«مزايا قانون الاستثمار».. كلمة السر وراء حضور بعثة ألمانية غدا إلى مصر

الأحد، 30 سبتمبر 2018 10:00 ص
«مزايا قانون الاستثمار».. كلمة السر وراء حضور بعثة ألمانية غدا إلى مصر
الرئيس السيسي

 
مزايا ومنح متعددة منحها قانون الاستثمار الجديد للمستثمرين، وإجراءات مكثفة من قبل الحكومة المصرية، وتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي للنهوض بالاقتصاد المصري، وتشجيع الاستثمار بعيدا عن الإجراءات الروتينية المعقدة، دفعت واحدة من كبرى الشركات الألمانية العالمية في مجالي الهندسة والعمارة، تقرر حضورها إلى مصر، بالتنسيق مع غرفة المهندسين بولاية بادن فورتمبرج بألمانيا، لبحث سبل الاستثمار في مصر، في زيارة رسمية يقام لها احتفالية اليوم الأحد بالقاهرة برئاسة الدكتور أشرف منصور، رئيس مجلس أمناء الجامعة.
 
ولاية بادن فورتمبيرج الألمانية تعد من أكبر الولايات الأوروبية فى ابتكار الصناعات الجديدة، وهى من أكثر المقطاعات اتصالا بالخارج ولها اسهامات كبرى فى تنمية العالم وتحقق مدخلات سنوية تصل إلى 201 مليار يورو، وتعتمد الولاية فى اقتصادها على كافة المشروعات الكبرى والمتوسطة ومتناهية الصغر لتلبية احتياجات الأسواق العالمية.
 
وفي لقاء جمع بين الدكتور أشرف منصور، و«نيكول هوفميستر كراوت» وزيرة الاقتصاد والعمل والإسكان بولاية بادن فورتمبيرج، خلال زيارته الأخيرة لألمانيا الأسبوع الماضي، ناقشا والوفد المرافق له كيفية استفادة الطلاب من الخبرات الكبيرة الموجودة بـ«فورتمبيرج» والتي تعد رائدة فى مجال التكنولوجيا الجديدة والاتجاهات العالمية، إلى جانب دورها فى إنشاء سلاسل التوريد العالمية، فضلا عن كون أصحاب الشركات فى الولاية هم الأكثر جذبا للعمالة على مستوى العالم، إلى جانب وجود العديد من الشركات متوسطة الحجم تمتاز بالنشاط على الصعيد العالمى لفترات طويلة وحققت نجاحات كبرى.
 
كبرى الجامعات التطبيقية الألمانية كانت محط اهتمام وزيارات «منصور»، كما التقى مع رئيس وكالة التعاون الدولى لشئون الاقتصاد والصناعة والتصدير والتعليم العالى، ونقيب المهندسين بولاية بادن فورتمبيرج الألمانية، إلى جانب اجتماعه مع وفد لجان البرلمان الألمانى لولاية بادن فورتمبيرج والتى يقدر حجم صادراتها لكل دول العام بنحو 201 مليار يورو سنويا، والتقى أيضا مع المدير التنفيذى لوكالة التعاون الدولى الألمانية بولاية بادن فورتمبرج.
 
وتأتى زيارة الدكتور أشرف منصور إلى ولاية بادن فورنمبرج الألمانية فى اطار اهتمام الجامعة الألمانية بالقاهرة بمجال البحوث التطبيقية، خاصة وأن الجامعات التطبيقية فى ألمانيا تتميز عن نظائرها فى مختلف دول العالم وتمثل 65% من إجمالى الجامعات التى تهتم بالبحوث الصناعية والتكنولوجية وكافة التطبيقات العلمية الحديثة فى مختلف المجالات، كذلك سعى الجامعة الألمانية بالقاهرة لنقل الخبرات إلى مصر فى ظل حرص الرئيس عبدالفتاح السيسى على عقد شراكات مع كبريات الجامعات العالمية وجهوده فى تنمية مجال الصناعات والتكنولوجيا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق