«فيسبوك» لم يعد آمناً.. السر وراء محاولة الهاكرز سرقة بياناتك الطبية

الثلاثاء، 23 أكتوبر 2018 09:00 ص
«فيسبوك» لم يعد آمناً.. السر وراء محاولة الهاكرز سرقة بياناتك الطبية
هاكرز- تعبيرية

 

مع تزايد هجمات الهاكرز خلال السنوات القليلة الماضية، عبر عديد من الخبراء عن قلقهم من غموض الأسباب التي دفعت الهاكرز إلى الوصول إلى بيانات المرضى وسرقتها، وحديثا كشف الخبراء عن مجموعة من الأسباب التي تجعل البيانات الطبية ذات قيمة لمجرمي الإنترنت.

وبحسب ما نشره موقع إندبندت البريطاني، فإن هذا النوع من البيانات يباع مقابل مبالغ ضخمة على شبكة الويب المظلمة، ويمكن أن تكون السجلات الطبية أكثر قيمة للمجرمين من البيانات المالية.

وذكرت الصحيفة، إن تلك السجلات تسمح لهم بتخصيص بعض الوقت لرسم خطواتهم التالية، فقد لا يدرك المرضى أن بياناتهم سرقت لفترة كبيرة من الوقت يكون الهاكرز فيها عرفوا جيدا كيف سيستخدمونها لشن هجمات أخرى على الضحايا.

اقرأ أيضاً: ردا على الجدل الأخير.. كيف ستراقب بريطانيا الإعلانات السياسية عبر «فيسبوك»؟

ونقل موقع إندبندت البريطاني، عن جان فريدريك كارشر، رئيس قسم الأمن في شركة Maintel للاتصالات، قوله، إن السبب الرئيسي وراء استهداف المؤسسات الطبية هو وجود كميات هائلة من بيانات المرضى المخزنة في الأنظمة، ويمكن للقراصنة بيع كميات كبيرة من هذه البيانات الشخصية لتحقيق الربح في السوق السوداء.

ووفقا للصحيفة، يمكن أن تكون المعلومات الطبية أكثر بعشر مرات من أرقام بطاقات الائتمان على شبكة الإنترنت المظلم، كما يمكن أن يستخدم المحتالون هذه البيانات لإنشاء معرّفات مزيّفة لشراء معدات طبية أو أدوية، أو دمج رقم مريض مع رقم مزوّد مزيف وتقديم مطالبات خيالية لشركات التأمين.

وواجه فيسبوك هذا العام عددا من الاتهامات الخاصة بعدم القدرة على حماية البيانات واختراق الخصوصية واضطر مؤسس الموقع الاجتماعي الشهير، مارك زوكبيرج، إلى حضور جلسة استماع أمام الكوزنجرس الأمريكي، لعرض تساؤلات عليه حول استخدام بيانات المستخدمين في أغراض سياسية وبصورة أثرت على الانتخابات الأمريكية.

كما واجه زوكربيرج عددا من التساؤلات والاتهامات الخاصة بضوابط حماية البيانات على موقعه الإلكتروني، وفي صورة جديدة لاختراق الخصوصية أعلن الموقع أن قراصنة تمكنوا من الوصول إلى ما يقرب من 30 مليون رقم هاتف وعناوين بريد إلكتروني لمستخدمي الموقع في أكبر اختراق أمني بتاريخ الشركة.

وتمكن المهاجمون من الوصول إلى مزيد من التفاصيل تتعلق بحسابات 14 مليون مستخدم، تخص المنطقة التي يعيشون فيها، وحالة العلاقات الخاصة بهم وديانتهم.

تأتي التفاصيل الجديدة بعد أسبوعين من إعلان فيسبوك لأول مرة أن المهاجمين قد تمكنوا من الوصول إلى حسابات 50 مليون مستخدم، ما يتيح لهم أن يسجلوا الدخول مكانهم.

ودفع الهجوم فيسبوك، إلى اتخاذ خطوة غير مسبوقة بشأن تسجيل حسابات 50 مليون مستخدم، فضلا عن خروج 40 مليون مستخدم آخر كإجراء احتياطي كي يعودوا للتسجيل مجددا.

اقرأ أيضاً: بعد إزالة 30 مليون منشور غير قانوني.. فيسبوك وجوجل وتويتر أمام البرلمان البريطاني

وكشفت شبكة فيسبوك، أن مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) يحقق في أمر، مشيرة إلى قول جاي روزين، نائب رئيس إدارة المنتجات، في مؤتمر عبر الهاتف مع المراسلين إن مكتب التحقيقات طلب عدم مشاركة أي تفاصيل إضافية يمكن أن تؤثر على سير التحقيقات، فضلا عن عدم مناقشة ما يتعلق بـ «من قد يكون وراء الهجوم»، وفقًا لروزن.

وقالت الشركة إن مكتب التحقيقات الفيدرالى (FBI) يحقق بشكل نشط فى الاختراق، وطلب من فيس بوك عدم الكشف عن أى متهم محتمل. وكشف الهجوم، الذى تم اكتشافه فى أواخر شهر سبتمبر الماضى، عن بعض رسائل البريد الإلكترونى وأرقام الهواتف الخاصة بالمستخدمين، بالإضافة إلى معلومات الملف الشخصى بما فى ذلك الجنس والموقع وتاريخ الميلاد وسجل البحث الأخير.

وتضمن الهجوم التقاط «رموز الوصول» على فيسبوك، أو المفاتيح الرقمية التي تسمح لمواقع الويب بالتعرف على هوية شخص ما والاحتفاظ بها في وضع تسجيل الدخول، باستخدام الحسابات التي كانوا يسيطرون عليها بالفعل، استخدم المهاجمون «تقنية آلية» لسرقة رموز الوصول إلى حوالي 400000 شخص.

ما حدث من اختراق البيانات يلزمه اتباع عدد من الإجراءات لحماية الحساب الخاص بك، ومن بين الإجرءات التى يمكن اتباعها لحماية الحساب تغيير كلمة المرور الخاصة بالحساب، وتسجيل خروج من كافة الأجهزة المرتبط بها، يجب أيضا تغيير كلمة مرور حساب البريد الإلكتروني لكونه مرتبطا بحساب فيسبوك.

ويمكن أيضا للمستخدمين الاستعانة بمساعدة الفيسبوك لكى يتمكن من إعادة السيطرة على حسابه مرة أخرى، من ضمن الإجراءات الاحترازية أيضا الحماية الحساب التخلص من التطبيقات المرتبطة بالحساب، التي يوجد بها عدد من بيانات المستخدم.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق