الجمعية العامة للأمم المتحدة تفضح تناقض تميم.. كيف علق الخليجيون على كلمة «أمير قطر»؟

الثلاثاء، 25 سبتمبر 2018 09:39 م
الجمعية العامة للأمم المتحدة تفضح تناقض تميم.. كيف علق الخليجيون على كلمة «أمير قطر»؟
تميم بن حمد
كتب أحمد عرفة

ردود أفعال غاضبة انتابت الخليجيين، بعد الأكاذيب التي روجها تميم بن حمد، أمير قطر، خلال كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة، خاصة بشأن حديثه عن أزمة المقاطعة العربية للدوحة التي بدأت في 5 يونيو قبل الماضي.

كلمة أمير قطر خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، تكشف إصرار  تنظيم الحمدين على اتباع نفس السياسي التآمرية ضد الدول العربية، ورفضه الاعتراف بأخطاء النظام القطري ودعمه للجماعات الإرهابية.

الكاتب الكويتي، أحمد الجارالله، علق على كلمة الأمير القطري في الأمم المتحدة، قائلا في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر"، إن الخطاب القطري لايوحي بالرغبه في العوده إلي سرب مجلس التعاون، حيث إن قطر تقول إنها أقوي مماكانت زمن ماكانت عليه في مجلس التعاون، فالخطاب القطري خطاب مواكب راحله  وظهرها لمجلس التعاون.

1
 

 

كما علق أمجد طه، الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، على أكاذيب تميم بن حمد في الأمم المتحدة، قائلا في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر":في خطاب ميم حضر16من أصل 193دولة في الأمم المتحدة، ومحتوى خطابه كان"اريد أسوي مؤتمر كوني عن الأمن الإكتروني"وهو يقول نظامه اخترق بايفون، أما روحاني ممثل نظام إيران قاتل شعب سوريا واليمن والأحواز الآن يتحدث أمام 13 من أصل 193، ناقص داعش تعطينا درس في الديمقراطية!

 

2
 

 

كما علق الناشط السعودي، منذر الشيخ مبارك، على أكاذيب تميم قائلا في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر": ايران تتمسكن وقطر تتمسكن بمعنى الإرهاب وداعميه يلبسون ثوب الشرف أنظر إلى التطابق فإما تصدقهما أو تكذبهما أما إن تصدق واحد وتكذب الآخر فأنت أحمق لاعقل لك!!

 

وأضاف الناشط السعودي: تميم يقول نحارب الإرهاب، روحاني يقول نحارب الإرهاب، تميم يقول يحاولون تغيير الحكم، وروحاني يقول يحاولون تغيير الحكم!!، فإياكم أن تسغربوا ضعف إدراك خيال المآته – تميم بن حمد -  واعتباره محاولة قتل ملك وتحريض على الدول وعمل قناة ودعم جماعات وتسليح النصرة والحشد خلافات جانبية فهذا عقله وهذا مستوى إدراكه ولكن العتب على عزمي بشارة فهو من اعطاه الخطاب وأمره بالقراءة.

 

كان أمير قطر زعم أن اقتصاد بلاده لم يتأثر بأزمة المقاطعة العربية للدوحة، متجاهلا الخسائر الاقتصادية التي تتعرض لها الدوحة بشكل يومي، وشهادات وكالات اقتصادية عالمية من بينها «موديز»، بانخفاض المؤشر التأمين لاقتصاد الدوحة، وبيان وزارة لتخطيط التنموي والإحصاءات القطرية، في يوليو الماضي، الذي أكد هبوط معدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي لقطر لتسجل (1.4%) في الربع الأول من (2018)، وتراجع ودائع العملاء غير المقيمين بنسبة (24%) منذ بدء مقاطعة الدوحة في يونيو (2017)، حيث سعى الأمير القطري إلى زعم احترام قطر لحقوق الإنسان، متجاهلا الانتهاكات التي يمارسها النظام القطري ضد الشعب القطري، والقبائل القطرية، ولعل الندوات التي عقدتها قبيلة الغفران القطرية، خلال اجتماعات مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة التي كشفت فيها الممارسات القمعية التي يتعرضون لها من سحب للجنية ومصادرة للأموال واعتقالات وغيرها من الانتهاكات تؤكد أكاذيب تميم بن حمد.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا