بعد نجاحها في تأمين الحجاج

«بصمة العين» وسيلة كبار السن للحصول على خدمات البريد.. التفاصيل الكاملة

الخميس، 11 أكتوبر 2018 02:00 ص
«بصمة العين» وسيلة كبار السن للحصول على خدمات البريد.. التفاصيل الكاملة
البريد المصري

 
واحدة من أكثر أجهزة المسح البيومترية دقة على الإطلاق، بحسب اتفاق العلماء، والتي تعمل من خلال «القزحية»، الحلقة الملونة داخل عين الإنسان، والتي تتميز بكونها كعقلة الإصبع، لا يوجد منها اثنين متطابقين نهائيا، كما أن العدسات اللاصقة والنظارات لاتعيق أبدا التعرف عليها.
 
«بصمة العين».. من التقنيات التي بدأ العلماء الالتفات إليها عام 1994، وفي 2044 تم استخدامها لتوفير المعلومات عن بعض المسافرين بشكل متكرر، وتجميع بيانات اللاجئين حول العالم، واستخدامها بدلا من طلب هوية المسافر، واستخدمتها عددا من دول العالم في المطارات، وبعض القواعد العسكرية، كاليابان و سنغافورة، والولايات المتحدة الأمريكية، وكوريا، كما سعت البنوك في عددا من الدول إلى استخدامها للتصدي لمحاولات القرصنة الإلكترونية. 
 
مؤسسة «تراكتيكا» للبحوث التقنية، أصدرت تقريرا أوضح أن السوق الاستلاكية الفردية سيصبح أكبر قطاع يعترف ببصمة العين، على أن يليه قطاع المؤسسات الحكومية، ثم منظامت الرعاية الصحية، والبنوك، وأجهزة إنفاذ القانون والدفاع، مشيرا إلى أن نمو الذكاء الاصطناعي سيرتفع من 646.6 مليون دولار عام 2016، إلى 4 مليارات في 2025.
 
دخلت «بصمة العين» مصر، مع بداية موسم الحج للعام الجاري، بالتزامن مع تطبيق السلطات السعودية لها في مطاراتها، وأصبحت شرطا للحصول على التأشيرة، والتحقق من هوية المسافرين، وجمع البيانات الخاصة بهم، وبعد نجاح التجربة في المطارات المصرية والسعودية، بدأت الهيئة القومية للبريد اعتمادها كوسيلة لحصول كبار السن على الخدمات تيسيرا عليهم.
 
الدكتور خالد طه، عضو مجلس إدارة الهيئة، أعلن عن تطبيق البصمة لكبار السن من العملاء، وأصحاب المعاشات، ممن لايتمكنون من التعامل مع الوسائل التكنولوجية الحديثة، واستيفاء المعلومات والبيانات الخاصة بهم، وذلك من خلال تسجيل تلك البيانات مرة واحدة فقط واسترجاعها من خلال أجهزة مسح بصمة العين.
 
وأوضح «طه»، أن الهيئة أنشأت نظاما إلكترونيا بعتمد على مكينة بيانات العملاء من خلال بطاقة الرقم القومي، وبصمة اليد والعين، لربطها بحساباتهم المالية والخدمية، على أن يتم إدخال الرقم القومي على قاعدة بيانات العملي والحصول على بصمة العين واليد له، لحفظها وتسجيلها بشكل موثق وأكثر دقة، وتحديثها بصورة أسرع.
 
وعلى جانب أخر أعلن عصام الصغير، رئيس مجلس إدارة الهيئة، أن عدد المستفيدين من تعاملات البريد يبلغ 14 مليون مواطن شهريا، بإجمالي 30% من سكان مصر، الأمر الذي يستدعي إنشاء قاعدة بيانات موحدة وقوية تتيح التحديث السريع لمعلومات العملاء، والوصول إليها بشكل أكثر دقة بما يرفع الأعباء عنهم خاصة كبار السن.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق