انتخابات الكونجرس كلمة السر.. هل يكتب ترامب شهادة وفاة الإرهابية بيده؟

الأربعاء، 10 أكتوبر 2018 04:00 ص
انتخابات الكونجرس كلمة السر.. هل يكتب ترامب شهادة وفاة الإرهابية بيده؟
حافظ أبو سعدة - داليا زيادة - طارق الخولى

مع إجراء انتخابات التجديد النصفى فى الولايات المتحدة، وعقب أيام قليلة يشهد الرئيس الأمريكى دونالد ترامب أول اختبار حقيقى على رئاسته.

لا تحظى عادة  هذه الانتخابات بنفس القدر من الاهتمام الدولى الذى يحظى به السباق الرئاسى، إلا أن هذا لا ينفى مدى أهمية التصويت على الصعيد الداخلى الأمريكى وانعكاسه بالتأكيد على بعض قرارات السياسة الخارجية المهمة،؟

يظل هناك تساؤل هام، وهو هل سيكون لانتخابات التجديد النصفى للكونجرس الأمريكى أى انعكاس على ملف الإخوان وإدراجها فى قوائم الإرهاب؟ أم أن هذه الانتخابات لن يكون لها أى تأثير على الإخوان ووضع الجماعة القانونى فى واشنطن.

توقع مراقبون للمشهد السياسى العالمى وحقوقيون وبرلمانيون أن نهاية عام 2018 ستكتب شهادة وفاة جماعة الإخوان فى واشنطن، مشيرا إلى أن هناك تراقب لفوز الجمهوريين "حزب ترامب" من أجل اتمام خطوات واضع الإخوان فى قوائم الإرهاب.

أجاب حافظ أبو سعدة ، عضو المجلس القومى لحقوق الانسان ، على هذه التساؤلات قائلا إن :" انتخابات التجديد النصفى التى ستجرى بالكونجرس الأمريكى والتى ستجرى خلال الشهر الجارى ، سيكون لها انعكاس واضح ومؤثر على ملف مكافحة الإرهاب ومدى التحرك فى تصنيف الإخوان كجماعه إرهابيه أو حظرها.

وأشار عضو مجلس القومى لحقوق الإنسان ، أنه فى حال غلبة الجمهوريين على الكونجرس وفوزهم على حساب عدد الديمقراطيين ، لافتا إلى أن الفترة الأخيره شهدت اهتمام لديهم بهذا السياق وكان هناك فرص للاستماع للدول التى لها قدر كبير مثل مصر .

وأضاف "أبو سعده " أن الجانب الأمريكى خلال الفترة الأخيره تكشف له مدى تورط تنظيمات إرهابية بعينها فى مواجهة الإرهاب ،إضافة إلى دور مصر فى الحد منه بالشرق الاوسط ، موضحا أن المنظمات الحقوقية الممثله فى وفد جنيف بالأمم المتحدة اصطدمت فى عدة لقاءات مع الجماعه وشرحت تفاصيل عمل الجماعة وتعاونها مع النظام القطرى والتركي لتنفيذ عمليات إرهابيه .

وهو ما ظهر واضحا أمام الوفود الدوليه من بينها امريكا ، وهو ما يجعلنا نتطلع أن يكون هناك مطلب جماعى خلال الفترة القادمه بإجراء تحقيق لدى الامم المتحده تقوم بها اجهزتها للكشف عن تورط دول بعينها فى دعم الإرهاب ووضعها فى قوائم الحظر .

 

توقعات بإدراج الإخوان على قوائم الإرهاب نهاية 2018

اختلف مع الرأى السابق داليا زيادة مدير ومؤسس المركز المصرى لدراسات الديمقراطية الحرة، منسق الحملة الشعبية لإدراج جماعة الإخوان المسلمين تنظيمًا إرهابيًا على المستوى الدولى.

قالت " زيادة" إن عملية إدراج الإخوان كتنظيم إرهابي مرتبطة بإجراء روتيني وهو إصدار الخارجية الأمريكية للقائمة الخاصة بالتنظيمات الإرهابية في العالم، وهي قائمة تصدر مرة كل عامين، وموعدها نهاية العام الجاري، وسبق وحملت هذه القائمة أسماء تنظيمات تابعة للإخوان مثل حماس وحسم، وما زلت أتوقع أنه سيتم وضع اسم تنظيم الإخوان على هذه القائمة بنهاية هذا العام.

وأضافت :" انتخابات التجديد النصفي في أمريكا، والمحدد تنفيذها في مطلع شهر نوفمبر، هي انتخابات في غاية الأهمية بكل تأكيد، لكن نتيجتها ليست بالضرورة عنصر حاسم في مسألة إدراج الإخوان كتنظيم إرهابي، لأن هذه الانتخابات تتم داخل الكونجرس ومجلس الشيوخ، وليست انتخابات على الإدارة الأمريكية نفسها، وبما إن هذا القرار- أي قرار الإدارج- هو قرار يخص الإدارة بالأساس ويصدر عنها ممثلاً في وزارة الخارجية، فإن نتيجة أي انتخابات فى مجلسى النواب والشيوخ لن تشكل عنصر حاسم في هذا القرار.

وتابعت :" وبالنسبة لانتخابات التجديد النصفي نفسها، فهناك احتمال كبير لفوز الديمقراطيين، من باب انتقام الناخبين من فوز ترامب بالرئاسة قبل عامين، لكن ما أدراك أن الناخبين الجمهوريين الذين نشطوا بقوة خلال الثلاثة أعوام الماضية، والراغبين في إثبات أن فوز ترامب بالرئاسة كان فوزاً مستحقاً وليس تزويراً روسياً، ما أدراك أنهم لن يشاركوا بكثافة أيضاً وبالتالي يتمكن الجمهوريون من الحفاظ على غالبية الكونجرس؟ هذا أمر متوقع بقوة في الحقيقة، ويجب أن نضعه في حساباتنا في توقع نتيجة الانتخابات، لكن في كل الأحوال لن تؤثر النتيجة كثيراً على قرارات تخص الإدارة وتتم بقوة القانون مثل إدراج الإخوان كتنظيم الإرهابى.

فيما قال النائب طارق رضوان ، رئيس لجنة الشئون الافريقية بمجلس النواب واحد المشاركين فى الوفود البرلمانية التى توجهت للكونجرس ، أن الانتخابات ستفزر قوام الكونجرس الفترة الأخيره وهو ما سيشكل البوصلة الخارجية للعلاقات مع الشرق الاوسط .

وأشار رئيس لجنة الشئون الافريقية ، إلى أن السياسات الأمريكية المصرية تغيرت وبقوه خلال الـ6 أشهر الماضية وبدأت الرؤية تختلف نحو عمل مصر فى الحرب على الإرهاب والتصدى له ، كما أن الطرف الأمريكى بدأ يدرك ما تتكبده مصر من خسائر نتيجه الإرهاب.

ولفت إلى أنه حال فوز الجمهوريين ستكون سياساتهم على نفس الخطي دونالد ترامب ، وهو ما يجعلنا نقول أنها ستكون مبشره وتمثل نتائج إيجابيه فى مسار تصنيف الإخوان كجماعه ارهابيه .

واوضح أن البرلمان عقد لقاءات مكثفة خلال الفترة الاخيره مع الكونجرس لإحداث تغيير فى التعامل مع الملف المصرى وهذا ما انعكس بشكل إيجابى فى هذا السياق.

 

فيما قال النائب طارق الخولى ،أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب ، أن الانتخابات الخاصة للكونجرس ستكون معركة داخليه للولايات المتحدة الأمريكية ، وهو ما سيكون له انعاكسات على العلاقات المصرية الامريكيه.

وشدد أن ملف الاخوان له تطورات على مدار الفتره الماضية ،وبعدما  كان مفتوح الباب للإخوان بالكونجرس فقد بدأ يتوارى هذا الأمر إلى حد كبير ، مؤكدا على أن الجميع يترقب نتيجة الانتخابات ومدى انعكاسها فى هذا الصدد، لافتا إلى أنه لا ننكر فى ذلك وجود ضغوط قطريه تركيه على الأطراف فى هذا السياق ، بجانب  المصالح الاقتصادية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا