جلب لهم العار.. مؤسس المخابرات القطرية يكشف موقف الأسرة الحاكمة من تميم ووالده

السبت، 03 نوفمبر 2018 01:00 م
جلب لهم العار.. مؤسس المخابرات القطرية يكشف موقف الأسرة الحاكمة من تميم ووالده
اللواء محمود منصور

"هناك حالة غضب عارمة لدى الأسرة القطرية الحاكمة، من تصرفات تنظيم الحمدين، والأزمات التى أدخل فيها قطر سواء من خلال سياساته الداخلية أو الخارجية".. هذا ما كشفه اللواء محمود منصور مؤسس جهاز مخابرات قطر.
 
 
وقال مؤسس جهاز مخابرات قطر في تصريحات صحفية إن ما أقدم عليه حاكم قطر السابق حمد بن خليفة، ومستشاره حمد بن جاسم، ثم المسيرة التي يستكملها تميم بن حمد مع والدته الشيخة موزة وما أحاط بهم من سمعة أساءت إلى الأسرة القطرية الحاكمة، سواء من ممارسات تنظيم الحمدين داخل قطر والأشخاص الذين تم طردهم وسحب الجنسية منهم وما حدث من تجاوزات من جانب تميم بن حمد ضد بعض مشايخ أسرة آل ثاني، أو سياساته الخارجية ضد المنطقة العربية.
 
وأشار مؤسس جهاز مخابرات قطر، إلى أن الأسرة القطرية الحاكمة لديها شعور بالخزي والعار من تصرفات حاكم قطر السابق والحالي، لافتا إلى أن استمرار تلك الأوضاع في الدوحة أصبح من المستحيل.
 
وكان اللواء محمود  منصورقد أكد إن أمير قطر تميم بن حمد وصل إلى مدينة الدوحة متوترًا وفى حالة نفسية سيئة، واتخذ تلك القرارات وقرأها على المسئولين بعدما طلب عقد اجتماع عاجل مع مساعدينه وبعض الوزراء، لافتًا إلى أن الضغوط التى انهالت على تميم جعلته يصدر تعليمات بسحب السفراء من مصر والسعودية والإمارات خلال 24 ساعة.

وأضاف "منصور" فى تصريحات سابقة أن هناك شهود عيان شاهدوا الأمير حمد والد تميم وهو يصفعه بالقلم على وجهه وقال له: "يا خسى ماذا فعلت"، لافتًا إلى أن الأسرة الحاكمة فى قطر تكره مصر والسعودية والإمارات، قائلا: "المعلومات اللى وصلتنى دى مؤكدة ومن ساعتين فقط"، على حد قوله.

وأشار مؤسس جهاز المخابرات القطرية، إلى أنه يجب اتخاذ الإجراءات المناسبة من جامعة الدول العربية تجاه قطر، موضحًا أن مصر لن تصمت إلى ما لا نهاية أمام الاستفزازات القطرية الرسمية من حين لأخر، مشيرًا إلى أن مسئولى قطر وجدوا أن الحل فى نفى تلك التصريحات التى خرجت من تميم وهو ما تم.

وكان السفير الروسى السابق لدى قطر، فلاديمير تيتورينكو، قد كشف دور الدوحة التآمرى ضد البلدان العربية وخاصة مصر وسوريا وليبيا، كاشفا عن أسرار جديدة حول الدور التخريبى الذى لعبته قطر فى "دول الربيع العربى" ومحاولاتها السيطرة على القرار العربى عبر إسقاط النظام الحاكم فى مصر، مؤكدًا على أن مصر أحد أبرز الدور المؤثرة فى المنطقة وهو ما دفع الدوحة لإسقاطها والتحكم فى قرارها.

وقال السفير الروسى السابق فى قطر، فلاديمير تيتورينكو، إن النظام القطرى كان يأمل بعد الإطاحة بالنظام المصرى فى 2011، التحكم فى العالم العربى، مؤكدًا على أن النظام القطرى اعترف صراحة بالعمل على تدمير مصر وسوريا.

وأضاف "تيتورينكو"، فى لقاء مع برنامج "رحلة فى الذاكرة" المذاع عبر قناة روسيا اليوم، أن حمد بن جاسم، رئيس وزراء قطر فى ذلك الوقت، أكد له بكل سرور مشاركة الدوحة فى إسقاط نظام معمر القذافى فى ليبيا، متابعا: "أخبرنى حمد بن جاسم أنهم سيرسلون 6 طائرات حربية، ولم يخبرنا بالوحدات الخاصة التى أرسلوها، وأكد عدم مشاركة الطيارين القطريين فى القصف لأن قواتهم صغيرة وأى خسائر ستكون ملحوظة.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق