قبل أسبوعين من افتتاحه.. مطار إسطنبول الجديد يورط أردوغان أمام شعبه

الإثنين، 15 أكتوبر 2018 09:00 م
قبل أسبوعين من افتتاحه.. مطار إسطنبول الجديد يورط أردوغان أمام شعبه
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
كتب أحمد عرفة

وجد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمام ورطة كبيرة، في ظل الكارثة التي حلت بمطار إسطنبول الجديد، والمقرر افتتاحه خلال أسبوعين، بسبب حملات الاعتقال والقمع المتكررة لعمال المطار، مع تعرضه للغرق بسبب هطول الأمطار بشكل كثيف.

المشروع التركي شهد أزمة كبيرة خلال الفترة الماضية، خاصة بعد المعاملة السيئة التي تعرض لها العمال الأتراك المكلفين بإنشاء هذا المشروع، ما أدى إلى وفاة بعضهم، وهو ما دفع البقية لتنظيم وقفات احتجاجية ضد السلطات التركية، التي لجأت إلى حملات قمع واعتقالات بتهم التحريض على التظاهر، الأمر الذي يتسبب في تعطيل المشروع.

صحيفة زمان التركية المعارضة، كشفت عن تلك الأزمة، ونقلت عن نقابة عمال البناء في تركيا، تأكيدها تسرب مياه الأمطار من مواضع مختلفة من سقف المطار المغطى، حتى ارتفع منسوب المياه على الأرضيات بشكل ملفت للنظر، حيث لا يزال مطار إسطنبول الجديد المزمع افتتاحه من طرف الرئيس التركي أسبوعين به أشغال غير مكتملة.

وذكرت الصحيفة التركية المعارضة، أنه من المقرر افتتاح المطار في 29 أكتوبر الجاري، وهو الذي لفت الأنظار مؤخرًا بسبب احتجاجات عمال يشاركون في الإنشاءات المتعلقة به، حيث شكوا من تردي أوضاع العمل.

ودخل عمال الإنشاءات في مطار إسطنبول التركي في إضراب عن العمل احتجاجا على ظروف العمل السيئة، وحوادث الشغل الناتجة عن غياب التدابير الأمنية في 14 سبتمبر الماضي، وبعده بيوم اقتحمت قوات الدرك مواقع العمال واحتجزت المئات منهم قبل أن تفرج عنهم لاحقا، بينما اعتقلت 33 عاملا، وهو ما دفع المدير العام لشركة "إيجا" المشرفة على مشروع المطار الجديد قدري سامسونلو، التأكيد على حزنه لاعتقال 33 من العمال المشاركين في الاحتجاجات.

ويبدو أن الكثير من المشروعات التي أعلن عنها رجب طيب أردوغان، قد لا تكتمل بعد اعتذار شركات تركية عديدة عن إنشائها بسبب الأزمات، التي تتفاقم بتلك الشركات نتيجة تزايد الديون، وعدم القدرة على دفع رواتب العاملين، وهو ما يدفعهم في النهاية إلى إعلان إفلاسهم.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق