«مركز المعلومات» ينضم لفريق حماية المحافظات من مخاطر السيول.. تعرف على التفاصيل

الأحد، 28 أكتوبر 2018 09:00 ص
«مركز المعلومات» ينضم لفريق حماية المحافظات من مخاطر السيول.. تعرف على التفاصيل
الدكتور مصطفى مدبولى

 
نتيجة لما شهدته محافظات مصر خلال الأعوام الأخيرة نتيجة هطول الأمطار والسيول وضعف إمكانيات الحكومة للتعامل مع تلك الحالات، مانتج عنه تدمير بنية تحتية، ومنازل عدة، وخسائر بشرية، بدأت بغرق شوارع الإسكندرية ثم انتقلت إلى سوهاج، عقبها رأس غارب بالبحر الأحمر، وانتهت العام الماضي في التجمع الخامس بقلب العاصمة، اهتمت الحكومة الفترة الحالية بالاستعداد الجيد لاستقبال موسم الشتاء، بالتنسيق مع الوزارات والهيئات المعنية بالأزمة.
 
الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، حدد بنود خطة وزارته للتعامل مع موسم الأمطار، وحماية المحافظات من الغرق تحت مياه السيول، تضمنت تشكيل غرفة عمليات مركزية بالوزارة، وغرف فرعية بالمحافظات لمتابعة الوضع الميداني أولا بأول، مع تجهيز محطات رفع المياه، بما يمكنها من الاحتفاظ بمياه الأمطار  واستخدامها فى الزراعة فى ظل ترشيد استخدجام المياه والبحث عن موارد أخرى لها، و صيانة المحطات الخاصة بتجميع المياه والممرات الناقلة للمياه إليها وذلك فى مواعيد محددة تضمن تعدم تعطلها أو توقفها عن المهمة المخصصة لها هذه المحطات.
 
 
كما شدد «عبد العاطي» على التأكد من سلامة خطوط التغذية الكهربائية المغذية للمحطات ووحدات الطوارىء وصيانتها بشكل دوري، وتركيب أكثر من 25 وحدة طوارىء، قرب من المحطة الحرجة غرب الدلتا، واستكمال تنفيذ مشروعات الحماية من السيول وتطهير مخرات السيول وشبكات الترع، تحديث التنبؤ بالأمطار كل 3 أيام لتحسين عملية إدارة توزيع المياه الخارجة للوادى والدلتا من من بحيرة ناصر والمخصصة لمختلف الأغراض التنموية.
 
وعلى جانب آخر بدأ مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، التابع لمجلس الوزراء، في متابعة استعدادات الوزارات، والمحافظات، لاستقبال فصل الشتاء، ومتابعة الأحوال الجوية، وجهود تلك الجهات لمواجهة مخاطر الأمطار الغزيرة والسيول بالمحافظات، مصدرا تقارير دورية لرئاسة مجلس الوزراء، يتضمن تلك المتابعات للوقوف على الوضع بالشارع أولا بأول.
 
الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، أوضح أن تقرير متابعة مركز المعلومات رصد مدى استعداد وجاهزية الوزارات والمحافظات المشاركة فى مواجهة ظاهرة الأمطار الغزيرة والسيول، ولذا تم تفعيل غرفة عمليات مركز المعلومات للقيام بمهام متابعة التنسيق اللازمة، مشيرا إلى أن غرفة العمليات المركزية تتابع مع المحافظات اجراءات استعداداتها للموسم، وجولات المحافظين الميدانية للاطمئنان على كافة الاستعدادات ومتابعة حالة الترع والمصارف ورفع درجات الاستعداد طبقاً للموقف.
 
 
وأشار إلى أنه يتم أيضا متابعة التنبؤات والتحذيرات الصادرة من قِبل كل من الهيئة العامة للأرصاد الجوية ووزارة الموارد المائية والري، ويتم تعميم رسائل الإنذار المبكر إلى كل الغرف الفرعية بالمحافظات والجهات المعنية بالدولة لاتخاذ الإجراءات المطلوبة، كما يتم التأكيد على تدقيق الموقف أولًا بأول بشكل مستمر نظرا للتغيرات والتقلبات السريعة فى الظواهر الجوية.
 
وقد بدأت الاستعدادات لمواجهة سوء الأحوال الجوية منذ بداية موسم الخريف، حيث قامت المحافظات بالاستعداد للعواصف الترابية وحالة عدم الاستقرار فى الطقس، وتم تقسيم المحافظات وفق درجة الخطورة فى التعرض للظواهر الجوية السلبية بما قد يؤثر على المواطنين، والعمل على توفير أقصى درجات الحماية
 
 
واتخاذ جميع الإجراءات اللازمة من أجل مواجهة التغيرات المناخية، وتفعيل عمل فرق الطوارئ بالمحافظات لمواجهة الحالات الطارئة، و يتم التأكد يومياً من تأهب المحافظات واستعدادها بكل الإمكانيات لأى تطورات فى حالة الطقس.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق