعضاء "تنظيم فتح الله جولن ستتواصل دون توقف، سواء كانت في الولايات المتحدة أو أماكن أخرى من العالم» مضيفًا أن الأجهزة التركية ستواصل عملياتها في الخارج.

وبحسب صحفية زمان التركية لفت مستشار أردوغان، إلى إمكانية تنفيذ عمليات الاختطاف ضد المعارضين في أى دولة كانت، قائلا: "بطبيعة الحال لا يمكنني أن أزودكم بمعلومات تفصيلية بأننا سنقوم بكذا وكذا فى الدولة الفلانية أو الأخرى. لكن أؤكد لكم أنه يمكن أن يحدث أى شيء في أي مكان ولحظة».

ورغم تنفيذ المخابرات التركية الكثير من أعمال الترحيل والاختطاف غير القانونية في مختلف دول العالم لمعارضيها، من خلال التواطؤ مع أجهزة مخابرات تلك الدول أو حتى بدون تواصل وتنسيق معها، تشير تقديرات الصحف التركية أن العمليات المخابراتية التركية لإعادة المعارضين من الخارج، لا تتكلل جميعها بالنجاح، حيث تم إحباط عملية اختطاف نفذتها المخابرات التركية مؤخرًا بحق "ويسيل أكتشاي" مدير مدرسة تركية في منغوليا نتيجة لموقف الإدارة المنغولية وردود الفعل الدولية المستنكرة للأمر.

في حين شهدت كوسوفو واقعة اختطاف طبيب و5 معلمين أتراك في أبريل الماضي، الأمر الذي أثار غضب رئاسة الوزراء في كوسوفو، حيث أقيل على إثره كلا من وزير الداخلية ورئيس جهاز الاستخبارات بسبب وقوع الحادث دون علمه وتخطيهما صلاحيات منصبهما، وأمر بفتح تحقيق منفصل، كما شكل البرلمان الكوسوفي لجنة للتحقيق في الواقعة.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق